ثقافة عامة

لماذا نشعر بالنعاس عند القراءة؟

الكثير منا قد صادف مثل هذه الحالة عندما يقوم بقراءة كتابه المفضل في المساء وهو على سرير نومه، حيث يغرق في نوم عميق عند القراءة.

لكن ما السر وراء هذه الظاهرة وهل لها حقاً تفسير علمي

لماذا نشعر بالنعاس عند القراءة

عادة ما نقوم بالقراءة ونحن نفعل ذلك في وضع مريح -الجلوس أو الاستلقاء- في مكان هادئ، وغالباً ما نكون في نهاية اليوم أو بعد أنشطة أكثر حيوية، وكل هذا يدفعنا للحصول على بعض الاسترخاء والنعاس.

بالإضافة إلى أن عملية استيعاب النص المكتوب في الكتب، والقلق الخارجي حول امتحان الغد أو التقديم لطلب وظيفي من الممكن أن تُرهق التركيز الخاص بك.

كما أن لعملية القراءة المملة، جهد إضافي على الدماغ ويمكنها أن تكون متعبة، وفي هذه الحالة تبدأ بأحلام اليقظة، والتي يمكنها أن تجلب النوم لك في أسرع وقت.

تمكن علماء في جامعة أوكسفورد البريطانية من معرفة الآلية البيولوجية التي تجعل الإنسان يشعر بالنعاس والنوم، وتحدد ساعة استيقاظه.

وأوضح الفريق الطبي المشرف على الدراسة العلمية أن السر وراء أوقات النوم واليقظة مرتبط بتنظيم عمل الخلايا العصبية التي تقوم بتحفيز الإنسان عندما يكون مستيقظًا لساعات طويلة ومن ثم تحثه على النوم.

ويعكف فريق العلماء حاليًا بالعمل على إيجاد طريقة لتشغيل عمل هذه الخلايا لتمكينها من تطوير علاجات معينة لأمراض مرتبطة بالنوم كالأرق أو النوم لساعات طويلة.

وقال الفريق الطبي ـ حسب ما أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية اليوم ـ إن هناك آليتان تنظمان أنماط النوم، ترتبط واحدة منها بالساعة البيولوجية التي تضبط أجسام البشر والحيوانات خلال النهار والليل، وأخرى تسمى ثرومستات النوم وهي تعمل على متابعة ساعات اليقظة، وتقوم بعمل المفتاح لتنويم الجسم.

يذكر أن العلماء عمدوا إلى أثبات هذه النظرية عن طريق إجراء الدراسة على عينة من ذباب الفاكهة، حيث قاموا بإزالة مفتاح النوم من جهازها العصبي فأصبحت تعاني من الأرق، متوقعين إمكانية إيجاد سبل علاجية لمن يعانون من اضطرابات النوم مستقبلًا.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: