صحة

ماهو مرض التهاب الكبد

مرض التهاب الكبد

كلمة Hepatitis  معناها باللغة العربية “التهاب الكبدى” , وهناك أسباب كثيرة تؤدى الى الاصابة بهذا المرض منها التعرض للعقاقير أو الكيمياويات السامة أو إدمان شرب الخمر أو الإصابة بالفيروسات التي تسبب التهاب الكبد , وقد يشعر مريض التهابات الكبد بالأعراض التالية : التعب وفقد الشهية والغثيان والصداع وآلام المفاصل وإسراع فى انحلال خلايا الكبد الذي يقود إلى الإصابة بمرض سرطان الكبد والتليف الكبدى والفشل الكبدي ومن ثم الوفاة .

يصاب الكبد بفيروسات كبد المتعددة , ولكن أكثرها انتشارا بالفيروسات (التهاب الكبد الفيروسيà وتشمل الأنواع الآتية :

  1. فيروس التهاب الكبد A.
  2. فيروس التهاب الكبد B.
  3. فيروس التهاب الكبد D.
  4. فيروس التهاب الكبد E.
  5. فيروس التهاب الكبد G.

هذه معظم فيروسات التهاب الكبد التي اكتشفت حتى الآن , وهناك احتمالات كبيرة أن أنواعها قد تزداد في المستقبل , تتشابه الأمراض التي تحدثها في كثير من النواحي , ولكنها تختلف من حيث الصفات الوبائية المناعية والمرضية , كما تختلف طرق علاجها من نوع آخر .

يتراوح حجمها بين 28-62 نانومتر , وجميعها قطعة من المواد الجينية مغلفة في غلاف واحد أو غلافين , والمواد الجينية عبارة عن DNA أو RNA تعتمد على نوع الفيروس , ويعرف الغلاف باسم Capsid الداخلي , ومن أهم مهام هذا الخلاف حماية المواد الجينية وإصابة خلايا العائل .

هناك بعض الفيروسات الأخرى والتي تحتوي على غلاف آخر يعرف باسم Envelop الخارجي ويتكون من بروتينات وسكريات ودهون يسرقها من خلايا العائل , وتعرف وحدة الفيروس الكاملة التي تحتوي على أحماض نووية والغلاف (غلاف واحد) تعرف باسم الفيريون Virion .

جميع الفيروسات التهاب الكبد تحتوي على الحامض النووي RNA باستثناء فيروس التهاب الكبد B الذي يحتوي على الحامض النووي DNA .

مرض التهاب الكبد من نوع A 

  • أسباب المرض: 

يسبب الفيروس المرض الكبد الوبائي من نوع A , والذي يمكن الشفاء منه لجميع الحالات إذا تم الاهتمام ولن يسبب أي مشاكل صحية للكبد على مدى الطويل , وهو من أكثر الأنواع انتشارا مقارنة بالأنواع الأخرى .

  • انتشار المرض:

ينتشر المرض بالطرق التالية :

  1. عن طريق براز المريض , حيث إن الفيروس المسبب للمرض يتواجد في براز المريض , ويمكن انتقاله بسهولة من خلال الغذاء الملوث ببراز المريض , ومن أهم الأغذية التي ينتقل الفيروس خلالها , القواقع البحرية و (الأيس كريم) والماء الملوث والمشروبات .
  2. ينتشر المرض في المناطق غير المهتمة بالنظافة العامة والشخصية , وقد يصاب الشخص به خلال الأتصال المباشر بأشخاص مصابين به أثناء السفر .
  • أعراض المرض :

وتتمثل في الأعراض التالية :

  1. مدة حضانة الفيروس لحدوث المرض بين 10 إلى 40 يوم.
  2. أولى أعراض المرض :

– فقد الشهية للأكل – الشعور بالتعب – شعور بالألم في المعدة – عدم شعور بالجوع – فقد الوزن -شعور بألم في الجهة اليمنى من البطن تحت القفص الصدرى (موقع الكبد) -ألم في العضلات – الكره الشديد للتدخين -دوخة -آلم في العضلات وفي المفاصل – حمى خفيفة –

وقد تظهر لبعض الأشخاص وخصوصا المسنين منهم الأعراض التالية :

-اصفرار الجلد والأغشية المخاطية والعين , وتعرف هذه الظاهرة باسم (Jaundice Icterus) أو اليرقان ( الصفير) .

-يتغير لون البراز , إلى لون خفيف .

-يتغير لون البول إلى لون داكن .

3 . مدة المرض ما بين أسبوعين لإلى ثلاثة أسابيع ومن الممكن استمرارها لمدة شهر أو شهرين .

4 . معظم إصابات الأطفال بهذا المرض خفيفة , وغالبا لن تظهر عليهم أعراض أعراض اليرقان .

منع حدوث هذا المرض : 

الحرص على النظافة العامة والشخصية , ومن أهمها النقاط التالية :

  1. غسل الخضروات والفواكه جيدا أو تقشيرها خلال السفر .
  2. الأبتعاد عن أكل القواقع البحرية التي تم الحصول عليها من المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي .
  3. بالرغم من أن تناول الغذاء غير مغرى للمريض , إلا أنه مهم جدا بالنسبة له للحصول على العناصر الغذائية  المناسبة للتغلب عليه , وذلك بنتاول الوجبات الصغيرة المتعددة بدلا من تناول ثلاثة وجبات كبيرة .
  4. قد يشعر المريض بالدوخة وفقد شهية للطعام في فترة المساء وللتغلب على ذلك يجب على المريض تناول الغذاء في فترة الصباح أكثر منها في فترة المساء .
  5.  تناول الغذاء المتوازن والمناسب للطول والعمر .
  6. يجب شرب بكميات مناسبة وخصوصا وجود القيء أو الإسهال .
  7. التقليل النشاط الجسمي إلى حد يكون فيه مساويا لكمية إستهلاك الطاقة .
  8. لاتمكث في السرير لمدة طويلة لأن ذلك يقلل من فرص سرعة الشفاء منه .
  9. لا تذهب إلى العمل أو المدرسة , وفي حالة القيام بذلك يجب تخفيض النشاط اليومي بما يتناسب مع كمية الطاقة للجسم .
  10. تفادي الحركات الرياضية العنيفة .
  11. الرجوع إلى النشاط العادي يالتدريج في حالة التماثل للشفاء , وإذا حدث عكس ذلك قد يتعرض الشخص للانتكاسة بالمرض من جديد .

عند إصابة أحد أفراد الأسرة بهذا المرض : 

عند لإصابة أحد أفراد الأسرة يجب إتباع النصائح التالية :

  1. غسل اليدين بالماء ودعكهما بالصابون لمدة لاتقل عن 20ثانية بعد استعمال الحمام  مباشرة .
  2. تحضير وتجهيز الغذاء تحت ظروف صحية جيدة .
  3. يجب أن يكون لكل فرد في الأسرة منشف خاص به .
  4. لبس القفزات مطاطية (تستعمل لمرة واحدة فقط ) عند مساعدة المريض بهذا المرض .
  5. غسل ملابس المريض الملوثة ببرازه مباشرة , أو وضعها في كيس بلاستيكية مقفلة جيدا حتى وقت غسلها.
  6. يجب اعطاء أفراد الأسرة غير  المصابين بالمرض جاماجلوبيولين Gammalobulin .

تطعيم Vaccine ضد هذا المرض 

  1. يوجد لقاح لهذا المرض ويطعم الشخص مرتين , بحيث تكون الفترة بين التطعيم الأول والثاني بمدة لا تقل عن 6 إلى 12 شهرا شهرا وتصل نسبة نجاحه 95% .
  2. تصل مدة الحماية بهذا التطعم إلى 10 سنوات .
  3. يجب الحرص على أخذ هذا التطعيم قبل الشروع في السفر وخصوصا إلى البلدان النامية .
  4. يجب أخد علاج اسمه جاماجلوبيولين (Immunomammablobulin  normal) للرحلات القصيرة , فهو رخيص الثمن , وبديل لعملية التطعيم , يتحصل المسافر على حقنة واحدة منه لحمايته لمدة مابين 1-2 شهرا .
  5. التي تعتمد على كمية جاماجلوبيولين .

ماذا يجب عمله ذاخل البيت ? 

  1. الالتزام بالهدوء عند التأكد من أن اختبار الدم موجبا لهذا المرض .
  2. الأبتعاد كليا عن التدخين وشرب الخمر .
  3. تناول الغذاء المتوازن والكافي والصحي خلال الإصابة بالمرض .

تشخيص المرض والعلاج:  

يتم تشخيص هذا المرض بالطرق التالية :

  1. يتم التشخيص عن طريق اختيار المضاد المستضاد Antibody antigrn لدم المريض .
  2. الكشف على وظائف الكبد خلال اختبارات وتعطى هذه الاختبارات مدى شدة الإصابة به .
  3. ليس هناك دواء معين لمعالجته 100% هناك عدد قليل من المصابين به عرضة للفشل الكبدي (1* 1000) والوفاة به, وفي إغلب الأحوال يتماثل المريض للشفاء بعد 4 -8 أسابيع , ولن يصبح هذا المرض مرضا مزمنا , ويكتسب المريض به بعد ذلك مناعة من الفيروس المسبب طيلة حياته.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock