صحة

كيف تتعاملين مع ارتفاع درجة الحرارة عند طفلك؟

إن ارتفاع درجة حرارة الطفل عادة ما يكون عرضا من أعراض مرض معين، مع الوضع في الاعتبار أن ارتفاع درجة الحرارة يعني أن الجسم يقاوم الجراثيم، مع الوضع في الاعتبار أن أي أم ستخاف بالطبع عندما ترتفع درجة حرارة طفلها.

إن الأم عادة ما تقلق عند ارتفاع درجة حرارة طفلها؛ لأنها في كثير من الأحيان لا تكون تعرف سبب ارتفاع درجة حرارة الطفل.

تكون درجة حرارة جسم الطفل عادة ما بين 36 و37 درجة، مع الوضع في الاعتبار أن الطفل إذا كان يلعب فإن درجة حرارته قد تكون مرتفعة عن المعدل الطبيعي بعض الشيء، بينما تكون درجة حرارة الطفل النائم أقل من المعدل الطبيعي، واعلمي أن درجة حرارة الطفل تعتبر مرتفعة عندما تكون فوق 37.5 درجة مئوية، مع الوضع في الاعتبار أنه ما بين 37.5 و38.2 يكون ارتفاع درجة الحرارة طفيفا، أما إذا تعدى ارتفاع درجة الحرارة 38.2 فإن هذا الارتفاع يكون كبيرا، ويعتبر الوصول لأربعين درجة مئوية عند الطفل عندما يكون مريضا هو أمر ليس بالغريب.

نصائح وارشادات:

– إن ارتفاع درجة الحرارة أمر يحدث عندما يبدأ الجسم في مقاومة عدوى معينة، مع الوضع في الاعتبار أن ارتفاع درجة الحرارة ليس مرضا في حد ذاته، ولكنه يعني أن الجسم يعاني من خطب ما، وبالإضافة لأنواع العدوى المختلفة فإن ارتفاع درجة الحرارة عند الطفل أمر قد يحدث بعد التطعيم، وعادة ما يكون ارتفاع درجة حرارة الطفل ليس أمرا خطيرا، وهو أمر قد ينتهي خلال يوم أو يومين، ويتوقف تحديد مدى خطورة ارتفاع درجة حرارة الطفل على الأعراض المصاحبة لهذا الارتفاع، مع الوضع في الاعتبار أن ارتفاع درجة الحرارة عند أي طفل في سن صغيرة هو أمر جدي، ويجب معالجته فورا.

– أحيانا قد يتحمل الطفل ارتفاعا طفيفا في درجة الحرارة بينما يظل نشيطا ويقوم بتناول الطعام والنوم بطريقة عادية، مع الوضع في الاعتبار أن ارتفاع درجة الحرارة عادة ما يسبب للطفل شعورا وإحساسا بعدم الراحة، إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة فإن هذا الارتفاع قد يصاحبه بعض الأعراض الأخرى، مثل: الارتجاف، والتعرق، والصداع، وألم في العضلات وفقدان للشهية، وبناء على سبب ارتفاع درجة الحرارة فإن الطفل قد يشعر أيضا بألم في الأذن والحلق، وقد يصاب بالإسهال والإعياء، إن الطفل الذي يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة سيصاب بالجفاف بسهولة مع تسارع في ضربات القلب وفي التنفس.

– في كثير من الأحيان قد تعالج الأم حتى الارتفاع الطفيف في درجة حرارة الطفل؛ لأن هذا الارتفاع قد يجعل الطفل يشعر بعدم الراحة، واعلمي أنه إذا كان طفلك يعاني من ارتفاع طفيف في درجة الحرارة ولكنه يلعب ويأكل ويشرب كالمعتاد فكل ما عليك فعله هو مراقبة حرارة طفلك طوال اليوم، إن الطفل قد يصاب بارتفاع في درجة الحرارة بعد التطعيم، وهو الأمر الذي سيتعامل معه الطبيب بإعطاء الطفل مثلا باراسيتامول للتحكم في درجة الحرارة.

– عندما يكون طفلك مصابا بارتفاع في درجة الحرارة، فعليك أن تحرصي على توفير السوائل له، بالإضافة لتوفير كل وسائل الراحة الممكنة، ويمكنك أن تطلبي من طفلك شرب كوب من الماء كل ساعة، وفي حالة استمر ارتفاع درجة الحرارة عند طفلك فيمكنك أن تعطي دواء خافضا للحرارة للطفل مع استشارة الطبيب أولا.

– يمكنك أن تستخدمي لطفلك المصاب بارتفاع في درجة الحرارة بطانية خفيفة، مع الحفاظ على درجة حرارة الغرفة التي يمكث بها الطفل متوسطة لا هي ساخنة جدا أو باردة أيضا.

– يمكنك أن تساعدي على خفض درجة حرارة طفلك عن طريق إعطائه حماما بماء فاتر، مع الابتعاد عن استخدام الماء البارد والثلج، وهو الأمر الذي قد يجعل الطفل يرتجف، بل بالعكس قد يتسبب في المزيد من الارتفاع في درجة حرارة الطفل.

– يجب أن تتصلي بالطبيب على الفور إذا كان طفلك المصاب بارتفاع في درجة الحرارة أقل من ستة أشهر.

الوسوم