كيف تتخلص من التوتر في الصباح

إذا كان صباحك متوتراً قليلاً ،فلست وحدك في هذا العالم ،في حين أن بعض الناس ينهضون باكراً ويجدون وقتاً كافياً لاعداد أنفسهم للعمل وإعداد أطفالهم للدراسة ،هناك اخرون لا يفعلون ،وتجد أن أغلب صباحاتهم تكون متوترة مع قلة التركيز والوقت وكثرة المتطلبات ،هنا بعد النصائح السهلة للتخلص من روتين يومك وجعل الأمور أسهل قليلاً :

كيف تتخلص من التوتر في الصباح


إعداد وحزم حقيبتك في الليلة السابقة :ترتيب أمورك قبل ذهابك للنوم ،هو خطوة صغيرة ،لكنها يمكن أن تكون عونا كبيراً لك في الصباح ،إعداد كل من حقيبة عملك وحقائب أطفالك لا يستغرق سوى دقائق ،ميزة إيجابية في هذا أيضاً هو أنك لن تنسى بعض الأشياء المهمة والتي تكون قد حددتها في وقت قريب خلافاً إذا تركتها للصباح ،فالتوتر وضيق الوقت قد ينسيك أشياء مهمة .
لاتبدأ يومك بنوم وقت إضافي ” snooze” :نحن نعلم أن الضغط على زر snooze ليس مثالياً لتبدأ به يومك ،قد يكون صعباً في البداية التخلي عن الضغط عل هذا الزر ،لكن ستبدأ يومك بمزاج أفضل ، بإضافة إلى ذلك ،ربح دقائق لنفسك تجعل صباحك أسهل  بشكل ملحوظ .
شرب كثير من الماء :جسمك يحتاج إلى الترطيب لتستيقظ مرتاحا و منتعشاً ، ترك كوب من الماء بجانب السرير هو عادة رائعة للوصول إلى ذلك ،كذلك قد تتخلص من الصوت الخشن في الصباح الناتج عن جفاف الحنجرة .
إجعل أفكارك إيجابية :إنه من السهل جداً أن تستيقظ و  تسمح فوراً لعقلك ببدء التفكير في القوائم والأعمال ، لكن إبدأ يومك بشيء إيجابي في مخيلتك وتخيل نفسك في مكان عظيم ،بدء يومك بأفكار إيجابية أو قول شيء واحد تكون ممتنا له ،يمكن أن يجعل يومك سعيداً ومرتاحا .
ترك بعض الوقت لتناول الإفطار :لقد تم الإتفاق على أن الإفطار أهم وجبة في اليوم ، تناول وجبة متكاملة وبتأني ،مع الأخذ بعين الإعتبار التقليل من الأطباق ذات السعرات الحرارية ،تناول حبوب الإفطار بجرعات كبيرة ليس جيداً لجسمك ، إضافة إلى عسر في الهضم ، إعطاء وقت كاف لفتورك ،يجعلك مرتاحاً وسعيداً في يومك .

–>

● فـــــــوائد الاستيقاظ مبكرا 
من الفوائد الصحية التي يجنيها الإنسان بيقظة مبكرا (الفجر ) فهي كثيرة منها
 تكون أعلى نسبة لغاز الأوزون”3O”في الجو عند الفجر وتقل تدريجيا حتى
تضمحل عند طلوع الشمس حيث ثبت حديثاً أن غاز الأوزون – وهو أحد نظائر
الأكسجين الموجود في طبقات الجو العليا لحماية الأرض من بعض الإشعاعات
الضارة ينزل إلى الطبقات الدنيا الملامسة لسطح الأرض عند الفجر ثم يرتفع مع
شروق الشمس وقد دهش الأطباء لآثاره العلاجية العجيبة . فهو يشفي من كثير من
الأمراض النفسية والجسدية و ليس له أية آثار جانبية. ولهذا الغاز تأثير مفيد
للجهاز العصبي ومنشط للعمل الفكري و العضلي بحيث يجعل ذروة نشاط الانسان
الفكرية والعضلية تكون في الصباح الباكر وقد ثبت أن حقن الأوزون يمكن أن تعطي
الجسم نشاطاً هائلاً وتشعره بسعادة كبيرة ولهذا يستشعر الإنسان عندما يستنشق
نسيم الفجر المسمي بريح الصبا لذة ونشوة لا شبيه لها في أي ساعة من ساعات
النهار أو الليل
 أشعة الشمس عند شروقها قريبة إلى اللون الأحمر ومعروف تأثير هذا اللون 
والباعث على اليقظة والحركة كما أن نسبة الأشعة الفوق بنفسجية المثير للأعصاب
تكون أكبر ما يمكن عند الشروق وهي الأشعة التي تحرض الجلد على صنع
فيتامين “د” اللازم لنمو الجسم
الاستيقاظ الباكر يقطع النوم الطويل وقد تبين أنالإنسان الذي ينام ساعات
طويلة وعلى وتيرة واحدة يتعرض للإصابة بأمراض القلب وخاصة مرض العصيدة
الصدر لأن النوم ما هو إلا الشرياني الذي يؤهب لهجمات خناق
الذهنية على جدران الأوعية سكون مطلق فإذا دام طويلاً أدى ذلك لترسب المواد
ولعل الوقاية من عامل الشريانية ومنها الشرايين الإكليلية القلبية
التي يجنيها المؤمنون الذين من عوامل الأمراض الوعائية هي إحدى الفوائد
بالدعاء والصلاة قال تعالى في سورة يستيقظون في أعماق الليل متقربين لخالقهم
الفرقان ” والذين يبيتون لربهم سجداً و قياماً ” الفرقان آية 64 قال أيضا
إن ناشئة الليل هي أشد وطئاً وأقوم تعالى يرغب في التهجد في سورة المزمل”
هي القيام بعد النوم قيلاً” المزمل آية 6 وناشئة الليل
من الثابت علمياً أن أعلى نسبة للكورتيزون في الدم هي وقت الصباح
حيث تبلغ “7-22″ميكرو غرام/ 100 مل بلاسما وأخفض نسبة له تكون مساءً حيث
تصبح أقل من”7″ميكرو غرام/ 100مل بلاسما من المعروف أن الكورتيزون
هو المادة الفعالة التي تزيد فعاليات الجسم وتنشط استقلاباته بشكل
عام ويزيد نسبة السكر في الدم الذي يزود الجسم بالطاقة اللازمة له

–>