ثقافة عامة

ماهو التسامح

التسامح

يعتبر التسامح  من المصطلحات التي تُستخدم في السياقات الاجتماعية والثقافية والدينية لوصف مواقف واتجاهات تتسم بالتسامح (أو الاحترام المتواضع) أو غير المبالغ فيه لممارسات وأفعال أو أفراد نبذتهم الغالبية العظمى من المجتمع.

ومن الناحية العملية، يعبر لفظ التسامح عن دعم تلك الممارسات والأفعال التي تحظر التمييز العرقي والديني. وعلى عكس التسامح، يمكن استخدام مصطلح “التعصب” للتعبير عن الممارسات والأفعال القائمة على التمييز العرقي والديني الذي يتم حظره. وعلى الرغم من ابتكار مصطلحي “التسامح” و”التساهل الفكري” للتعبير في المقام الأول عن التسامح الديني مع طوائف الأقليات الدينية عقب الإصلاح البروتستانتي، فقد شاع استخدامهما بشكل متزايد للإشارة إلى قطاع أكبر من الممارسات والجماعات التي تم التسامح معها أو الأحزاب السياسية أو الأفكار التي تم اعتناقها على نطاق واسع.

ويعتبر مفهوم التسامح واحدًا من المفاهيم المثيرة للجدل. ولعل من أسباب ذلك أنه لا يعمل على الارتقاء بمستوى المبادئ أوالأخلاقيات الفعلية على غرار ما يحدث في المفاهيم الأخرى (المتمثلة في الاحترام والحب والمعاملة بالمثل).

ويرى النقاد الليبراليون أنه من غير اللائق أن يتم اعتبار السلوكيات أو العادات التي نظهر التسامح معها شذوذ أو انحراف عن المعايير السائدة أو يكون لدى السلطات الحق في أن تفرض عقوبة على ذلك. والأفضل من وجهة نظر هؤلاء النقاد هو التأكيد على بعض المفاهيم الأخرى مثل التحضر أو المدنية والتعددية أو الاحترام.بينما يعتبر النقاد الآخرون أن التسامح في مفهومه المحدود يعد أكثر نفعًا؛ حيث إنه لا يحتاج إلى أي تعبير زائف يجيز التعصب ضد جماعات أو ممارسات وأفعال رفضها المجتمع في الأساس.

يعد باول لودكويك من أوائل المناصرين لسياسة التسامح، وهو الذي دافع عن حقوق الأمم الوثنية أمام مجلس كونستانس “أحد المجالس المسكونية التابعة للكنيسة الرومانية الكاثوليكية”.وبالرغم مما سبق، لم تبدأ أية محاولة لوضع كيان لنظرية حول التسامح إلا في القرنين السادس عشر والسابع عشر، وذلك في استجابة لحركة الإصلاح البروتستانتي وحروب الأديان والاضطهادات التي أعقبت الانتقادات التي وُجهت إلىالكنيسة الكاثوليكية والتي أثارهامارتن لوثر وأورليتش زوينجلي  وغيرهم.

وكرد فعل لنظرية الاضطهاد التي كانت تهدف إلى تبرير أسباب اندلاع حروب الأديان وإعدام الأفراد المدانين بتهم الهرطقة أو الزندقة والسحر، تشكك عدد من الكتاب أمثال سيباستيان كاستيلو وميشيل دي مونتين في مسألة البعد الأخلاقي للاضطهاد الديني، وعرضوا مناقشات حول فكرة التسامح.

أما بالنسبة لبولندا، التي قدمت نموذجًا فريدًا للتسامح وتعدد الأديان وعدم التمييز العرقي، فقد أكدت رسميًا على مكانتها “كمأوى للهراطقة” (المنشقون عن عقيدة ما) وذلك في حلف وارسو الذي أصدر أول قانون للتسامح الديني في أوروبا عام 1573.

أنواع التسامح و مظاهره

التسامح الديني : التعايش بين الأديان و حرية ممارسة الشعائر الدينية مع التخلي عن التعصب الديني

التسامح الفكري و الثقافي : عدم التعصب للأفكار و احترام أدب الحوار و التخاطب

التسامح السياسي : يقتضي نهج مبدأ الديموقراطية و ضمان الحريات السياسية الفردية منها و الجماعية.

التسامح العرقي : تقبل الآخر رغم اختلاف كونه أو عرقه و نبذ الميز العنصري.

مبادئ الينيسكو حول التسامح

مفهوم التسامح من أكثر المفاهيم التي طُرحت بقوةٍ في نهاية القرن الماضي؛ كنتيجةٍ طبيعيّةٍ لانفتاح العالم على بعضه البعض، واختلاط الأجناس والأديان والأعراق بعضها ببعضٍ ممّا يتطلب وجود التَّسامح فيما بينهم لضمان التَّعايش؛ فعقدت العديد من اللقاءات والمؤتمرات، ونتج عنها إعلان سنة 1995م سنةً دوليّةً من أجل التَّسامح، وعلى أثرها طُلب من منظمة اليونسكو التَّحضير لوثيقةٍ تتضمّن مبادئ حول التَّسامح والذي اعتُمِد في صياغته على مبادئ حقوق الإنسان، وهي

  • معنى التسامح هو الاحترام وقبول الآخر بكل ما يرتبط به من ثقافة وحضارة وسُلوك ودِين وعِرق وغيرها من الاختلافات بين الناس في عالمنا، واعتبار التَّسامح ضرورةً مهمة في الحياة سياسيا وقانونيا وليس مجرد فعل أخلاقي حميد، وصفةٍ فُضلى تنشر السَّلام في العالم، وتساعد على إحلال ثقافة السلام والتعايش محل ثقافة الحرب ورفض الآخر.
  • التسامح لا يعني التنازل من طرف لآخر، كما لا يعني المجاملة أو المحاباة بل هو موقفٌ يعتمد على الاعتراف الكامل والمُطلق بالحق الشخصي للإنسان والحريات الرئيسيّة للطَّرف الآخر.
  • التسامح هو الحل الأمثل والمفتاح السِّحريّ للوصول إلى مطالب رئيسيةٍ كحقوق الإنسان، والدِّيموقراطيّة، والتعددية، والتشاركية، وتقبل الآخر.
  • العمل على تطبيق مفهوم التسامح لا يكون بالأقوال بل بالاعتراف بحقّ كل إنسانٍ على وجه الأرض باختيار ما يُريد من حيث المعتقدات والمذهب والفِكر والنَّهج الذي يسير عليه، كذلك للطَّرف الآخر نفس الحقّ دون تفريقٍ أو تمييزٍ دون أنْ يكون لأحدٍ السُّلطة على فرض الرَّأي على الآخر.

التسامح مع المتعصبين

كد الفيلسوف كارل بوبر في كتابه الذي جاء تحت عنوان المجتمع المفتوح و أعدائه” أننا نمتلك الأسباب التي تدفعنا إلى رفض التسامح مع المتعصبين موضحًا أن هناك حدودًا للتسامح.

والسؤال الذي يطرح نفسه على وجه التحديد، هل ينبغي للمجتمع القائم على التسامح أن يجيز فكرة التعصب؟ وماذا لو كان التسامح عن الفعل “أ” سيدمر المجتمع؟ في هذه الحالة، ربما يؤدي التسامح عن الفعل “أ” إلى إفراز نظام فكر جديد يؤدي بدوره إلى التعصب ضد أفكار أية مؤسسة حيوية ولتكن “ب” مثلاً. حقًا، من الصعب تحقيق التوازن في هذا الصدد؛ فالمجتمعات لا تتفق مطلقًا على التفاصيل، كما أن الجماعات المختلفة في المجتمع الواحد غالبًا ما تفشل في الاتفاق على رأي واحد. علاوة على ذلك، تنظر بعض الدول إلى القمع الحالي للنازية في ألمانيا باعتباره شكلاً من أشكال التعصب، بينما تعد النازية في ألمانيا نفسها خير مثال على التعصب الشديد.

ويخصص الفيلسوف جون راولز جزءًا من كتابه المؤثر والمثير للجدل والذي جاء تحت عنوان “نظرية العدالة” للبحث في مشكلة ما إذا كان ينبغي للمجتمع القائم على العدل أن يتسامح مع المتعصب أم لا. كما يعرض أيضًا لإحدى المشكلات ذات الصلة وهي أحقية الفرد المتعصب، في أي مجتمع، في التقدم بشكوى إذا لم تتم مسامحته من عدمها.

ويخلص راولز إلى أن المجتمع القائم على العدل يجب أن يكون متسامحًا وبناءً عليه يجب التسامح مع المتعصب وإلا سيتحول المجتمع في هذه الحالة إلى مجتمع متعصب وغير عادل. ويخفف راولز من وطأة هذا الأمر بتأكيده على أن المجتمع ومؤسساته الاجتماعية لديهم الحق في انتهاج مبدأ تأمين الحماية لأنفسهم ـ الأمر الذي يعتبر بديلاً عن مبدأ التسامح.ومن ثم، يجب التسامح مع المتعصبين ولكن بقدر معين من التحفظ الذي لا يشكل أية خطورة على المجتمع القائم على التسامح ومؤسساته الاجتماعية.

وبالمثل، يضيف راولز قائلاً، في حين أن الجماعات المتعصبة قد تفقد حقها في التقدم بشكوى في حال لم تتم مسامحتها، فإن أفراد المجتمع يحق لهم، بل وربما يكون من واجبهم، التقدم بشكوى نيابة عنهم طالما أن المجتمع في حد ذاته في مأمن من هذه الزمرة المتعصبة. والاتحاد الأمريكي للحريات المدنية خير مثال على المؤسسات الاجتماعية التي تحمي حقوق المتعصبي.

التسامح في الإسلام

لتسامح خلق عظيم.. ومنهج قرآني قويم.. فهو العفو عن الزلل.. والصفح عن الخلل، ولا يوفق اليه.. الى من احبه الله ورضيه من المقربين اليه، ونفس المسامح نفس ساميه، كريمة عالية، لماذا؟ لانك لن تسامح الا من ظلمك.. واخطأ عليك وجار!! وهل يقدر على هدا الا من تربى على مائدة القرآن، وانصقل باخلاق سيد ولد عدنان، وووافق هذا وذاك توفيق من الله تعالى.

والتسامح امر عظيم.. وهو منزلة كبرى.. وعبادة عظمى.. يوضح ذلك.. ان الله تعالى يقول في الحديث القدسي (كل عمل ابن آدم له.. ثم قال: الا الصوم فانه لي وانا اجزي به) وهذا دليل عظم الصوم فجعل الله اجره اليه.. لا يقدر قدره الا هو.. ولك ان تتصور عظم مكافأة قال خالق الخلق عنها: انا اجزي به؟!، اقول: الله الذي قال هذا سبحانه الذي قال في الصفح والتسامح.. العفو والرضى (فمن عفا واصلح فأجره على الله) فمن ذا يتصور عظم اجر تكفل الله.. خالق الخلق.. بانه عليه سبحانه!!

جاء في الاثر.. ان يوم القيامة.. وعند المحشر.. ينادي المنادي.. اين الذين اجرهم على الله فليقوموا.. فيقوم الكاظمون الغيظ.. العافون عن الناس.. الله اكبر.. فما اعظم هذا الخلق.. وما اكرمه على الله.

لذا.. تخلق المصطفى صلى الله عليه وسلم به. فكان سمة له.. عفو مسامح.. حتى وصف بانه لا ينتقم لنفسه ابدا، اما اذا انتهكت محارم الله.. فلا يرضى ابدا صلى الله عليه وسلم، رسول الله يأتيه الاعرابي الغليظ.. فيقول له: هذه قسمة ما اريد بها وجه الله. ومرة يقول: اعدل يا محمد.. وثالثة ورابعة حتى يثور بعض الاصحاب.. فيطلب الاذن من النبي بقتله.. فيرده النبي.. ويعفو عنه يصفحه..

واعرابي آخر.. ينهر المصطفى وهو يقول له: اعطني يا محمد من مال الله.. لا من مالك ولا مال ابيك.. فيعطيه وهو يبتسم صلوات الله عليه وسلامه عليه.. وآخر.. يمسك بجمع ثياب المصطفى.. حتى يؤثر الشد على رقبته.. فيعفو ويصفح.. ويرضى ويسامح، بل لا ادل على هذا الخلق العظيم.. مثل موقفه.. مع الاسرى.. الذين قاتلوه فقتلوا اصحابه.. وحاربوه وشردوه وذويه.. فلما مكن الله منهم.. قال لهم: ما تظنوني فاعل بكم.. قالوا: وهم كفار ولكنهم يعلمون عظم خلق المصطفى وعفوه وتسامحه.. فقالوا له، اخ كريم.. وابن اخ كريم فقال لهم: اذهبوا فانتم الطلقاء.

على مثل هذه الاخلاق الفاضلة العظيمة.. ربى المصطفى اصحابه.. على منهج القرآن.. الذي يدعو الى الرضا.. والعفو والصفح.. عمن جار وظلم.. فهذا افضل الامة.. وسيد رجالها بعد رسول الله.. ابو بكر الصديق رضي الله عنه وارضاه.. لما شاعت حادثة الافك.. وقد تولى كبرها رأس المنافقين.. التبس الامر على بعض المسلمين فلغت الستهم فيها، ومن جملتهم رجل فقير.. كان يستفيد من مال ابي بكر.. ويأكل من صحفته وينال من عطاياه.. وهو قريب له ومع هذا تكلم بما يتكلم به القوم.. ولك ان تتصور.. رجل يطعم من انائي.. ثم يطعن في عرضي.. باتهام بنيتي.. وبأبشع جريمة واقبح عمل، فتحركت ابوه ابي بكر انتقاما للصديقة.. زوجة المصطفى صلوات الله وسلامة عليه، فحلف الا يعطي مسطحا لانه قال في ابنته ما قال، فانزل الله سبحانه قرآنا يتلى في سورة النور: (ولا يأتل اولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى..) الى أن قال سبحانه: وليعفوا وليصفحوا.. ألا تحبون ان يغفر لكم الله لكم.. والله غفور رحيم). فلما سمع ابو بكر الآية.. قال: بلى والله.. أحب ان يعفو الله ويغفر لي.. فاعاد ما كان يعطى الرجل.. وسمح له وصفح عنه طمعا في مغفرة الله تعالى.

نعم على مثل هذا الخلق العظيم.. ربى النبي اصحابه.. فكانوا لا ينتقمون لانفسهم ابدا.. وكانوا يسامحون من ظلمهم.. ويعفون عمن جار عليهم طلبا لما عند الله.

علي بن ابي طالب رضي الله عنه.. كان يقاتل ذلك الفارس الجاهلي.. فلما اشتدت المبارزة اسقط علي سيف الكافر.. فوضع السيف على رقبته ليقتله.. فبصق الكافر على علي رضي الله عنه فرفع السيف.. ثم تركه وذهب فتعجب الحاضرون فسألوا عليا لم تركته.. وقد مكنك الله منه؟ فقال: كنت اقاتله في سبيل الله.. واريد قتله لاجل الله.. فلما بصق علي خشيت ان يكون قتلي له.. انتقاما لنفسي.. فتركته لله تعالى.. الله اكبر.. فاين هذا الخلق.. من مجتمعاتنا ولو عند اشارة المرور؟! بل اين هذا الخلق العظيم عند الدخول والخروج حتى من المساجد وقت الزحام.. بل اين هو.. بين الاصحاب والاصدقاء؟ فضلا ان نراه بين صالح وطالح، او مستقيم وفاسق، او بين مسلم وكافر؟!

ومن صور التسامح في هذه الامة.. التي تميز منهج دينها بالكمال والسمو في الاخلاق والافعال ما حدث مع الامام زين العابدين علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم وعن جميع الصحابة.. لما جاءت جاريته بابريق الماء للوضوء فتعثرت فسقط الابريق على السيد فاذاه.. خافت الجارية فقالت سيدي. (والكاظمين الغيظ) فقال السيد: كظمت، قالت سيدي: (والعافين عن الناس) قال: عفوت عنك، فقالت سيدي: (والله يحب المحسنين) فقال لها: اذهبي فانت حرة لوجه الله. الله اكبر.. اي اخلاق تخلقوا بها.. واي نفوس بين جنوبهم حملوها؟!! انها نفوس عظمت الله فلن تقبل الثواب الا من الله.

وهذا احمد بن حنبل. لما ابتلي في المحنة وظلم.. فكان يفرش في السوق.. ويجلد بالسياط ظلما وجورا وعدوانا.. وفي ذات يوم خلع ثيابه.. فاذا باثار السياط على ظهره وبطنه رحمه الله تعالى.. فتوجع قلب تلميذه فقال: حسبي الله فغضب الامام احمد على التلميذ.. ثم قال له.. اترضى ان يعذب الله مسلما لاجلك؟ اعف واصفح.. فمن عفا واصلح فاجره على الله.. “بتصرف بسيط”.

ان السيرة المحمدية.. وسيرة السلف الصالح.. الذين تربوا على منهج القرآن.. وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم.. مملوءة بهذا الخير العظيم.. وبهذا الخلق الكريم

فهل يا ترى.. نجد هذا التسامح.. واقعا في واقعنا؟! او موجودا في مجتمعنا؟.. هل سنرى التسامح ونلمسه.. بين الاب وولده.. فربما يخطئ الولد ويقصر فهل سيسامحه ابوه.. حتى لا يعذبه الله في النار لاجله.

كلام جميل عن التسامح

التسامح من أسمى الصفات التي أمرنا بها الله عزّ وجلّ ورسولنا الكريم، فالتسامح هو العفو عند المقدرة والتجاوز عن أخطاء الآخرين ووضع الأعذار لهم، والنظر إلى مزاياهم وحسناتهم بدلاً من التركيز على عيوبهم وأخطائهم، فالحياة قصيرة تمضي دون توقف فلا داعي لنحمل الكُره والحقد بداخلنا بل علينا أن نملأها حب وتسامح وأمل حتى نكون مطمئنين مرتاحو البال، وهو يقرب الناس لنا ويمنحنا حبهم،

وهنا أجمل الكلام عن التسامح

  • قال تعالى (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) صدق الله العظيم.
  • عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام.
  • من عاشر الناس بالمسامحه، زاد إستمتاعه بهم.
  • التسامح جزء من العدالة.
  • إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه، فالتمس له العذر، فإنّ لم تجد له عذراً، فقل: لعل له عذر لا أعلمه.
  • لا يمكن لشيء أن يجعل الظلم عادلاً إلّا التسامح.
  • إذا سمعت كلمة تؤذيك فطأطيء لها حتى تتخطاك.
  • التسامح هو الشك بأن الآخر قد يكون على حق.
  • الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الأخطاء التي يرتكبها غيرنا في حقنا أو في تغذية روح العداء بين الناس.
  • أشرف الثأر العفو. في سعيك للانتقام أحفر قبرين، أحدهم لنفسك. التسامح زينة الفضائل.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock