صحة

لكل نوع من آلام الجسم وضعية نوم تخفف من حدته

الألم والنوم نقيضان لا يمكن أن يجتمعا لأن الفائز دائماً هو الألم؛ ما يعني الحرمان من النوم والإنهاك وليلة طويلة جداً من العذاب والتقلب في السرير. 

ومع ذلك هناك الرابط الذي يجمعهما، ففي كلٍّ يشعر فيها أي شخص بالتوعك أو بالألم فهو يتوجه إلى السرير للاستلقاء على أمل أن تخف حدة الألم.

المقاربة هذه تنجح أحياناً، وتفشل في أحيان أخرى، والسبب يكمن في أنه لكل نوعية ألم وضعية نوم تخفف من حدتها واعتماد أي وضعية أخرى من شأنها أن تجعله أكثر سوءاً.

ألم الظهر

وضعية النوم قد تسبب ألم الظهر حتى ولو كنت لا تعاني منه. وفي حال كنت تعاني من ألم مزمن في الظهر فإن الوضعية المثالية هي المحافظة على الانحناء الطبيعي للعمود الفقري.

في حال كنت تنام على ظهرك فيجب وضع وسادة تحت الركبتين لتخفيف الضغط على العمود الفقري، أما في حال كنت تنام على أحد الجانبين فعليك وضع وسادة بين الركبتين لتوفير الدعم اللازم.

الأشخاص الذين ينامون على البطن، الوضعية هذه غير صحية على الإطلاق ويجب العمل على التخلي عنها تدريجياً، لكن خلال المرحلة الانتقالية يمكن الاستعانة بوسادة تحت البطن والحوض.

ألم الكتف

بطبيعة الحال يجب عدم النوم على الجانب المصاب، لكن المشكلة هنا هي أنه حين تغرق في النوم فإن فرص تبديل الوضعية مرتفع جداً، وهكذا ينتهي بك الأمر بالنوم على الجانب المصاب.

الفراش يجب ألا يكون قاسياً جداً أو ليناً جداً؛ لأنه يؤثر على وضعية الجسد خلال النوم فإن كنت لا تشعر بالراحة ستبدل وضعيتك.

حاول اعتماد وضعية النوم على الظهر أو البطن (إن كنت ما تزال تصر عليها) لتقليص نسبة التقلب ليلاً، وإن كان الخيار هو الوضعية الجانبية على الكتف السليم قم بوضع وسادة تحت الكتف المصاب .

ألم الرقبة

الارتفاع المثالي للوسادات هو الذي يجعل رأسك وكتفيك على المستوى نفسه. لذلك عليك التجربة حتى تصل إلى الارتفاع المثالي الذي لا يجعل رقبتك ترتفع إلى أعلى أو أسفل.

الغالبية حين تنشد الراحة من ألم الرقبة تلجأ إلى الوسادات الناعمة وتقوم بوضعها فوق بعضها البعض، وهذه مقاربة خاطئة كلياً. صحيح أنك قد تشعر بالراحة حين تعتمد هذه المقاربة لكنها مؤقتة؛ لأن ما تقوم به هو وضع ضغط إضافي على منطقة متضررة أصلاً.

ألم الورك

من مسببات ألم الورك هو النوم على جانب واحد لفترة طويلة، أو النوم على فراش قاسٍ جداً ما يؤدي إلى ظهور الالتهابات، وبالتالي تؤسس لمرض مستقبلي أنت بغنى عنه.

وفي حال كنت تعاني أصلاً من ألم الورك فإن وضعية النوم المثالية هي على الظهر. الوضعية هذه تجعل العمود الفقري يتخذ شكلاً مستقيماً ما يخفف الضغط عن منطقة الحوض.

ألم الركبة

بغض النظر عن وضعية النوم التي تعتمدها فإن الألم يصبح حاداً خلال النوم حين تتلامس الركبتان. لذلك فإن الحل البسيط والمباشر هو بوضع وسادة أو أي شيء ناعم بينهما لمنع الاحتكاك.

الأمر هذا مفيد أيضاً في حال كنت من النوع الذي لا يمكنه الاسترخاء حتى خلال النوم.

انقطاع النفس الانسدادي النومي/ الشخير

انقطاع النفس الانسدادي النومي هو توقف مؤقت للتنفس يستمر لعدة ثوان، ويتكرر ٥ مرات كل ساعة، وغالباً ما يتم الخلط بينه وبين الشخير؛ لأن المصاب به وبسبب حاجته الماسة للأوكسجين يصدر شخيراً عالياً.

يجب عدم النوم على الإطلاق على الظهر بل على أحد الجانبين. أما في حالة الشخير فينصح بالنوم على أحد الجانبين مع الحرص على وضع وسادتين على الأقل وذلك لتسهيل عملية التنفس.

ألم الفك

إن كنت تعاني من المفصل الفكي الصدغي أو أي من اضطرابات مفصل الفك فإنه من الضرورة بمكان اعتماد وضعية نوم تحول دون تلامس الخدين مع الوسادة ما يعني النوم على الظهر.

النوم على أحد الجانبين سيخلق ضغطاً في محيط الفك ما يجعل الألم أسوأ أما النوم على البطن فهو أسوأ خيار ممكن. حلك الوحيد هو أن يكون وجهك إلى أعلى مع الحرص على أن يكون الرأس والعمود الفقري بخط مستقيم.

حرقة المعدة

عندما يرتخي صمام المعدة بشكل كلي فهو يسمح للأسيد بالوصول إلى المريء ما يخلق ذلك الشعور المزعج. الدراسات أكدت أن النوم على الجانب الأيسر يخفف من أعراض حرقة المعدة، وذلك لأن الوضعية هذه لا تسمح للصمام بالارتخاء بشكل كلي.

استخدم الجاذبية لصالحك واحرص على أن يكون ارتفاع الوسادة الخاصة بك بين ١٠ إلى ٢٥ سم لزيادة الضغط على المعدة ومنع الأسيد من الوصول إلى المريء.

ألم الصداع

الصداع عادة يكون نتيجة معظم الحالات التي قمنا بذكرها وتحديداً آلام الرقبة والكتفين والفك. لذلك في حال كانت أي من هذه الأمور هي سبب الصداع فعليك اعتماد الوضعيات الخاصة بكل واحدة منها.

أما في حال كان سبب الصداع مشاكل صحية أخرى فعليك اعتماد الوضعية التي تريد شرط أن تكون الرقبة على استقامة واحدة مع العمود الفقري وأن تكون الأذن على خط واحد مع الكتف.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock