ماء زمزم معجزة الله بالأرض

ماء زمزم الوفير هو بئر عظيم لم يجف منذ أن خلقه الله بالوجود، فهو يمدنا بالماء الطاهر الذي يسقى جميع الحجاج والمعتمرين، وقد مرت العديد من السنين ولا يزال ماء زمزم Zamzam محتفظ بالمكونات الأساسية له من أملاح ومعادن، وقد عُرف عنه أنه يشفي العديد من الأمراض، ونجد جميع زائري بيت الله الحرام يتهافتون على الشُرب منه تبرُّكاً بماء زمزم معجزة الله بالأرض.

كيفية إستخراج ماء زمزم

استخراج ماء زمزم
استخراج ماء زمزم
  • عمق بئر زمزم هو 31 متراًفقط، و تقع فتحة البئر في أسفل المطاف أمام الحجر الأسود، حيث تبعد عن الكعبة الشريفة مسافة 21 متراً.
  • في البداية يتم سحب ماء زمزم من البئر عن طريق مضختين كبيرتين، ثم يتم ضخه في مستودعات خاصة به تقع خارج الحرم بمنطقة قدي، ويكون هذا من خلال مواسير معقمة لا تُفقد ماء زمزم خواصه.
  • ثم يتم ترحيل جزء من الماء إلى المسجد النبوي في المدينة المنورة والجزء الآخر إلى المسجد الحرام لكن بعد أن يمر على خزانات التبريد وبعدها على نقاط التعبئة.
  • ويتم النقل من خلال عربات مزودة بصهاريج نظيفة ومعقمة تضمن وصول المياه لأماكنها المخصصة بدون حدوث تغيير بها أو تلوث.
  • بعد وصول الماء للخزانات المخصصة لها يتم توزيعها على مشربيات ثابتة وحافظات صغيرة معقمة مزودة بأقفال وصنابير ليتناول منها زائري بيت الله الحرام والمسجد النبوي.
  • ويبلغ عدد تلك الحافظات 40 ألف حافظة، كما يتم تعبئة الآلاف من الزجاجات بماء زمزم الطاهر خاصةً في شهر رمضان وموسم الحج.
  • يوجد أيضا خزانات موسمية يقارب عددها إلى أكثر من 300 خزان.
  • أيضاً نجد داخل المسجد الحرام يوزع عبوات صغيرة الحجم من مياه زمزم، من قِبل السلطات السعودية.

ماء زمزم معجزة الله بالأرض

ماء زمزم معجزة الله
ماء زمزم معجزة الله

القصة وراء ماء زمزم تبدأ عندما ترك نبي الله إبراهيم عليه السلام زوجته السيدة هاجر وطفلها النبي إسماعيل عليه السلام في الصحراء بمكان لا يوجد به ماء أو زرع بأمرٍ من الله عز وجل، وبعد مكوثها في هذا المكان لبعض الوقت نفذت قربة الماء منها، وعندها أخذ النبي إسماعيل في البكاء بشدة والصراخ من شدة العطش، فهو كان طفل رضيع حينها، فتركته السيدة هاجر وذهبت للبحث عن الماء، فمرت أثناء بحثها بالصفا والمروة 7 مرات، لكنها سمعت صوت فقالت إجابة عن الصوت “أغث إن كان عندك خير”، فقام الطفل إسماعيل بضرب موقع البئر بقدميه فحدثت معجزة الله وإنفجر الماء من باطن الأرض في موضع قدميه بفعل جبريل عليه السلام، فسارعت السيدة هاجر لإحاطة البئر بالرمل؛ حتى تحد الماء من كل صوب ولا تهدر، وظلت تردد زمِّي زمِّي، ومن وقتها لا يزال ماء زمزم يخرج الماء حتى الآن.

فضل ماء زمزم

  • ويقع بئر زمزم عند بيت الله الحرام، وبالقرب من الركن اليماني ومقام إبراهيم، وهو أحد أقدس بقاع الأرض، ومن فضل الله علينا أنه إختار هذا المكان المُبارك حتى يكون سقياً لحجاج بيت الله الحرام والمعتمرين، والزائرين للمسجد النبوي الشريف.
  • فيحتل البئر مكانة كبيرة عند المسلمين، حيث أنه البئر الذي كان سبباً في نجاة سيدنا إسماعيل وأمه السيدة هاجر.
  • كما أن بئر زمزم هو السبب في تعمير أرض مكة وجلب الناس إليها لوجود مصدر للماء بها.
  • وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف ” ماء زمزم لما شُرب له”، وفي حديثِ آخر ” آيةُ ما بيننا وبينَ المنافقينَ، أنَّهمْ لا يَتَضَلَّعُونَ مِنْ زَمْزَمَ”.
  • فهو خير ماء على وجه الأرض، فقال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، “خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، فيه طعام الطعم، وشفاء السقم” رواه الطبرانى وابن حبان فى صحيحه.
  • فمن فضله أن الوضوء به، وصبه على الرأس، والشرب منه يُعد من السنة النبوية.
  • فكان الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم، يأمر بحمل ماء زمزم إلى الأودية والقرى، فيصبه على المرضى ويسقيهم منه.
  • كما أنه من السنة الشُرب من مائه بعد الإنتهاء من الطواف في البيت، والبدء في السعي.

فوائد ماء زمزم

فوائد ماء زمزم
فوائد ماء زمزم
  • ماء زمزم يعالج حساسية الأسنان ومشاكل إلتهاب اللثة.
  • يحسن عملية التمثيل الغذائي لكونه يعمل على زيادة إمداد الجسم بالطاقة، ويعزز أيضاً من عمل الجهاز المناعي بجسم الإنسان.
  • يساعد في علاج العديد من أمراض العين ومنها القرحة القرمزية، ومشاكل ضعف الإبصار.
  • يعمل على زيادة إمتصاص الجسم للمعادن والأملاح، وينشِّط من عمل الدورة الدموية.
  • يساهم في الوقاية من الإصابة بالسرطان بمختلف أنواعه، حيث يحد من زيادة عدد الخلايا السرطانية ويمنع إنتشارها.
  • يعالج مرض هشاشة العظام.
  • يقاوم الجذور الحرة بالجسم لما يتميز به من إحتوائه على مضادات للأكسدة.
  • يساهم في علاج أمراض القلب، وأمراض إنسداد الشرايين، وأمراض الدورة الدموية.
  • من فوائد ماء زمزم علاج مشكلة البدانة عند شُربه مع إتباع حمية غذائية.
  • يعمل على خفض درجة حرارة الجسم، ويساعد بشكل كبير في تنقية الجسم مما به من سموم، كما يساعد على تخلصه مما به من فضلات حمضية.
  • يحد من تراكم الكوليسترول بالأوعية الدموية.
  • يعالج مشكلة الصداع النصفي، وأمراض الكبد، وحصى الكلى والمثانة، وإلتهاب المثانة.
  • يعالج ماء زمزم أيضاً مشكلة الإنتفاخ وعسر الهضم، وبعض أمراض الجهاز الهضمي مثل حموضة المعدة وإضطرابات القولون.
  • يعمل على تعزيز نمو الجنين برحم السيدة الحامل، فيجعله ينمو بطريقة سليمة.
  • النساء التي تعاني من عدم إنتظام الدورة الشهرية يمكن لماء زمزم علاج تلك المشكلة لديهن.
  • لماء زمزم أيضاً تأثير فعال في زيادة نضارة البشرة وحيويتها، ويساعد في ترطيبب الجلد وعلاج الجفاف، كما أنه يعمل على تأخير ظهور التجاعيد ويعالج ما يصيب الجلد من أمراض تتعلق بالحساسية.
  • كما أن ماء زمزم يفيد الشعر فيعمل على ترطيبه ومنحه الحيوية واللمعان.

كيفية التجرع من ماء زمزم

تجرع ماء زمزم
تجرع ماء زمزم
  • في البداية يستحضر المسلم النية لما يريد أن يحصل عليه.
  • ثم يتجه ناحية الكعبة إذا كان في الحرم، أو يستقبل إتجاه القبلة إذا كان بعيداً عن الحرم أو في بلد أخرى.
  • بعدها يذكر إسم الله بأن يقول بسم الله الرحمن الرحيم.
  • ثم يتنفس الفرد ثلاث مرات ويبدأ في شرب ماء زمزم على ثلاث دفعات واحدة تلو الأخرى حتى يتضلع منه ويشبع.
  • بعدها يحمد الله بأن يقول الحمد لله رب العالمين ويتوجه بالدعاء إلى الله لطلب ما يريد.
  • وعلى الفرد أن يتناول الماء بيده اليمنى إتباعاً لسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

خصائص ماء زمزم

خصائص ماء زمزم
خصائص ماء زمزم
  • لماء زمزم بعض الخواص التي تميزه عن سائر مختلف أنواع المياه الأخرى، فهو معجزة الله على الأرض ومن الطبيعي أن يكون لها خواص مميزة شفائية للكثير من الأمراض.
  • فماء زمزم لا تجد له رائحة أو لون أبداً.
  • كما أن مذاق الماء لا يتغير بإختلاف المناخ أو العوامل البيئية.
  • هذا بجانب أنه لا يتعفن أبداً لما يحتويه من خواص كميائية تقاوم نمو الميكروبات والبكتيريا، ولهذا لا تنمو فيه الطحالب بأي شكل من الأشكال.
  • يحتوي الماء على الكثير من الأملاح المعدنية المفيدة للجسم، مثل الكبريت، والمغنيسيوم، والفوسفات، والصوديوم، والبوتاسيوم، والنحاس.

إقرأ أيضاً:

كيفية الإحرام للحج والعمرة

مرض حساسية الماء

تاريخ الكعبة المشرفة