صحة

ماذا تعرف عن الـ «باراسومنيا»؟ .. تجعلك تسير أثناء النوم

باراسومنيا parasomnia  الخطل النومي أو السير أثناء النوم، هو أحد اضطرابات النوم الخطيرة التي تصيب بعض الأشخاص خلال النوم، والتي قد تعرض حياتهم أو حياة من حولهم للخطر في بعض الأوقات.
يشير مصطلح “باراسومنيا” إلى جميع الأشياء غير الطبيعية التي قد تحدث للناس أثناء نومهم ، باستثناء انقطاع النفس أثناء النوم، بعض الأمثلة هي اضطرابات الأكل المرتبطة بالنوم، المشي أثناء النوم، الكوابيس، شلل النوم، اضطراب سلوك حركة العين السريعة، والنوم العنيف.

Sexsomnia ، وتسمى أحيانا “sleepsex ” ،وهو أيضا أحد حالات اضطراب النوم. وتشير إلى الأفعال الجنسية التي يقوم بها شخص نائم. يمكن أن يكون لأعراض اضطراب آثار سلبية على الأناس خلال النهار  بما في ذلك خلال النعاس.
وللعلم 10% من الأمريكيين يعانون من اضطرابات النوم باراسومنيا بأشكالها المختلفة، وتلك الأعراض تحدث للناس من جميع الأعمار، ولكنها أكثر شيوعا عند الأطفال. الأطفال ضعفاء بشكل خاص بسبب عدم النضج الدماغي. والخبر السار هو أنها لا ترتبط عادة بالعواقب الصحية السلبية وتختفي عندما ينضج الطفل.
كيف تحدث الـ “بارسومنيا parasomnia“؟
يمكن أن يحدث ذلك اخلل بينما يكون الشخص نائماً أو في أي مرحلة من دورة النوم، فإذا حدث ذلك أثناء النوم، فقد يعاني الشخص من هلوسات مزعجة أو شلل نوم- عندما يكون الجسم غير قادر على التحرك لمدة ثوانٍ أو دقائق، ويمكن أن يكون شلل النوم مخيفًا جدًا ، خاصة عندما يحدث مع الهلوسة.
واقعة حقيقية تكشف خطورة بعض أنواع الباراسومنيا:
في 24 مايو عام 1978، كان يشاهد كينيث باركس التلفاز عندما غط في النوم دون أن يشعر وهو جالس على الكرسي، ولكن بعد فترة وجيزة قام كينث وارتدى ملابسه، قم قاد سيارته مسافة 23 كم.
وصل كينيث باركس إلى منزل والدي زوجته، فيدخل المنزل وينهال على والد زوجته بالضرب ويقيده، ثم يدخل على والدة زوجته فينهال عليها بالضرب ويطعنها طعنة قاتلة في القلب.
الغريب أن كينيث توجه بعد ذلك إلى مركز الشرطة ليبلغ عن احتمال ارتكابه لجريمة قتل ويداه ملطختان بالدماء، فيتم احتجازه ويفتح التحقيق في القضية التي تبدو للجميع وكأنها جريمة قتل كاملة مع سبق الإصرار، فقد يكون هناك دافع لم يتم ذكره وراء ارتكاب كينيث لتلك الجريمة.

المفاجأة أن التحقيقات والدفاع أثبتا أن كينيث يعاني من “السير أثناء النوم”، وهناك وقائع تؤكد ذلك، ففي طفولته انقذته أمه قبل أن يلقي بنفسه من النافذة وهو نائم، إضافة إلى أن عائلته تحمل تاريخا كبيرا من أمراض باراسومنيا.
في النهاية حكمت المحكمة ببراءة كينيث نظرا لأنه يعاني من مرض اضطراب النوم، وأنه لم يكن في وعية خلال ارتكابه لتلك الجرائم.
ما الذي يسبب أعراض باراسومنيا؟
غالبًا ما تنتشر باراسومنيا في العائلات ومن ثم ربما يكون هناك عامل وراثي في العديد من الحالات. وقد تكون اضطرابات الدماغ مسؤولة عن بعض الأعراض، مثل العديد من حالات اضطراب سلوك حركة العين السريعة.
يمكن أيضا أن تنتج باراسومنيا من اضطرابات النوم الأخرى،  مثل توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي، أو بواسطة الأدوية المختلفة.
هل يجب إيقاظ الشخص خلال معاناته أعراض باراسومنيا؟
إن محاولة إيقاظ شخص خلال “تعرضه لنوبة باراسومنيا” – خاصة بواسطة الهز أو الصراخ – يمكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى استجابة غاضبة أو عدوانية أو عنيفة. لذلك ، عليك أن تقوم بإعادة توجيه الشخص إلى السرير مرة أخرى برفق من خلال توجيهه باليدين والتحدث بهدوء.
كيف يمكن حماية الشخص المصاب بحالة “المشي أثناء النوم”؟
يمكن أن تساعد الإنذارات المرفقه بالأبواب في إيقاظ أي شخص قريب منه. أيضا ، يجب على الشخص الذي يعاني من parasomnias ألا ينام على فراش عالي –فراش ذو طابقين-  أو بجانب النافذة.
ومن المهم إزالة الأشياء الحادة من محيط الفراش والتأكد من أن رفقاء الغرفة وأفراد الأسرة يدركون المشكلة وما يجب فعله حيال ذلك.

كيف يتم علاج باراسومنيا وفي أي نقطة يجب البحث عن التقييم والعلاج ؟
كثير من الناس الذين يعانون من parasomnias يجدون تحسنا في أعراضهم ببساطة عن طريق تحسين عادات نومهم. و تتضمن عادات النوم الجيدة الاحتفاظ بجدول منتظم للنوم وإدارة التوتر والحصول على روتين مريح للنوم والحصول على قسط كافٍ من النوم، كما أن هناك أيضا علاجات دوائية تستخدم للسيطرة على الأعراض.
ويجب على الشخص أن يسعى للعلاج كلما كان هناك خطر بالتسبب في إصابة لنفسه أو لشخص آخر. ومن المهم أيضًا أن تبحث عن علاج إذا كانت الأعراض تفسد نوم الشخص نفسه أو نوم شريك الحجرة، أو إذا كان هناك استياء شديد من الأعراض (مثل الكوابيس)، أو إذا كان التكرار متصاعدًا.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock