ثقافة عامة

للفتيات ماذا افعل ليلة الدخلة؟

هل اقترب زفافك و تتسائلين ماذا أفعل ليلة الدخلة تظل مخاوف ليلة الدخلة هاجساً يطارد كل فتاة قبل العرس، اكتشفي أهم النصائح للتخلص من التوتر والقلق في ليلة الزفاف.

إليكِ أهم النصائح لقضاء ليلة دخلة بدون توتر.

تخلصي من الخرافات
أهم مسببات التوتر والخوف فيما يتعلق بليلة الدخلة تخص غشاء البكارة. فض غشاء البكارة ليست معركة حربية كما يتصور بعض الفتيات والشباب، وعدم نزول الدم بعد الاتصال الجنسي الأول لا يدل على عدم عذرية الفتاة، خاصةً مع بعض أنواع غشاء البكارة كالنوع المطاطي. لذلك، يجب على كل فتاة عدم القلق من نزول الدم أو عدمه بعد العلاقة الجنسية للمرة الأولى والتحدث بصراحة شديدة مع زوجها حول هذا الأمر وعن مخاوفها. من المعتقدات الشائعة أيضاً هو توقع نزول الدم بكميات كبيرة وهو ما يرتبط في الثقافات الشرقية بسلامة غشاء البكارة. في الحقيقة، تختلف كمية الدم من فتاة لأخرى ويتراوح من بعض قطرات بسيطة إلى ما يقرب من ملعقة صغيرة، وعادةً ما يحدث تمزق جزئي في غشاء البكارة بعد الإتصال الجنسي الأول ويتمزق كلياً بعد الولادة.

الإتصال الجنسي الأول والتشنج المهبلي
تتوتر العديد من الفتيات بسبب العلاقة الجنسية وارتباط الاتصال الجنسي الأول بالشعور بالألم في الموروثات. قد يتسبب التوتر والشعور بالخوف من العلاقة الجنسية في حدوث التشنج المهبلي للفتاة. التشنج المهبلي هو حالة انقباض للعضلات المهبلية بشكل يجعل العلاقة الجنسية مؤلمة. يجب على كل عروس معرفة أن العلاقة الجنسية ليست مؤلمة بالشكل الذي يصوره البعض، وأن الأمر، مع الإدراك التام من كلا الشريكين، بسيط للغاية. التهيئة الجنسية للفتاة من شريكها هو العامل الأول الذي يجعل الإتصال الجنسي أكثر سهولة من خلال التحدث حول الأمر بصراحة، الإستماع لبعض الموسيقى والاسترخاء التام للفتاة وإخبار شريكك إذا ما شعرتِ بألم للتوقف والمحاولة في وقت لاحق. يمكنكِ الاستعانة ببعض الوسائد أسفل الظهر لتسهيل عملية الإيلاج أو استخدام المرطبات الهلامية الطبية والتي تساعد على إتمام العملية الجنسية دون الشعور بألم.

كيف تتعاملين مع زوجك في ليلة الدخلة
تتسائل الفتاة دائماً قبل العرس حول الطريقة المثالية للتعامل مع زوجها ليلة الدخلة. فبعض الفتيات تكون شديدة التحفظ وهو أمر خاطيء تماماً. يختلف الحياء عن التحفظ أو التظاهر بالجهل الذي تقوم به بعض الفتيات كنوع من الإثبات أنها لم تمارس الجنس من قبل. وعلى الوجه الآخر تتصرف بعض الفتيات بجرأة شديدة لمحاولة كسب ود شريكها وإظهار معرفتها حول الجنس تماماً لإسعاد زوجها. والحقيقة أن أفضل طريقة للتعامل مع زوجك هذا اليوم هو أن تكوني على طبيعتك تماماً فلا تكوني شديدة التحفظ فيتسبب الأمر في انزعاج شريكك، ولا تكوني شديد الجرأة فيتسبب الأمر في استثارة شكوكه حول ما إذا كانت تلك المرة الأول لكِ في ممارسة العلاقة الحميمية. بعض التدلل والمرح قد يساعدان على تلطيف الجو وكسر الحواجز بينكما مثل الرقصة الأولى في منزلكما، التحدث حول الذكريات السعيدة بينكما والبعض قد يفضل تأجيل ممارسة العلاقة الجنسية لليوم التالي حتى يعتاد كل منهما على الآخر وللتخلص من الشعور بالإجهاد المصاحب لأجواء الإحتفالات

في النهاية، حاولي أن تكوني هادئة ولا تستمعي لنصائح من غير مختصين، ويمكنكِ عمل زيارة لطبيب النساء قبل العرس للإطمئنان على صحة المهبل وليصف لكِ بعض المرطبات الهلامية أو مضادات الإلتهاب المهبلي.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock