الصحة النفسية

كيف يسعد الإنسان نفسه , مفاتيح السعادة

السعادة هي شعور البهجة والفرحة الذي يعيشه الإنسان، ويجعله أكثر إقبالاً على الحياة، كما أن السعادة تعد الشغل الشاغل لدى كافة البشر، فالكل يبحث عن الطريق للسعادة، ويحاول بشتى الطرق الوصول إليها، وإلى مسبباتها، وقد قام فريق البحث في مجلة رجيم، بالبحث عن كافة الأمور المتعلقة بالسعادة، من أسبابها ووسائل الحصول عليها، وكيفية العيش سعداء، وكل تلك الأمور التي تدور حول هذا الأمر، ومن خلال رحلة بحث طويلة، استطعنا التوصل إلى عدة معلومات هامة، ستساعدك حتما في جعلك تشعر بالسعادة الحقيقية، التي تبحث عنها، فتابع معنا من خلال السطور التالية.

السعادة

ما هو المعنى الحقيقي لمصطلح السعادة

هي شعور بداخل كل منا، ليس له سبباً رئيسيا نستطيع الإشارة له، فهو يختلف بحسب حالة كل شخص، حيث أن الطفل الصغير إذا قمت بشراء لعبته المفضلة فقد حصل على شعوراً لا يُوصف بالسعادة، وكذلك الرياضي إذا ما حقق المركز الأول في المسابقة، فهو بذلك وصل لقمة سعادته، ومن يحلم بنيل منصب كبير في عمله، لو حصل عليه بالفعل، فسوف يشعر أنه أسعد شخص في الكون بأكمله، وهكذا فلكل منا تطلعاته وطموحاته وأحلامه التي تحقق له الشعور بالسعادة الحقيقية، والذي يعد شعورا مرتبطا بالحالة النفسية والشعورية لكل شخص، ولذلك لا توجد قاعدة عامة لوصف الشعور بالسعادة، حيث أنها تختلف من شخص لآخر.

السعادة

خطوات الحصول على السعادة:

  • قد يبدو الأمر غريباً بعض الشيء، ولكن هل تعلم أن تناول طعامك المفضل يعد من أهم الأسباب التي تجعلك تشعر بالسعادة، نعم الطعام قد يكون واحد من الامور التي تجعلك تشعر بالسعادة، فقد أثبتت التجارب أن هناك الكثير من الأشخاص ترتفع معدلات الشعور بالراحة النفسية والسعادة لديهم، حين يتناولون طعامهم المفضل، بالإضافة إلى أن هناك بعض الهرمونات التي يفرزها الجسم، والتي تجعلك تشعر بالفعل بالسعادة، ويعد تناول قطعة من الشوكولاتة الداكنة من أهم أسباب الشعور بالسعادة الغامرة، حيث أن الهرمون المسؤول عن السعادة، يُفرز بكميات كبيرة عند تناول الشوكولاتة.
  • تخصيص بعض الوقت في اليوم لنفسك، قد تقوم باستغلال هذا الوقت في القراءة، أو سماع الموسيقى، أو التأمل، وربما لممارسة رياضة اليوجا، أو القيام بأي من الأعمال التي تجعلك تشعر بالراحة النفسية، وبالتالي تشعر بالسعادة.
  • الابتعاد قدر المستطاع عن الذكريات الأليمة، أو الأمور التي من شأنها أن تجعلك تشعر بالحزن وتميل للاكتئاب، وترك الماضي مع أحزانه، والتفكير في طرق رسم حياة جديدة سعيدة، بعيداً عن أي أمر من شأنه أن يشعرك بالضيق أو الألم.
  • الذهاب إلى رحلات ترفيهية من أجل أن تبحث عن البهجة والفرحة، من خلال الترفيه عن نفسك واكتشاف المزيد من الأمور المحيطة بك، ومشاهدة أماكن مختلفة، والتعرف على الكثير من الأشياء التي تقوم بالتعرف عليها عن قُرب من خلال تلك الرحلات، التي تعمل على تجديد نشاطك، وجعلك أكثر قدرة على القيام بالعمل، وممارسة مهامك اليومية بصورة أفضل، وأكثر إقبالاً على الحياة.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى