كيف اعرف ان طفلي مصاب بالتوحد

ماهو مرض التوحد واسبابه
الطفل التوحدى

التوحد هو مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر على النمو العصبي والحركي للإنسان.وقد يتم تشخيص التوحد في مرحلة الطفولة، ولازم أن تكون الأعراض موجودة قبل أن يبلغ عمر المريض ثلاثة سنوات حتى يتم التشخيص بدقة جيدة . وهناك مجموعة واسعة من الأعراض يمكن أن تدل إلى وجود مرض التوحد، بما في ذلك التنمية الاجتماعية الغير طبيعية، الصعوبة في التواصل، وغيرها من الأعراض. يركز العلاج على الحد من العجز الاجتماعي والمعرفي للطفل لأكبر قدر ممكن من خلال برامج التعليم والتنشئة الاجتماعية الخاصة. في بعض الحالات، يتم وصف بعض الأدوية التي تهدف للحد من الأعراض.

تشخيص التوحد

تشخيص الأطفال المصابين بالتوحد يتم بالمراقبة السلوكية من الأطباء لسلوك الطفل. ولكن مؤخراً تم اكتشاف طريقة جديدة لتشخيص المرض عن طريق اختبار جيني يرصد مجموعة من العلامات في الدم مما يجعل التشخيص أسرع وأكثر كفاءة. ويعُتقد أن هذا الاختبار يمكن أن يساعد في تحديد الأشخاص المعرضين للخطر من مرض التوحد قبل ظهور الأعراض، مما يزيد من معدلات الشفاء.وينتشر التوحد مع ظهور بعض الأعراض السلوكية ويصيب واحد من كل 500 طفل. ويتراوح سنهم من 5 سنوات إلى 11 سنة. وتزداد نسبة إصابة الأطفال الذكور به عن الأطفال الإناث بنسبة 1: 4. ولا يرتبط إصابة بالتوحد بأي عوامل اجتماعية أو وراثية أو مرتبطة بحالة تعليمية أو الحالة المالية لعائلة الطفل المتوحد.

ماهو مرض التوحد واسبابه
طفلة

ماهي أعراض التوحد عند الاطفال

  • الانفصال عن الآخرين

فالطفل المتوحد يبدو معظم الوقت بعيد أو منفصل عن الأشخاص حوله، كما أنه لا يلتقط الإشارات الاجتماعية بكفاءة.

  • عدم القدرة على التنبؤ بتصرفات الآخرين

أو فهمهما مما يخلق صعوبة في التواصل والتعاطف مع الآخرين.

  • عدم المبالاة بالتفاعل مع من حوله

الأطفال الذين يعانون من التوحد في كثير من الأحيان لا يستجيبون عندما يتم استدعاء اسمهم كما لا يبدون اهتمام في الانخراط في الألعاب الاجتماعية أو تقليد الآخرين.

  • إظهار السلوك العدواني بدنياً

لآبائهم، والأشقاء، أو الأطفال الآخرين وقد يبدو عند الطفل المتوحد عدم القدرة على السيطرة على عواطفه والاستجابات الجسدية في المواقف الغريبة عليه.

  • تأخر التنمية اللغوية

قبل 3 سنوات من العمر، والغالبية العظمى من الأطفال يبدئون في محاكاة كلام الآخرين قبل بلوغهم 3 سنوات، أما الطفل المتوحد فلا يبدأ في الثرثرة أو الكلام حتى بعد ذلك بكثير بدون مساعدة من علاج النطق.

  • الطفل المتوحد يميل الى التعبير بالوسائل البصرية

أو المادية مثل الرسومات والاشارات بدلاً من التواصل اللغوي.

الأفراد المصابين بالتوحد هم عرضة إلى حد ما السلوكيات المتكررة

على سبيل المثال، إعادة ترتيب نفس المجموعة من الألعاب أو الصور أكثر من مرة بنفس الطريقة، أو تكرار نفس الكلمة أو العبارة فيما يبدو بطريقة الهوس.

بعض الأطفال المصابين بالتوحد قد يتوجهون الى تناول المواد الغير غذائية مثل الأتربة والطين وأحياناً الحشرات.

  • الحساسية للمؤثرات الخارجية

هي علامة أخرى للإنذار المبكر لمرض التوحد. على سبيل المثال، قد يصبح الأفراد المصابين بالتوحد شديدي الحساسية لبعض الأصوات والأضواء والروائح، أو الأضواء الساطعة مع ردود أفعال عنيفة مثل كسر المؤثر الخارجي أو الذعر منه.

 

ماهو مرض التوحد واسبابه
طفل

ماهي أنواع مرض التوحد

  • التوحد الكلاسيكي
وهو ظهور خلل في التواصل الكلامي ويتصرف الطفل تصرفات طبيعية متكررة.
  • متلازمة إسرجر 
هو نوع من أنواع التوحد فيه يعاني من خلل استخدام الكلام في التعامل مع الآخرين بالرغم من ذكائهم الشديد وتمكنهم من اكتساب المفردات اللغوية. وأيضاً لا يرغبون في اللقاءات بالناس ولا الدخول المباشر للمجتمع.
  • الانحلال الطفولي
 تظهر هذه الحالة من سن سنتين. وتبدأ في التدهور بشكل سريع مع الوقت حيث يبدأ الطفل في فقد مهاراته التي تعلمها ويتصرف بطريقة عدوانية. ومن الممكن أن يعاني من نوبات الغضب التي تصيب المتوحدين.
ماهو مرض التوحد واسبابه
طفلة

أعراض مرض التوحد

  •  تظهر أعراض التوحد في سن الرضاعة غالباً ويظهر عليهم فقدان المهارات اللغوية ويصبحوا منغلقين على أنفسهم وعدائيين.
  • من الممكن إصابة الطفل بالتوحد نتيجة لإصابة أحد أفراد عائلته به.
  • يظهر مرض التوحد لدى الطفل إذا كان عمر الأب أكثر من 40 سنة.
  •  إثبات مدارس الطب النفسي مؤخراً أن الأغذية التي تحتوي على السكريات تعمل على ظهور بعض السلوكيات العصبية مثل: مرض النشاط الزائد الذي يضع الطفل في كثير من المشاكل.
  • إصابة الطفل ببعض مشاكل الجهاز الهضمي من الممكن أن يؤدي إلى ظهور مرض التوحد.
ماهو مرض التوحد واسبابه
طفل

 طرق العلاج من مرض التوحد

  • استخدام الأدوية التي تعمل على علاج الخلايا العصبية ومحاولة تخفيفها والسيطرة عليها.
  • تعليم الطفل في مدارس خاصة بالتوحد حيث يتم معاملتهم بطريقة خاصة تجعلهم قادرين على التعامل مع غيرهم. والتجاوب مع الأطفال الآخرين والمشاركة مع العالم المُحيط بهم وأيضاً الاستجابة للمؤثرات الصوتية والمرئية المحيطة بهم كلها.
  • يجب على الوالدين علاج مشكلة النطق عند الأطفال وتعليمهم كيفية الكلام بشكل سليم. وتشجعيهم على التحدث مع الآخرين ومشاركتهم.
  • من الممكن أن يستجيب الأطفال للطب البديل.

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق