ماذا يتعلم الجنين في بطن أمه بجانب سمعه أثناء الحمل؟

كشفت دراسة علمية أن الجنين وهو في بطن أمه يمكنه استيعاب اللغة التي تتحدث بها الأم ، في فترة الـ 10 أسابيع الأخيرة من فترة الحمل.

وقام أطباء الدراسة بإجراء تجارب على الرضع حديثي الولادة، وذلك عن طريق إعطاء الرضيع رضّاعة تقنية متطورة لتناول الطعام، وتعريضه لجلسات استماع من أشخاص يتحدثون بلغته الأم وأشخاص يتحدثون بلغة أجنبية.

وأثناء شرب الطفل لرضّاعته، يقوم الشخص المشارك بالتجربة بالحديث أمام الطفل، وكانت الملاحظة أنه عند الحديث باللغة الأم للطفل، يتوقف الطفل أو يبطئ من شرب رضاعته، ولكن عند الحديث باللغة الأجنبية يستمر الطفل دون أن يعير انتباهه لأحد.

وذكرت الدراسة التي نشرتها مجلة Acta Paediatrica العلمية نقاط إضافية تختص بطريقة تعلم الطفل حتى بعد ولادته، حيث قالت بأنه من الضروري أن تستمر الأم بالتحدث لطفلها وبطريقة هادئة دون عصبية، لأن لذلك دور كبير على مزاجية الطفل وطريقة تلقيه، كما أن ما يتم تعلمه من الأم أفضل بكثير مما يتم تعلمه من الأب، لأن الطفل يستمع لأمه أكثر بسبب الفترة التي قضاها في رحمها.

الجنين يستمع إلى صوت الأم

كما نصح الباحثون والاطباء الأمهات الحوامل أن يتواصلن مع الجنين، بداخل رحمهن لاعتقادهم بأنه يتفاعل ويستمع ويتجاوب مع الاصوات والموسيقى.

ويشير بروفيسور في جامعة كوينز ساميول جود الى انه وبرغم انقسام الآراء حول استطاعة الـ”جنين” الاستماع٬ إلا ان قدرة الطفل على تمييز صوت الام قبل الاب يعد اكبر دليل بأن الجنين يستطيع تمييز الاصوات وهو ما يزال في الرحم.

وأعد جود دراسة علمية خاصة حول تأثر الجنين بالبيئة المحيطة به، ويبين أن النتائج تؤكد أن الجنين يشعر وهو في رحم أمه بكل ما يدور حوله في العالم الخارجي.

فيمر خلال التسعة اشهر بمئات التجارب يتعلم خلالها الاصوات ومذاق الاطعمة والاحاسيس وملمس الاشياء.

كما يتأثر الـ”جنين” بالتغيرات المزاجية التي تمر بها الأم خلال الحمل وخصوصا ان هذه التغيرات المزاجية تصاحبها تغييرات كيميائية في جسم الأم.

وتبدأ حاسة السمع لدى الجنين بالعمل٬ بحسب جود٬ منذ الاسبوع السادس عشر من الحمل٬ حيث يبدأ الجنين بالاستماع الى الاصوات من حوله مثل؛ تدفق الدم في أوردة الام وصوت حركة الجهاز الهضمي وصوت دخول الهواء الى الرئتين.

وتشير الدراسات إلى أن أفضل الاصوات لدى الـ”جنين” هو صوت ضربات قلب الام٬ ويقول جود: يطمئن الجنين حين يستمع الى ضربات قلب الام٬ الأمر الذي يجعله يهدأ٬ وهذا هو سبب وضع الاطباء الجنين على صدر أمه فور ولادته ليشعر بضربات قلبها فيهدأ.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى