ثقافة عامة

كيف تختار زجاجات المياه البلاستيك الصحية

يعتبر العديد من العلماء مادة البلاستيك مادة مسرطنة ومسببة للعديد من أنواع السرطان خاصة عند خلطها بمواد مثلجة أو ساخنة وخاصة عند تسخين الدهون أو ما يحتوي على الدهون في المايكروويف.

فتسخين البلاستيك أو تجميده يعمل على كسر الروابط الكيميائية لمادة اسمها الديوكسين فتختلط بالطعام وتنتقل للجسم وبالتالي فإن الأفضل عند تسخين الطعام في المايكروويف استخدام البايركس أو الخزف، وبالنسبة للأواني في الثلاجة والفريزر فالأفضل هو الزجاج، وقد انتبهت العديد من المطاعم لذلك وأصبحت تستخدم الورق بديلًا لذلك.

 رموز البلاستيك

عند شرائك لأي مواد بلاستيكية أو محفوظة في البلاستيك، لاحظي قعر العبوة وستجدين رمزًا أو رقمًا بداخل رمز مثلث وهذه الرموز لها دلالات محددة.

الرقم 1

يعني الرقم 1 أن هذه العبوة آمنة وقابلة للتدوير لمرة واحدة فقط، وتستخدم في زجاجات الماء والعصير والمشروبات الغازية.

مرة واحدة فقط يعني أنك يجب أن تستعملينها بعد الشراء ثم لا تعيدي استخدامها أبدًا.

الرقم 2

يعني الرقم 2 أن هذه العبوة آمنة وقابلة للتدوير وهي تستخدم في العديد من الأمور منها الأطعمة كالحليب ومنها لعب الأطفال حتى تكون آمنة عندما يضعها في فمه، ومنها في المنظفات والشامبو والكريمات حتى لا تؤثر عليها أو تتأثر بها، وأفضلها الشفافة.

الرقم 3

يعني الرقم 3 أن هذا البلاستيك ضار وسام، ولذا فلا يجب أن يستخدم إلا في مواسير السباكة مثلًا أو في أشياء لا يستخدمها الإنسان كستائر الحمام وغير ذلك.

انتبهي لهذا الرقم لأنه قد يستعمل في بعض ألعاب الأطفال دون رقابة بسبب سعره الرخيص.

الرقم 4

هذا الرقم معناه أن البلاستيك آمن نوعًا ما وقابل للتدوير في أشياء لا تلمس الطعام أو المواد الكيميائية مثل علب دبابيس الشعر وعلبة السيديهات وأكياس التسوق، لذا فإن حفظك للطعام في أكياس التسوق مثل الخبز أو تغطية الطعام بها ضار جدًا.

الرقم 5

معنى الرقم 5 أنه آمن وقابل للتدوير، ويعتبر من أفضل أنواع البلاستيك وأكثرها أمناً. هو مناسب للطعام والشراب البارد والحار. يستخدم في صناعة الأطباق وعلب الطعام علب الثلاجة والأدوية وغيرها.

انتبهي عند شراء علبة طعام طفلك وزمزميته أن تكون من هذا الرقم.

الرقم 6

هذا النوع خطر تمامًا وغير آمن على الإطلاق، وللأسف كان يستخدم كثيرًا في المطاعم حتى وقت قريب، وفي بلادنا المسكينة ما زال مستخدمًا لذا عليك الحذر منه للغاية.

الرقم 7

لم تصل الدراسات لتصنيف معين لهذا الرقم لكن يفضل عدم استخدامه لعدم تصنيفه الواضح.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: