كيف نستعيد الثقة بالنفس بعد الأزمات

نمر في الحياة بالعديد من المواقف والتي تستوجب إتخاذ القرارات الحازمة، ويترتب عليها العديد من النتائج منها الإيجابية ومنها السلبية التي تبوء بالفشل في النهاية، فكيف نستعيد الثقة بالنفس بعد الأزمات والفشل الذي نتعرض له، من أهم مقومات النجاح دائماً هو التمتع بالثقة بالنفس وإتباع العقل والمنطق والحدس وما يمليه عليك كيانك لتفعله، ولكن في بعض الأحيان تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، ويتعكر صفو الحياة ببعض الأزمات والعقبات التي تصيبنا بالشعور باليأس والإحباط، ومن الطبيعي أن تشعر بالذعر والتلاشي، وأن ما أقدمت عليه بكل ما أوتيت من قوة وطاقة لم يأتي بالنتيجة المرجوة ولم يساعدك للوصول لهدفك، ولكن يجب أن تدرك جيداً أن هذه ليست بنهاية الطريق.

كيف نستعيد الثقة بالنفس بعد التعرض للفشل؟

يجب أن تدرك أن الفشل ما هو إلا بداية جديدة لطريق جديد وخدعة جديدة وحلم جديد، ومن الفشل نتعلم ونتعرف على نقاط الضعف، ومن الفشل يتبين لنا الخبيث من الطيب، ومن الفشل نستمد القوة والتحدي والإصرار، ومن الفشل يظهر الإبداع والقدرة المذهلة للعقل على التكيف ما الظروف المحيطة، فقط كل ما ينبغي أن تدركه أن الفشل ما هو إلا بداية لطريق جديد لربما لن تكون طريق وعرة كالتي سبقتها، فلا تعلم ماذا يخبئ الله لك، ويُعد الفشل من البلاء والذي ينبغي الصبر والمثابرة، ولكي تستعيد رباطة جأشك لتبدأ من جديد بتحدٍ لا مثيل له لنفسك قبل أن يكون للعامة، تخلص من العقد النفسية وإليك بعض الخطوات التي تساعدك على إستعادة الثقة بالنفس مجدداً لتصبح أنت بطل قصتك.

خطوات تساعد على إستعادة الثقة بالنفس

هناك بعض الخطوات والقرارات والتي ما أنت إستطعت إتمامها يمكنك إستعادة ثقتك بنفسك بل وأن تصبح أقوة وأكثر تحدٍ مما سبق، ومنها:

 الثقة بالنفس
الثقة بالنفس

أحِط نفسك بكل ما هو إيجابي

لكي تستعيد الثقة بالنفس بعد الفشل، فإنك تحتاج لكل ما هو إيجابي بحياتك من أشخاص وأماكن وسلوكيات ومجتمع، فالشعور بالفشل يصاحبه الإحباط والتذبذب لتشعر بأنك تحتاج للإ

ختفاء عن العالم بأسره، وإذا أسلمت نفسك للشعور بكل المشاعر السلبية المصاحبة للأزمات فسوف تتعرض للقمع في حياتك ولن تستطع النهوض مجدداً لتبقى بالقاع.

أوجد إيجابيات فشلك

نعم قد يبدو هذا غير منطقياً ولكن دعنا نفكر يحدث الفشل لسبب ما، وهو قد نتج عن وجود بعض نقاط الضعف بالأسلوب المنهجي الذي إعتمدت عليه لتنفيذ خطتك التي توصلك لأهدافك، وربما كانت نقطة الضعف في أحد الأشخاص الغير كفوئين بالعمل الذي أوكلته له، وربما كانت الأهداف بعيدة تماماً ولا يمكن تحقيقها في الفترة التي قد حددتها، ومن خلال إعادة النظر في كل ما قمت به من خطوات يمكنك الوصول لبعض الإيجابيات التي تحفزك لتنهض من جديد وتستعيد ثقتك بنفسك المعهودة.

 التغلب على الفشل
التغلب على الفشل

اعترف بالخطأ

فأول خطوة لطريق إستعادة الثقة بالنفس هو الإعتراف بوجود الخطأ، والإيمان بأن لا شيء يتسم بالكمال، وإختلاف نسبة الخطأ بين الطريق والأخرى هو ما يحدد نجاحها من فشلها، فتحديد الخطأ يوفر عليك عناء إجتياز نفس الدرب التي قمت بإختيارها والتي تؤول لنفس النتائج مرة أخرى، وعند تحديدك لنقاط الضعف والعوامل المسببة للفشل يمكنك إدخال التعديلات والتغيرات التي تجعل من المستحيل ممكن، مما يعيد لك السيطرة على المشاعر السلبية، ويعيد لك الأمل الذي يصحبه الثقة بالنفس وقوة العزيمة مجدداً.

