أسلوب الحياة

كيف تعرف أنك مكتئب !!

وضع العالم والطبيب النفسي المعروف (آرون بيك) مقياساً لقياس درجة الاكتئاب في الشخصية.

يتكون هذا المقياس من 21 مجموعة من الأسئلة ، وكل مجموعة منها تصف أحد الأعراض الرئيسية للاكتئاب ، بما فيها الحزن، والتشاؤم، والإحساس بالفشل والسخط وعدم الرضا…….الخ. ويطلب من الشخص أن يقرأ كل عبارة في كل مجموعة ، وأن يقرر أي عبارة منها تنطبق عليه ، ويصف حالته ، ومشاعره اليوم والآن ، بوضع دائرة حول رقم العبارة (أو العبارات) التي تنطبق عليه :

(1) الحزن
صفر – لا أشعر بالحزن
2 – (أ) الحزن والانقباض يسيطران عليّ طوال الوقت ، وأعجز عن الفكاك منهما.
2 – (ب) أشعر بالحزن أو التعاسة لدرجة مؤلمة
3 – (ج) أشعر بالحزن والتعاسة لدرجة لا تحتمل

(2) التشاؤم من المستقبل
صفر لا أشعر بالتشاؤم أو القلق على المستقبل
1 (ا) أشعر بالتشاؤم من المستقبل
2(ب) لا يوجد ما أتطلع إليه في المستقبل
2(ج) لا استطيع أبداً أن أتخلص من متاعبي
3(د) أشعر باليأس من المستقبل، وأن الأمور لن تتحسن

(3) (الإحساس بالفشل)
صفر لا أشعر بأنني فاشل
1 (ا) أشعر أن نصيبي من الفشل أكثر من العاديين
2(ب) أشعر بأنني لم أحقق شيئاً له معنى أو أهمية
2(ج) عندما أنظر إلى حياتي في السابق أجدها مليئة بالفشل
3(د) أشعر بأنني شخص فاشل تماماً (أباً أو زوجاً)

(4) السخط وعدم الرضا
صفر لست ساخطاً
1 (ا) أشعر بالملل أغلب الوقت
2(ب) لا استمتع بالأشياء كما كنت من قبل
3(ج) لم أعد أجد شيئاً يحقق لي المتعة (أو الرضا)
3(د) إنني غير راض وأشعر بالملل من أي شيء

(5) الإحساس بالندم أو الذنب
صفر لا يصيبني إحساس خاص بالذنب أو الندم على شيء
1 (ا) أشعر بأنني سيء أو تافه معظم الوقت
2(ب) يصيبني إحساس شديد بالذنب والندم
2(ج) أشعر بأنني سيء وتافه وسيء في كل الأوقات تقريبا
3 (د) أشعر بأنني تافه وسيئ للغاية

(6) توقع العقاب
صفر لا أشعر بأن هناك عقاباً يحل بي
1(ا) أشعر بأن شيئاً سيئاً سيحدث أو سيحل بي
2(ب) أشعر بأن عقاباً يقع عليّ بالفعل
3(ج) استحق أن أعاقب
4(د) أشعر برغبة في العقاب

(7) كراهية النفس
صفر لا أشعر بخيبة الأمل في نفسي
1 (أ) يخيب أملي في نفسي
1(ب) لا أحب نفسي
2(ج) اشمئز من نفسي
3(د) أكره نفسي

(8) (إدانة الذات)
صفر لا أشعر بأنني أسوأ من أي شخص آخر
1 (ا) انتقد نفسي بسبب نقاط ضعفي أو أخطائي
2(ب) ألوم نفسي لما ارتكب من أخطاء
3(ج) ألوم نفسي على كل ما يحدث

(9) وجود أفكار انتحارية1
(ا) تراودني أفكار للتخلص من نفسي
1(ب) تروادني أفكار للتخلص من حياتي ولكني لا أنفذها
2(ج) أفضل أن أموت
3(د) لدي خطط اكيدة للانتحار
3(ذ) سأقتل نفسي في أي فرصة متاحة

(10) البكاء
صفر لا أبكي أكثر من المعتاد
1 (ا) أبكي أكثر من المعتاد
2(ب) أبكي هذه الأيام طوال الوقت ولا أستطيع أن أتوقف عن ذلك
3(ج) كنت قادراً على البكاء ولكنني الآن أعجز عن البكاء حتى وإن أردت

(11) الاستثارة وعدم الاستقرار النفسي
صفر لست منزعجاً هذه الأيام عن أي وقت مضى
1 (ا) أنزعج هذه الأيام بسهولة
2(ب) أشعر بالإزعاج والاستثارة دائماً
3(ج) لا تثيرني الآن حتى الأشياء التي كانت تسبب ذلك

(12) الانسحاب الاجتماعي
صفر لم افقد اهتمامي بالناس
1 (ا) أنا الآن أقل اهتماماً بالآخرين عن السابق
2(ب) فقدت معظم اهتمامي وإحساسي بوجود الآخرين
3(ج) فقدت تماماً اهتمامي بالآخرين

(13) التردد وعدم الحسم
صفر قدرتي على اتخاذ القرارات بنفس الكفاءة التي كانت عليها من قبل
1 (ا) أؤجل اتخاذ القرارات أكثر من قبل
2(ب) أعاني من صعوبة واضحة عند اتخاذ القرارات
3(ج) أعجز تماماً عن اتخاذ أي قرار بالمرة

(14) تغير صورة الجسم والشكل1
(ا) أشعر بأن شكلي أسوأ من ذي قبل
2(ب) أشعر بوجود تغييرات دائمة في شكلي تجعلني أبدو منفراً (منفرة) وأقل جاذبية
3(ج) أشعر أن شكلي قبيح (قبيحة) ومنفر (منفرة)

(15) هبوط مستوى الكفاءة والعمل
صفر أعمل بنفس الكفاءة كما كنت من قبل
1(أ) احتاج إلى مجهود خاص لكي أبدأ شيئاً
1(ب) لا أعمل بنفس الكفاءة التي كنت أعمل بها من قبل
2(ج) أدفع نفسي بمشقة لكي أعمل أي شيء
3(د) أعجز عن أداء أي عمل على الإطلاق

(16) اضطرابات النوم
صفر أنام جيداً كما تعودت
1 (ا) أستيقظ مرهقاً في الصباح أكثر من قبل
2(ب) أستيقظ من 2 3 ساعات مبكراً عن ذي قبل، وأعجز عن استئناف نومي.
3 (ج) أستيقظ مبكراً جداً ولا أنام بعدها حتى وإن أردت ذلك.

(17) التعب والقابلية للإرهاق
صفر لا أتعب بسرعة أكثر من المعتاد
1(ا) أشعر بالتعب والإرهاب أسرع من قبل
2(ب) أشعر بالتعب حتى وإن لم أفعل شيئاً.
3(ج) أشعر بالتعب الشديد لدرجة العجز عن عمل أي شيء.

(18) فقدان الشهية
صفر شهيتي للطعام ليست أسوأ من ذي قبل
1(ا) شهيتي ليست جيدة كالسابق
2(ب) شهيتي أسوأ بكثير من السابق
3(ج) لا أشعر بالرغبة في الأكل بالمرة.

(19) تناقص الوزن
صفر وزني تقريباً ثابت
1(ا) فقدت أكثر من 3 كجم من وزني
2(ب) فقدت أكثر من 6 كجم
3(ج) فقدت أكثر من 10 كجم

(20) تأثر الطاقة الجنسية
صفر لم ألاحظ أي تغييرات حديثة في رغبتي الجنسية
1 (ا) أصبحت أقل اهتماماً بالجنس من ذي قبل
2(ب) قلت رغبتي الجنسية بشكل ملحوظ
3(ج) فقدت تماماً رغبتي الجنسية

(21) الانشغال على الصحة
صفر لست مشغولاً على صحتي أكثر من السابق
1(ا) أصبحت مشغولاً على صحتي بسبب الأوجاع والأمراض، أو اضطراب المعدة والإمساك
2(ب) أنشغل بالتغييرات الصحية التي تحدث لي لدرجة أنني لا استطيع أن أفكر في أي شيء آخر
3(ج) أصبحت مشغولاً تماماً بأموري الصحية.

كيف تستفيد من المقياس السابق؟
يحقق لك المقياس السابق غرضين رئيسين،
فهو يكشف لك من ناحية عن الموقع الذي تحتله فيما يتعلق بميلك إلى الاكتئاب ، والكدر بالنسبة للمجتمع الخارجي.
ويكشف لك من ناحية أخرى عن طريقتك الخاصة والجوانب النوعية التي تعبر بها عن هذا الاضطراب.
بعبارة أخرى …
هل يظهر الاكتئاب لديك في شكل شكاوى جسمية؟
أو إحساس بالذنب؟ أو ميل إلى الحزن؟ أو هبوط في مستوى النشاط العام؟ والجنسي؟
أو في شكل تقاعس عن أداء واجباتك الرئيسية في الحياة أو العمل؟
وهكذا. وهو لهذا يعتبر ذا فائدة تشخيصية لها قدر كبير من الأهمية.
فضلاً عن هذا ، يساعدك هذا المقياس على استكشاف مدى تقدمك أو تقاعسك في معالجة المشكلات التي يتركها هذا الاضطراب للمقياس أنك تعاني من بعض المشكلات الاجتماعية المرتبطة بالاكتئاب لديك، بما فيها مثلاً توتر علاقاتك بأفراد الأسرة ، وزملاء العمل ، وفقدان الرغبة في المبادرات الاجتماعية الإيجابية ، ولنفرض انك رسمت خطة تعتمد على تدريب مهاراتك الاجتماعية الإيجابية ، وإنه يمكنك القيام بذلك بأن تجيب على هذا المقياس عدداً من المرات:
الأولى منها قبل أن تبدأ هذا الأسلوب العلاجي الجديد الذي ستتبعه لاكتساب بعض المهارات الاجتماعية المفيدة لك كما تراها ، ثم أن تعيد تطبيقه بعد ذلك على فترات متقطعة ، وأن تقارن أداءك خلال هذه المرات لتكشف مقدار التقدم أو عدم التقدم ، في مقدرتك على معالجة الجوانب التي اكتشفت من قبل ومدى ما تثيره لديك من مشكلات.. وهكذا.
والآن أجب عنه وفق الطريقة المشروحة ثم أحسب درجتك عليه ، والتي ستكون ببساطة عبارة عن مجموعة النقاط على المجموعات الـ 21 الكلية.
ودرجتك في كل مجموعة ستكون عبارة عن الدرجة المقابلة للاستجابة على البند الذي اخترته في هذه المجموعة.
إذا كنت قد أجبت بالإيجاب عن أكثر من عبارة في كل مجموعة ، فعليك أن تختار في هذه الحالة أعلى درجة فقط.
فمثلاً في المجموعة (2 عن التشاؤم) إذا كنت قد أجبت بالإيجاب عن العبارة:
2(أ)، أي (أشعر بأنه لا يوجد شيء أتطلع إليه في المستقبل)،
وكذلك أجبت بالإيجاب عن العبارة 3 أي (أشعر باليأس من المستقبل، وان الأمور لن تتحسن)،
فدرجتك في هذه الحالة هي 3 فقط في المجموعة 2.
بعد جمع الدرجة الكلية (والتي ستكون بالطبع بجمع الدرجات على المجموعة كلها)،
أنظر إلى قيمتها وفق معايير خاصة. وعموماً فإذا كانت درجتك الكلية….
اذا كانت 16 فما فوق
فهذا معناه أنك تعاني بالفعل من الاكتئاب.
وعليه يجب أن تتابع بجرأة بعض الأساليب العلاجية أو أن تقوم بمحاولة جادة لاستشارة أهل العلم والخبرة من الأطباء النفسييين أو الأخصائيين العاملين بحقل الصحة النفسية.
إذا كانت 8 فما تحت
وتكون درجة معاناتك من هذه المشكلة ضعيفة أو لا تذكر.
قد يحدث أحياناً بأنك مكتئب بالفعل ولكن درجتك على المقياس تبدو منخفضة على غير ما تتوقع ، ولهذا أكثر من تفسير. فمثلا ً، قد تكون في لحظة إجابتك عن هذا المقياس في أحسن حالاتك ، أو في يوم جيد لك على غير المعتاد.
وربما قد لا يكون المقياس نفسه مشتملاً على الجوانب الداخلية أو الخارجية الخاصة التي يترجم بها الاكتئاب عن نفسه لديك. وربما كنت لا تعاني من الاكتئاب في الأيام الأخيرة ،
ولكن تعرف أنك تميل للاكتئاب في العادة.
وفي مثل هذه الحالات ، ستجد من المفيد متابعة الخطط العلاجية من خلال الاستشارة المهنية.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock