لماذا لا نعطس أثناء النوم؟ إليك حل اللغز

الإنسان في العادة لا يستطيع العطس أثناء النوم، لكن هل تعرف السر وراء ذلك؟ إليك حل اللغز وفقًا لما ذكره موقع ScienceIllustrated.

من المفترض أن التعرض للعطس أثناء النوم يكون أكثر منه خلال الاستيقاظ، وذلك لأن الأعشية المخاطية تنتفخ عند الاستلقاء والرقاد، الأمر الذي يجعلها أكثر حساسية. ولكن من جهة أخرى لا يوجد تيار هواء أو حركة كافية لإثارة الجزيئات أو الجسيمات التي تسبب تهيج تلك الأغشية.

وحتى يتضح الأمر جليًا، دعنا نتعرف أولًا على أسباب العطس: الجسيمات الصغيرة تؤدي إلى إثارة الخلايا العصبية الموجودة في الأنف، ومن ثم ترسل هذه الخلايا إشارات عصبية إلى المخ لإعطاء الأمر بالعطس من أجل التخلص من هذه الجسيمات.

أي أن هدف العطس هو التخلص من الجسيمات التي تدخل الأنف، وقد يكون السبب وجود حساسية أو مرض ما يؤدي إلى العطس. فالعطس رد فعل طبيعي يحدث استجابة لمثير خارجي أو داخلي.

وخلال النوم وفي مرحلة «حركة العين السريعة»، تتعطل ردود أفعال الجسم، أي يصاب بشيء أشبه بالشلل المؤقت، الأمر الذي يمنع تأثر الخلايا العصبية الحركية بالمثيرات، ما يعني أنها لن ترسل إشارات إلى المخ ليعطي الأمر بالعطس.

و«حركة العين السريعة» هي التي تمنع الشخص النائم من التفاعل مع أحلامه؛ حتى لا يؤذي نفسه أو من بجواره أثناء النوم.

وفي بعض الحالات يتعرض الجسم لمثير خارجي كافٍ لإثارة الخلايا العصبية أثناء النوم، بالتالي يكون العطس ضروريًا، ولكنه في هذه الحالة يضطر إلى الخروج من مرحلة «حركة العين السريعة» أي يستيقظ من النوم، حتى يستطيع العطس.