جوالات و تكنولوجيا

لغات البرمجة العربية.. هل تعرف بوجودها؟

العصر الحالي هو عصر البرمجة، فكل شيء بات على الانترنت والعالم كله محصور في تلك المساحة.
للبرمجة لغتها واللغة الأولى سبقت مرحلة الحاسوب وكانت عبارة عن رموز بسيطة.. ولكن يمكن القول بأن اللغة الأولى الفعلية ظهرت في الأربعينات وعرفت بلغة الأسمبلي أي لغة الآلة، وصممت لغة بلانكالكول بين عامي ١٩٤٣ و ١٩٤٥ وهي أول لغة برمجة عالية المستوى يتم تصميمها لجهاز كومبيوتر وكانت مخصصة للأغراض الهندسية.  ولاحقاً تطورت اللغات مع التطور التقني وظهرت مجموعات مختلفة منها.
منذ ظهور لغات البرمجة برزت محاولات لتصميم لغات برمجة عربية، بعضها ظهر وإختفى وبعضها ما زال موجوداً. المحاولات هذه ليس حديثة فهي بدأت منذ العام ١٩٧٨ حين ظهرت لغة غريب ثم خوارزمي في العام نفسه وباسكال العربي عام ١٩٨٨ ولغة زاي عام ١٩٩٨ ولغة جيم ٢٠٠١. 
ورغم أن لغات البرمجة العربية موجودة إلا أن المبرمجين العرب لا يعتمدون عليها وحتى أن البعض منهم يعارضها جملة وتفصيلاً بحجة أن العالم بأسره يستخدم لغة البرمجة الإنكليزي وبالتالي لا داع للسير خارج الركب والبدء من الصفر من أجل غاية «غير معروفة». 
ولكن وبعيداً عن الجدل وعن جدوى هذه اللغات أو عدمه، فإن هذه الجهود تستحق التقدير والدعم. 

لغة ج 

لغة ج هي لغة برمجة رفيعة المستوى تستخدم اللغة العربية وهذا الصنف من اللغات يتمبر بسهولته وبالتالي يمكن لأي شخص تعمله. 
 يمكن بواسطتها كتابة البرامج باللغة العربية ولعل لغة ج هي أول لغة عربية متكاملة تحتوي جميع خصائص لغة البرمجة الاجنبية مثل سي وباسكال. يتكون البرنامج بلغة ج من سلسلة من الجمل، تبدأ كل منها بكلمة مفتاحية تعبر عن نوع الجملة ووظيفتها. وتقسم الجملفيها إلى ثلاثة أنواع، الأولى هي الجمل التعريفية التي تعرف الأسماء والأنواع المستخدمة في البرنامج. والثانية هي الجمل التنفيذية وينتج عن تنفيذها قيام البرنامج بأعمال مختلفة. والثالثة هي إيعازات المترجم، وينفذها مترجم ج أثناء قيامه بترجمة البرنامج إلى شيفرة تنفيذية.
للغة أيضاً برامج فرعية وذلك لان المبرمج عادة يحتاج لأن يستخدم مجموعة من الجمل في أكثر من موضع في نفس البرنامج لذلك تم إضافة الخوارزمية كبرنامج فرعي باسم خاص وجسم خاص فيه جمل تنجز عملاً محدداً. أيضاً هناك التوابع والتابع في لغة ج هو خوارزمية كأي خوارزمية أخرى، إلا أنه يتميز عن الخوارزمية العادية بأن له قيمة حسابية أو منطقية.
لزيارة الموقع يرجى الضغط  
لغة الأسس البرمجية 

هي لغة صممت لتكون لغة لكل ما يتعلق بالبرمجة وهي مفتوحة المصدر ويمكن إستخدامها لبناء ءي برنامج مهما كان اختصاصه أو بيئة عمله. وفق الموقع فإن شمولية اللغة تطلبت منهم تصميم قواعد اللغة بناء على معايير فلسفية وليس المعايير العلمية المبنية على بيئة عمل أو مجال محدد. صممت لغة الأسس بطريقة تسمح بإضافة عدد لا محدد من القواعد اللغوية كما أنها تقلل من إحتمال تصادمها ببعض وتضمن أيضاً تناسقها توفر قواعد مرنة وحزمية تمكن المستخدم من إضافة قواعد جديدة إما بكتابتها مباشرة في برنامجه أو بتحميل مكتبة تحتوي على  القواعد الجديدة. 
لزيارة الموقع يرجى الضغط  

لوغو العربي و أرلوغو 

لوغر العربي برنامج بسيط قليل الأوامر مفرداته تشبه الى حد ما اللغة الإنكليزية.. هذا في البداية ثم لاحقاً يتم الإنتقال الى مستويات أكثر صعوبة تمكن المستخدم من  فهم مفاهيم البرمجة الأولية. إصدار لوغو العربي كان في العام ١٩٩٩ وهذه اللغة تعمل على ويندوز. حالياً هناك مشروع يسمى أرلوغو وهو يسعى لإنشاء لغة عربية مفتوحة المصدر تعمل على ويندوز. بشكل عام اللغة هذه مثالية للمبتدئين وللأطفال. 
لزيارة الموقع  
ولزيارة موقع المشروع  
لغة إبداع (ومشروع إبداع) 

لغة البرمجة العربية الإحترافية( إبداع) صممت لتكون لغة تتمتع بأكبر كم ممكن من القدرات ضمن أبسط القواعد. هي لغة إحترافية تحتوي على أقل قدر من العيوب لكونها بسيطة وسهلة التطبيق لذلك يمكن للمبتدئين وحتى لصغار السن تعلمها. هي لغة هجينة تمزج بين صفات اللغات الإجرائية ولغات البرمجة الكائنية. وما يميزها هي أنها متعددة الخيوط وبإمكانها إنتاج برامج ذات خيوط تنفيذ مختلفة كما أنها تفسيرة ومترجمة ومجانية الأدوات. 
وقد تم الإعلان أيضاً عن مشروع «البرمجة بإبداع» وهو مشروع برمجي عربي هدفه ترجمة وتأليف كل ما له علاقة بالعلوم البرمجية الأساسية للغة العربية سواء تصميم لغة البرامج أو إنتاج المترجمات والمفسرات والمنقحات وغيرها. الغاية هي الوصول الى إنتاج بيئات البرمجة المتكاملة وترجمة كل ما يتعلق بتصميم وإنتاج نظم التشغيل المختلفة. 
لزيارة الموقع يرجى الضغط  

لغة عموريا (عرب)

تعتبر أول لغة برمجة عربية بالكامل. اللغة هذه تكتب جميع الجمل البرمجية باللغة العربية كما أنها مفتوحة المصدر وذلك لأن الذين قاموا بتطوير هذه اللغة يريدون فتح المجال لكل من يملك الخبرة بالمساهمة في تطويرها وتحديثها. والبرامج المفتوحة المصدر هي البرامج التي تكون الشفرة المصدرية لها متاحة للجميع، حيث يستطيع المبرمجون الآخرون تعديل هذه البرامج وذلك لإنشاء برامج قوية ليست ملكاً لأحد .
وفق الموقع الخاص بهذه اللغة فهي تأتي مع بيئة تطوير متكاملة من مصمم للنماذج ومحرر للنصوص وهي قادرة على إنشاء ملفات تنفيذية قابلة للعمل على بيئات العمل المستهدفة. 
لزيارة الموقع يرجى الضغط  
 

المصدر:مجلة الرجل

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: