صحة

كيف تتجنب المكونات الأكثر ضرراً في الأطعمة المحفوظة والمعالجة ؟

الأطعمة المحفوظة مضرة بالصحة واقع معروف للجميع.. فهي تحتوي على الكثير من المواد الحافظة والكيميائية التي تؤثر وبشكل سلبي على صحتنا. 
أما الأطعمة المعالجة فتحتوي على الكثير من المواد الضارة وهي بغالبيتها الساحقة تحتوي على كميات كبيرة من المحليات الإصطناعية والملح بالإضافة الى الدهون المصنعة، الملونات بالإضافة الى المواد الكيميائية التي تستخدم لتعديل الملمس والمواد الحافظة أيضاً. 
المشكلة الأساسية لا تتعلق فقط بما يتم إضافته بل بما يتم إزالته أيضاً . الأطعمة المعالجة يتم إزالة الكثير من المواد الغذائية منها وخصوصاً تلك التي تحمي صحة القلب مثل الألياف القابلة للذوبان، مضادات الأكسدة والدهون الصحية. وحين يتم المزج بين أطعمة مجردة من كل ما هو مفيد مع المواد الحافظة فنحن هنا أمام كارثة قيد التحضير. 
كما قلنا غالبية المواد المستخدمة في الأطعمة المحفوظة و تلك المعالجة مضرة بالصحة ولكن بعضها أكثر ضرراً من غيره.

الدهون المتحولة 

الدهون المتحولة هي تلك التي تمنح المخبوزات الطرواة والرطوبة والملس الهش للمقرمشات ولفشار المايكرويف والأطعمة السريعة. شهرة الدهون المتحولة بدأت حين تم التسويق لها على أنها بديل مثالي للزبدة، وزيت جوز الهند لكونها مفيدة لصحة القلب. ولكن وبعد الكثير من الدراسات تم الإعلان بأن الدهون المتحولة هي «أسوأ كارثة في تاريخ الأطعمة المحفوظة والمعالجة».  
هي الأسوأ لصحة القلب لكونها ضررها هو ضعف أضرار الدهون المشبعة وهي السبب في وفاة بين ٣٠ الى ١٠٠ الف شخص سنوياً وذلك بسبب أمراض القلب المبكرة. 
فهي ترفع من مستويات الكولسترول السيء في الدم «أل دي أل » وتقلل من نسبة الكولسترول الجيد «أتش دي أل».. ما يعني أن الخطر مضاعف خصوصاً على صحة الشرايين لكونها تزيد من نسبة البروتين الدهني والدهون الثلاثية التي تسبب بإنسداد الشرايين. 
ما عليك البحث عنه في لائحة المكونات عبارة «المهدرجة جزئياً» أو «المجزأة » أو «المهدرجة» .
الحبوب المكررة 

الحبوب المكررة لا تحتوي على أي مواد غذائية لانه يتم تجريدها منها ولا يتم الإبقاء سوى على نسبة عالية من الكربوهيدرات مع كميات كبيرة من النشاء وكيمات قليلة من البروتين.  تستخدم في الخبز الأبيض، حبوب الإفطار القليلة الألياف، الأرز الأبيض و المعكرونة البيضاء. هذه النوعية من الحبوب يمكنها أن ترفع نسبة الإصابة بالنوبات القلبية بـ ٣٠٪. على كل شخص عدم الإنخداع بعبارات مثل «مصنوع من الطحين الأبيض»، أو «السبع حبوب».. كما لا يجب الشعور بالراحة لمجرد أن الخبز الابيض يحتوي على بعض الشوفان المنثور على وجهه فكل ما تم إستخدامه مجرد وبشكل كلي من المواد الغذائية. 

هذه الحبوب ترفع نسبة الكولسترول في الدم، وتسبب بارتفاع كبير في ضغط الدم كما أنها تزيد في مقاومة الأنسولين ما يؤدي في نهاية المطاف الى الإصابة بالسكري وعليه خطر الإصابة بنوبات قلبية موجود ومرتفع. 
 

الملح 

الملح موجود وبكثرة في الأطعمة المحفوظة والمعالجة مثل الخضروات المحفوظة، الشوربات، الصلصات بالاضافة الى الأطعمة المجمدة واللحوم المعالجة. 
صحيح أن الصوديوم يتواجد وبشكل طبيعي في أطعمة غير معالجة مثل الحليب واللحم الأحمر والشمند والكرافس وحتى في مياه الشرب ولكن النوعية هذه مفيدة وضرورية فهي تساعد على تنظيم ضغط الدم، وتحافظ على توازن السوائل في الجسم، وتلعب دوراً كبيراً في نقل النبضات العصبية وتساعد في بناء العضلات ومن ضمنها عضلة القلب. فكل شخص بحاجة للتعويض عن كمية الملح الذي يخسره بسبب التعرق والإفرازات الاخرى للجسم. ولكن عندما نتناول الأطعمة المعالجة أو المحفوظة فإن الجسم يحتفظ بالسوائل وذلك لتخفيف من نسبة الملوحة العالية الموجودة في الدم. وبالتالي يؤدي الى زيادة حجم الدم ما يدفع القلب الى العمل بشكل أكبر وفي الوقت عينه يدفع الشرايين الى الإنقباض.. وعليه الإصابة بضغط الدم المرتفع. 
المعدل المسموح به يومياً هو ١٥٠٠ مليغرام . بطبيعة الحال وعند الإطلاع على المكونات لا يجب تصديق عبارة خال من الملح، لانه لا يوجد أي أطعمة محفوظة أو معالجة خالية من الملح.. فهي تحتوي بالحد الأدنى على ٤ مليغرام لكل حصة. عبارات منخفض أو قليل تعني أنه أما يحتوي على نصف الكمية أو أقل بـ ٢٥٪ من الأطعمة الأخرى. 
شراب الذرة عالي الفركتوز 

مقارنة بالمحليات الأخرى شراب الذرة عالي الفركتوز يكلف أقل ويوفر نكهة حلوة أكثر كما أنه يختلط وبسهولة مع المكونات الأخرى.كل شخص يستهلك ٢٨،٥ كليوغراماً منه إذ انه يتم إستخدامه في المشروبات، الحلويات ومنتجات أخرى عديدة ومنها الأطعمة المجمدة. 
المحليات التي تكون على شكل سائل تعدل في عملية الأيض في جسم الإنسان ما يرفع مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية والسكري. التركيبة الكيميائية لشراب الذرة عالي الفركتوز تشجع على الإفراط في تناول الطعام لانها ترفع معدل السكر في الدم بسرعة ما يؤدي الى إنخفاضه بسرعة كما أنه يجعل الكبد يفرز كميات كبيرة من الدهون الثلاثية الحلقات والتي هي مصدر الخطر الأساسي على صحة القلب. يضاف الى ذلك كونه يجرد الجسم من الكروم والذي هو ضروري للمحافظة على معدلات صحية من الكولسترول، الانسولين ونسبة السكر في الدم. 
العبارات التي تدل على أن الطعام الذي تتناوله يحتوي عليه هي «محليات الذرة» «شراب الذرة» و«شراب الذرة الصلب» بالاضافة الى «شراب الذرة عالي الفركتوز» .

المصادر : – –

المصدر:مجلة الرجل