ثقافة عامة

كيف تتخلص من الكوابيس اثناء النوم؟

الكوابيس هي أكثر الأشياء التي قد تنغص على الإنسان حياته، يكفي أن يحرم من نوم هادئ مريح ليوم واحد فقط لكي تتوتر أعصابه ويصبح مشتت العقل والتفكير.

تؤدي رؤية الكوابيس بشكل مستمر لعرقلة حياة الإنسان اليومية وعدم قدرته على ممارستها بشكل طبيعي، فيصبح مجهد غير قادر على أداء أي شيء يطلب منه بسبب عدم حصوله على قسط كافي من النوم، لكن ما هو الكابوس وكيف يحدث وما هي أهم الأسباب التي تؤدي لحدوثه وكيف يمكن تجنبه

تعريف الكوابيس

الكابوس هو حلم مزعج يراه الإنسان أثناء نومه ما ينتج عنه استجابات نفسية قوية، كالشعور بالخوف الشديد الذي يصل لمرحلة الرعب كما يصيب الإنسان أيضاً بحالة من اليأس والحزن الشديد، يكون هذا غالباً بسبب تعرض الإنسان لمواقف خطيرة أو تذكر تجارب سيئة مر بها في حياته ما يؤدي لشعوره بالتهديد الشديد من جراء ذلك، فيصعب عليه العودة بسبب حالة الخوف والتوتر التي سيطرت عليه، هذه الكوابيس تحدث بشكل طبيعي مرة واحدة كل شهر على الأقل، وهي نادرة الحدوث بين الأطفال تحت سن الخامسة، على الرغم من ذلك فإن 25% من الأطفال فوق هذا السن والمراهقين أيضاً يعانون من الكوابيس بشكل أسبوعي، كما أنها أمر شائع بين أوساط البالغين خاصة بين سن 25 إلى 55.

أسباب حدوث الكوابيس

توجد الكثير من الأسباب التي تؤدي للإصابة بالكوابيس، بعضها أسباب صحية وأخرى عادات خاطئة نمارسها بشكل يومي، من هذه الأسباب ما يلي:

  • التغير في مستوي سكر الجسم أثناء النوم.
  • اعتياد شربه المنبهات بكثرة قبل ساعات قليلة من النوم.
  • البدء في تعاطي بعض الأدوية الطبية التي تثر على كيمياء الجسم كمضادات الاكتئاب والمضادات الحيوية، أو حتى التوقف عن أخذها بشكل مفاجئ.
  • التعرض للضغوطات والتوتر النفسي الشديد ما ينتج عنه الكثير من الأفكار السلبية فيترجمها العقل الباطن لكوابيس.
  • تناول الطعام بشراهة وعدم إعطاء الجسم فترة كافية لهضمه قبل الخلود للنوم.
  • عدم اتخاذ وضعية مناسبة أثناء النوم توفر الراحة اللازمة للجسم وتعطيه فرصة للتنفس بشكل صحيح.
  • حدوث بعض الإضرابات الأخرى التي ترافق النوم كالجاثوم أو كما يعرف أيضاً بشلل النوم.
  • المداومة على مشاهدة الأفلام وقراءة الروايات التي تصيب الإنسان بالهلع الشديد قبل النوم مباشرة.
  • التدخين قد يكون أحد العوامل التي تسبب الكوابيس أيضاً نتيجة تأثيره على الخلايا العصبية.

أثار الكوابيس على الإنسان
بعد مراقبة مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من الكوابيس أثناء نومهم، توصل الباحثون أن الكوابيس تترك أثراً مشابهاً لأثر الأرق على الأشخاص الذين يعانون منها، فمهما بلغ عدد ساعات نوم الشخص تصبح هذه الساعات بلا فائدة وكأنهم لم يحظوا بدقيقة نوم واحدة مطلقاً، يعود ذلك لتأثير تلك الأحلام المزعجة على الجسم وحرمان العقل من الراحة اللازمة لاستعادة نشاطه والتخلص من التوتر والضغوطات التي تلازمه، ما يصيب الشخص بحالة من الضعف وفقدان التركيز وعدم القدرة على مواصلة حياته بشكل طبيعي، مقارنة بهؤلاء الذين ينعمون بنوم هادئ وطبيعي.

بعض الطرق للحد من الكوابيس

  1. ابتعد تماماً عن تناول أي مشروبات وأطعمة منبهة مثل الشاي والقهوة والشوكولاته قبل النوم بست ساعات على الأقل، استبدل هذه المشروبات بمشروبات مهدئة للأعصاب وتساعد على الاسترخاء كالكاموميل والبابونج والحليب الدافئ.
  2. مارس الرياضة بشكل مستمر فهي تساعد على تخليص الجسم من التوتر عن طريق افراز هرمونات تحد من الاكتئاب وتساعد على الاسترخاء بشكل ملحوظ.
  3. احرص على أخذ حمام دافئ قبل النوم مباشرة، قم بوضع بعض العطور والأعشاب التي تساعد على إزالة التوتر كالافندر.
  4. لا تشاهد التلفاز أو تستخدم أي جهاز الكتروني كالهواتف والحواسيب النقالة وغيرها قبل النوم مباشرة، ذلك لأن الأشعة التي تصدرها هذه الأجهزة تسبب توتر شديد للجسم وتمنع العقل من الاسترخاء بشكل كافي.
  5. حاول أن تجد حلولاً موضوعية لمشاكلك لكي تتخلص من التوتر الذي يسيطر على حياتك، فالكوابيس غالباً ما تكون انعكاسات لصراعات داخلية في العقل الباطن.
  6. إذا زاد الأمر عن حدة فقم بعمل فحص شامل للجسم بحثاً عن أي مرض يؤثر على كيمياء الجسم، أو قم باستشارة طبيب نفسي مختص ليساعدك على التخلص من هذه الكوابيس المزعجة.
  7. امتنع عن التدخين قبل النوم بفترة كافية لتساعد جسدك على الاسترخاء.
  8. قم بتنظيم نومك وتحديد ساعات خلودك واستيقاظك من النوم حتى تساعد جسدك على الحد من الآثار السلبية للسهر ومنها الكوابيس.
اظهر المزيد