كن متميزاً فيما تفعله

فالتميز هو ما يعيد لك الثقة بالنفس والقوة والقدرة على مواجهة الصعاب وإجتيازها بمهارة، طور من نفسك وأعمل على تطوير نقاط ضعفك وإستغلالها لتصبح مواطن قوة، لا تدّعِ التميز بل كن متميز، إكتشف من مهاراتك ما يحتاج للتطور واعمل على ذلك بكل قوة، فكن ذلك الشخص الذي عهده جميع من حولك، القائد المتميز المبدع القاهر للصعاب.

واجه مخاوفك لتستعيد الثقة بالنفس

من أهم عوامل النجاح هو التخلص من كل مخاوفك، ومواجهة ما يتسبب لك بحالة من الذعر والتي تفقدك التركيز وتمثل نقطة ضعف بالنسبة إليك وبالنسبة لنجاح خطتك، إذا كنت تخاف من الفشل فليس أمامك سوى تحدِ نفسك مجدداً، واتخذ خطوات ثابتة للأمام، ويمكنك المضي ببطئ إلى أن تستعيد ثقتك بنفسك مجدداً، وبعدها سوف تسعة بنفسك نحو إطلاق العنان لحواسك لتبهرك بالإبداع الذي لا حدود له.

إستعادة الثقة بالنفس
إستعادة الثقة بالنفس

استعرض ردود الأفعال من شخص موثوق

إذا كنت تشعر بالإخفاق واليأس ولا يمكنك التفكير بطريقة عملية منطقية، وإذا كنت تشعر بالتشتت والحيرة فيما أخطأت به وأدى للفشل، فلا تقلق ولا تشعر بالإرتباك وتفقد الثقة بنفسك مجدداً، فقط كل ما عليك فعله هو الأخذ بمشورة شخص تثق به، وينبغي أن تنصت إليه بإهتمام، فبإعتباره شخص حيادي يمكنه الحكم على الأمور من منظور مختلف، كما أن هذه الخطوة تسهل عليك عملية تحديد الإيجابيات والسلبيات في خطة التنفيذ؛ لتتمكن من التنفيذ بسهولة والبدء من جديد بخطة متلافياً الأخطاء السابقة.

إنعم ببعض النجاحات الصغيرة

في بيئة العمل عندما تهتز الثقة بالنفس وتذهب بعيداً لبعض الوقت، من الأفضل البدء في إعداد أهداف صغيرة يمكن تحقيقها بسهولة، والإستفادة من طاقة النجاح في حالة الوصول لهدفك، فيعزز ذلك من الثقة بالنفس ويستعيدها شيئاً فشيئاً، ومن المهم أن تحتفل بهذه الإنجازات حتى ولو صغيرة مع من يتمتعون بالطاقة الإيجابية ويبعثون في نفسك السلام والإطمئنان والشعور بالثقة مجدداً.

كن لطيفاً رؤوف بنفسك

لا تحمل نفسك كل المسئولية وتبدأ بالتفكير السلبي فيؤدي ذلك للإكتئاب ويدمر الثقة بالنفس، فكر بإيجابية وكن عطوف مع نفسك، تقبل الخطأ وتصالح مع نفسك، وإبدأ في إعداد خطة جديدة بعد إستنتاج العوامل المسببة للأزمة والفشل، أما إذا كان الفشل في العلاقة مع أحد الأشخاص؛ فربما يبدو لك التجاوز مستحيل، وليس بإمكانك التغاضي والتجاهل لما يمثله الشخص لك، في هذه الحالة خذ ما تحتاجه من وقت لتحزن وتعبر عما يدور بداخلك، فمن حق نفسك أن تحزن وتعبر ولكن لا تطيل الحزن، كل ما عليك فعله هو التقبل والبدء ومحاولة إيجاد السلام النفسي.

تيقن من أن الفشل سر النجاح

لا تحمل نفسك فوق طاقتها، فقط تيقن من أن الفشل يعقبه النجاح، وأنه كان لابد لك من الفشل كي تستعيد زمام الأمور وبقوة مضاعفة، مما يحقق لك غاياتك ويحقق لك النجاح، فمن خلال الفشل تتعمق بفهم نفسك ومن حولك، وتحاول توسيع مداركك لإستيعاب أسباب الفشل والعمل على حلها، ولذلك تكون فرصتك في النجاح أكبر، ولا تعطي بالاً لأصحاب العقول المريضة ممن يحبطون عزيمتك ويصرون على إزاعة صيت فشلك، ولكن إثبت وثابر وقاوم وجاهد حتى تصل لمبتغاك وتحقق المستحيل، فقط ثق بالله وبأن الله لا يضل من سعى، وأنك موفقٌ بأمره وبرحمته وحكمته.

وبالنهاية الشخص الوحيد القادر على مساعدتك هو أنت، أنت من بيده مفاتيح النجاح والنجاة، وأنت من بيده زمام الأمور وكل ما يحدث حولك هو بإختيارك، فبإمكانك أن تغير قدرك بكلمة أو فعل، ولذلك إحرص دائماً على التفكير الإيجابي وثق بالله وبقدراتك ومهاراتك في إجتياز المستحيل.

إقرأ أيضاً

ما هي السيطرة الدماغية

الشخصية النرجسية وطرق التعامل معها

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق