ماذا تعرف عن محظورات الإحرام

محظورات الإحرام هي الممنوعات التي يتعين على الحاج ألا يقترف شيئاً منها بعد دخوله في النسك و احرامه بالحج ، و الحج من العبادات العظيمة التي تهفو اليها أرواح المسلمين في كل مكان ، و الإحرام بالحج هو النية بالدخول في مناسك الحج مع التلبية و الذكر .

 

محظورات الإحرام
محظورات الإحرام

ما هي محظورات الإحرام :

  • التطيب و التعطر : فيحرم على الحاج بعد دخوله في مناسك الحج أن يتطيب بأي نوع من الطيب أو العطر مثل المسك أو الكافور أو الزيوت ذات الرائحة النفاذة ، و يحرم عليه كذلك استعمال الصابون ذو الرائحة العطرية ، ويحرم وضع الطيب على جسد الحاج أو ملابسه أو في طعامه أو ان يشمه ، لقولهصلى الله عليه وسلم في الرجل الذي وقصته ناقته و هو في الحج  : ( اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه ، ولا تحنطوه ) ، و الحنوط هو ما يوضع على الميت من الطيب و الكافور .
  • حلق الشعر : من محظورات الإحرام حلق شعر الرأس أو شعر البدن أو ازالة شعر الإبطين و غيرها من منابت الشعر في الجسم ، و قد أجمع العلماء على منع حلق الشعر في الإحرام ، و لكن ما يسقط من الشعر أثناء ترجيله أو تصفيفه فهو عفو و لا شئ فيه .
  • قص الأظافر : من محظورات الإحرام كذلك قص الأظافر ، فهي ما يلحق بحلق الرأس .
  • لبس المخيط للرجال : من محظورات الإحرام اللبس المخيط للرجال مثل القميص و السراويل و لبس القفازين و الخفين ، و من محظورات الإحرام كذلك على الرجال لبس العمامة و البرانس ، و هو رداء يشبه  الجلباب و له غطاء للرأس .

وإذا لم يجد المحرم إلا الخفين فيجوز له أن يلبسهما ، إن لم يجد ما يلبسه من النعال ، أما اذا لبس الخفين في وجود التعلين فعليه الفداء حسب أقوال العلماء .

و ليس المقصود بالمخيط هنا ما يخاط بالخيوط و النسج ، و لكن يقصد به كل ما يلف على الجسد و يحدده فلو كان رداء أو خف ليس به خياطة لحرم لبسه على الرجال أيضاً .

محظورات الاحرام
محظورات الاحرام
  • محظورات اللباس للنساء : من محظورات الإحرام بالنسبة للنساء تغطية الوجه بما يعرف بالنقاب ، فاذا مر بالقرب من المرأة رجال و احتاجت أن تغطي و جهها فانها ترخي ثوبها من فوق رأسها على وجهها حتى يمر الرجال ، و يدخل في حكم النقاب المنهي عنه في الاحرام لبس البرقع ، و هو غطاء تضعه المرأة على وجهها أيضاً ، فقد نهي النبي صلى الله عليه و سلم عن ذلك .
  • الجماع : من محظورات الإحرام جماع الرجل لزوجته بعد اهلاله بالتلبية و دخوله مناسك الحج ، و ذلك لقول الله تعالى (فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج ) ، و الرفث هو الجماع .
  • المباشرة بشهوة لزوجته : و هي مقدمات الجماع من تقبيل أو لمس او نحو ذلك فهي من محظورات الإحرام .
  • قتل الصيد : اتفق العلماء على حرمة قتل الصيد أو اصطياده في الحج  يقول الله تعالى (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ ۖ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) .
  • قطع الشجر داخل الحرم : و هو محرم على المحرم و على غير المحرم ، فلقد نهى النبي صلى الله عليه و سلم عن قطع الشجر أو النبات في الحرم ، ولو قطع المحرم شجر أو نبات في جبل عرفات فلا شئ عليه لان عرفات ليست من حدود الحرم .
  • عقد النكاح في الحج :اتفق أهل العلم على أن المحرم لا يجوز له عقد النكاح ، فلا يجوز له أن يتزوج أو يكون ولياً أو وكيلاً لمن أراد أن يتزوج  أو يكون شاهداً على عقد نكاح ، كما لا يجوز له الخطبة في الحج .

مباحات الإحرام :

هناك العديد من الأمور المباحة التي قد يعتقد بعض الحجاج أنها محرمة ، و من هذه الامور :

  • يجوز للمحرم وضع كيس أو شنطة على وسطه يضع فيها أغراضه و أوراقه المهمة ، حتى لا تضيع منه في الزحام .
  • لبس الخاتم و الساعة و النظارة و استخدام مظلة الرأس للحماية من المطر او الشمس ، كلها من الأمور المباحة و ليست من محظورات الإحرام .
  • يجوز للمحرم أن يغتسل وأن يتنظف و لكن بغير استعمال الطيب أو الصابون ذو الرائحة العطرية ، انما يتنظف بالماء فقط .
  • حك الجسد و الرأس من الامور المباحة في الإحرام ، لكن عليه أن يفعل ذلك برفق و لا يتعمد اسقاط شعر أثناء الحك ، فإن سقط من المحرم شعر أثناء حكه لرأسه أو جسمه فلا شئ عليه ، فهو من الأمور المعفو عنها .
  • يجوز للحاج قلع الأضراس أو تجبير اليد المكسورة ، أو غيرها من الأمور الحياتية .
  • يجوز تغيير ملابس الإحرام للحاج و تنظيفها ، و لكن هذا الأمر مكروه على التنزيه .
محظورات الإحرام
تأدية مناسك الحج

مواقيت الحج :

للحج مواقيت زمانية و مواقيت مكانية .

المواقيت الزمانية للحج : و هي أشهر الحج ، و هي شوال و ذو القعدة و العشر من ذي الحجة الذين هم أفضل أيام الدنيا ، يقول الله تعالى ( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ) .

المواقيت المكانية للحج :

ذو الحليفة : و هو ميقات أهل المدينة ، ويعرف في زمننا الحاضر باسم أبيار علي .

الجحفة : و هي قرية قريبة من منطقة رابغ ، و هي ميقات لأهل الشام و المغرب و مصر .

يلمم : و هي ميقات لاهل اليمن ، ويبعد عن مكة حوالي ثلاثون ميلاً .

ذات عرق : و هو ميقات للعراق و ايران و أهل االمشرق .

قرن : و هو ميقات لأهل الحجاز و الطائف و نجد ، ويسمى الآن بقرن الثعالب .

يجب على الحاج أن يكون ملماً بمحظورات الإحرام حتى لا يقع في شئ منها ، فيكون عليه كفارة عن هذه المحظورات ، و لذلك من المهم على الحاج أن يتعلم الحج و كيفيته و نسكه قبل ذهابه في رحلته المشهودة لزيارة بيت الله الحرام .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى