صحة

كيف تتحول الحبوب المنومة لإدمان

الأرق قد يصل بنا إلى حافة الجنون في بعض الأحيان، مما يجعل الكثيرون يضطرون إلى استخدام الحبوب المنومة ، والتي تسبب العديد من الأمراض بل وفقدان الحياة في بعض الحالات.
ولكي نعرف السبب علينا معرفة السبب في الأرق، والمشاكل التي تسبب فيه.

هرمون ميلاتونين
الميلاتونين هرمون تفرزه الغدة الصنوبرية، وهي غدة صغيرة قطرها 7.2 ملم في الإنسان توجد في المخ، وهذا الهرمون مسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي في كل الكائنات الحية.
وتتم عملية إفراز الميلاتونين عندما تكون العيون في ظلام دامس، وهو مما يسبب الإحساس بالنعاس أثناء الليل ويساعده على النوم.

أقرأ: احذري.. الولادة المبكرة تصيب طفلك بالاكتئاب

ولذا يلجأ من يعانون من الأرق إلى أخذ حبوب للنوم مكونة من الميلاتون، ووجد الباحثون أن محتوى الميلاتونين يختلف على نطاق واسع في حوالي 16 ماركة، على الرغم من المطالبات الدقيقة عن مقدار المادة الكيميائية لكل منتج.

أقرأ أيضا: أطباء ينصحون بهذه الأطعمة لتسريع الولادة دون آلام

هل تناول الحبوب المنومة يتحول إلى إدمان؟
هناك إحصائيات أجريت في الولايات المتحدة، تقول إن 25% من المواطنين يتناولون الحبوب المنومة، وأغلبهم من السيدات المسنات، وهم في البداية لا يدركون مخاطرها وأنها تؤدي للإدمان.
والحد الأقصى لتناول الحبوب المنومة يجب ألا يتجاوز الـ8 أسابيع، وإلا تحول الأمر إلى إدمان وذلك حسبما ذكرت الطبيبة الألمانية فيديكه لموقع دويتش فيلة.
وبعدها يدخل المريض في حالة الإدمان بشكل تدريجي؛ فالبعض يبدأ بنصف قرص في اليوم ليصل الأمر لعدة حبوب، ولا يمكن للمريض النوم من غيرها، وهنا لابد من التدخل الطبي لسحب أعراض الإدمان من الجسم.
أقرأ أيضا:  5 عادات يومية مميتة يمارسها كثير من الأشخاص.. احذروا منها

خطر الوفاة
أشارت دراسة على أكثر من 10500 شخص في الولايات المتحدة، في الخمسينات من أعمارهم، قاموا باستخدام أنواع مختلفة من الحبوب المنومة لمدة عامين ونصف، وجاءت نتائج الدراسة، أن الذين تناولوا ما يقرب من 18 جرعة من الحبوب المهدئة على مدار السنة هم أكثر عرضة للوفاء بمعدل 3.4 أضعاف من الآخرين الذين لم يستخدموها، أما الأشخاص الذين تناولوا جرعات تتراوح من 18 إلى 132 جرعة سنويا أكثر عرضة للوفاة بمقدار أربعة أضعاف من نظرائهم، والذين تخطوا 132 جرعة سنويا هم أكثر عرضة للوفاة بمعدل خمسة أضعاف .
أقرأ أيضا: سرطان الثدي ليس للنساء فقط.. احذر من هذه الأعراض

وفي نفس السياق، جاءت نتيجة دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا، وتم نشرها في مجلة BMJ، يزيد من خطر التعرض للوفاة، وكذلك الإصابة بأمراض السرطان المختلفة.
كما أظهرت دراسة أجريت في مستشفى توماس چيڤرسون في جامعة فيلادلفيا ، أن استخدام بعض الأنواع من الحبوب المنومة يمكن أن يسبب أضرارا بالمريء على المدى الطويل.
فيما حذرت دراسة يابانية حديثة من استخدام الحبوب المنومة عند مرضى قصور القلب، حيث وجدت أن استخدام هذه الحبوب قد يزيد المضاعفات القلبية الخطيرة بنسبة وصلت إلى ثمانية أضعاف.
أقرأ: هذه الأطعمة .. تساعدك على إنقاص وزنك وأنت في مكانك‎ !

وأظهرت دراسات علمية أن حدوث اضطراب في هذه المرحلة من النوم يؤدي إلى الإحباط والعديد من المشكلات النفسية، ويؤدي التأثير على هذه المرحلة من النوم إلى الاضطراب في مراحل النوم الأربع كلها، الأمر الذي يؤثر بدوره على العديد من العمليات الحيوية المعقدة في الجسم، مثل تجديد الخلايا والتخلص من السموم ونشاط جهاز المناعة.
وفي سياق متصل، حذرت دراسة كندية أن الحبوب المنومة خطيرة ولها أعراض جانبية قد تؤدي إلى الموت، وتزيد من مخاطر الإصابة بالصداع والحمى، وقد تودي أيضا إلى الموت، ونبهت الدراسة إلى كون أغلب العقاقير التي تستخدم في محاربة الأرق، تتكون من عناصر خطيرة.
وتشير الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة “جولف” الواقعة في أونتاريو بكندا، إلى أن حبة واحدة من المنوم تحتوي على عناصر كيماوية مسببة لعدد من الأعراض الجانبية المميتة.
أقرأ: 10 حيل بسيطة تخلصك من عادة الأكل الليلي

كيف يمكنك التغلب على الأرق بدون عقاقير؟
– جرب تمارين اليوجا المختلفة، والتأمل، فهي تعمل على الاسترخاء.
– تناول بعض من الأطعمة التي تحفز على النوم الغنية بالكاربوهيدرات والبروتين، وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكر والملح قدر المستطاع.
– حاول الاستماع إلى الموسيقى الهادئة قبل النوم فهي تعمل على الاسترخاء.
– اجعل غرفة نومك مريحة وهادئة ومعتدلة الحرارة، وإذا لم تستطع جعلها معتمة، فيمكنك استخدام قناع على عينيك.
– قلل فترة القيلولة خلال وقت النهار لتتمكن من النوم ليلا.
– من الضروري التعرض لمدة حوالي نصف ساعة يوميا للشمس خلال الصباح.
– الحفاظ على الساعة البيولوجية للجسم، عن طريق إتباع نمط معين وساعة معينة يوميا للنوم.

اظهر المزيد