كيف تعتني بشريك حياتك المريض؟

عادة ما تمر الحياة الزوجية بالكثير من الظروف الصعبة والمحن المؤلمة التي قد تؤثر على استقرارها وديمومتها. ويعد مرض أحد طرفي العلاقة الزوجية بمثابة اختبار هام لمدى حسن تصرف الطرف الآخر، ومدى التزامه وتحمل مسؤوليته في مثل هذا الظرف العصيب.

فيما يلي 5 نصائح جوهرية لكيفية التعامل مع شريك الحياة المريض، بحسب ما ورد في موقع “نيوتشرينغ ماريج” الإلكتروني:

1- إظهار التعاطف
لا يوجد وقت يحتاج فيه المرء لتعاطف شريك حياته أكثر من الوقت الذي يعاني فيه من وعكة صحية، لذا فإن التعاطف مع الشريك أثناء محنته والمكوث إلى جانبه ورعايته، عوامل ذات أهمية بالغة في تحسن حالته الصحية، وتوثيق علاقتك العاطفية به إلى أبعد حد.

2- التحلي بالقوة
قد يدفعك شعورك بالعجز عن مساعدة شريك حياتك أثناء مرضه، للشعور بالضعف والوهن، ما قد يزيد الأمر سوءاً. لذا من الأفضل أن تتحلى بالشجاعة ورباطة الجأش لكي تتمكن من رعايته حتى يشفى.

3- التحلي بالصبر
عندما يطول أمد مرض شريك الحياة، قد تشعر بنفاذ الصبر وقلة الحيلة، الأمر الذي قد ينعكس سلباً على معنوياته ويزيد من معاناته، وهذا يستدعي أن تتحلى بالصبر والمثابرة على رعايته بنفَس طويل حتى يتماثل للشفاء.

4- الاهتمام بشؤون الأسرة
في الكثير من الأحيان يؤثر مرض الشريك على إنجاز الواجبات المنزلية المنوطة به، وهنا يأتي دورك في ردم هذه الفجوة والاطلاع بمسؤولياته أثناء فترة مرضه حتى لا يؤثر غيابه على حسن سير الحياة الأسرية.

5- التعبير عن حبك للشريك
في الكثير من الأحيان لا يشعر المرء بأهمية الطرف الآخر إلا عندما يفقده أو يغيب عنه، وتزداد مشاعر الحب لدى المرء تجاه شريكه المريض ما يدفعه للتعبير عن مشاعره له بشكل مستفيض.   

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى