كيف تتسب قلة المشي في الإصابة بالسكري؟

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرا يطالب فيه أحد الأطباء بتغيير اسم النوع الثاني من مرض السكري إلى “متلازمة نقص المشي”.

وبحسب التقرير أن مرض “النوع الثاني من السكري” لا يعد مرضا حقيقيا وتسميته غير صحيحة ويبين التقرير خطر أساليب الحياة الذي نعتادها يوميا مثل الجلوس في السيارة أو المكتب في الإصابة بالأمراض.

وأكد الطبيب البريطاني موير غراي أن مرض “متلازمة نقص المشي” يتكلف علاجه مليارات الجنيهات الإستريليني بالرغم من الأشخاص يمكن وقاية أنفسهم منه بواسطة المشي.

وتبلغ نسبة الإصابة بمرض السكري في المملكة المتحدة نحو 4 ملايين مصاب أما من يعانون من مرض السكري من النوع الثاني نحو 90 في المائة.
ويصاب المريض بالنوع الثاني من السكري نظرا لأن الجسم لا ينتج ما يكفي من الأنسولين ويعرف هذا باسم مقاومة الأنسولين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى