ماهو ملح البحر

يعتقد البعض أن ملح البحر أكثر فائدة للصحة من ملح الطعام، وهذا الاعتقاد خاطئ، حيث يوفر ملح الطعام وملح البحر نفس كمية الصوديوم،
وهي 2300 مل جرام  لكل 5 مل (1 ملعقة صغيرة)، وللتحكم في ارتفاع ضغط الدم أو منعه، يوصى بالحد من تناول الصوديوم إلى
2300 مجم يوميًا،  الفرق بين نوعي الملح ليس في تأثيرهما على الصحة، بل في نكهتهما وملمسهما.. تابع معانا وتعرف على الفرق
بين ملح البحر وملح الطعام، وكيفية استخرجهما ..

كيف يتم استخرج ملح الطعام؟

يتم استخراج الملح الطعام من طبقات الملح تحت الأرض، وتتكون عملية الاستخراج من ضخ الماء في طبقة الملح، وبذلك يتم وضع محلول الملح على السطح، وتسخينه لتبلوره، وبالتالي الحصول على حبوب دقيقة من الملح، كما يخضع محلول ملحي لتنقية كيميائية أولية من أجل القضاء على المعادن غير المرغوب فيها  مثل (الكالسيوم والمغنيسيوم وغيرها) للحصول على ملح طاهر.

ما الفرق بين  ملح البحر  وملح الطعام؟

  • على الرغم من أن ملح البحر وملح الطعام يتشاركان في نفس الجزيئات (الصوديوم والكلور)، كما أن ملح البحر الناعم له نفس المظهر أيضًا، إلا أن هناك اختلافًا في التركيب.
  • بخلاف فراغ حبيبات الملح،  يحتوي ملح البحر، من خلال عملية الاستخراج، على عدد من المعادن والعناصر الأساسية التي لا توجد في ملح الطعام، وكذلك توازن تركيبه المعدني يمنحه طعمًا أكثر دقة ودقيقة.
    يوفر الاختلاف الطبيعي في حجم ذرات ملح البحر العديد من الاحتمالات للاستخدام في التطبيقات الغذائية المختلفة (الوجبات الخفيفة والخبز ومنتجات الألبان وخلائط التوابل، وغيرها)، ويجب أن يخضع الملح الطعام لعملية ضغط إضافية لتحويل الملح الناعم إلى حبوب أكبر،  في معظم أنواع الملح الطعام، يجب إضافة عامل مضاد للتكتل.
  • لا ينصح الاستهلاك المفرط للملح خاصة لأنه يسبب تطور ارتفاع ضغط الدم.
  • لا يستخدم الملح كمحسن للنكهات فحسب، بل يستخدم أيضًا كمواد لتحسين بنية المواد الغذائية المختلفة والحفاظ عليها، ملح الطعام يستخدم في الطبخ وإعداد الوجبات،  ومع ذلك فإن ملح البحر هو بديل بيئي متكامل يتمتع ببعض الفوائد الإضافية.

    ملح البحر

الفرق بين ملح البحر وملح إبسوم

  • يقع البحر الميت على حدود الأردن وفلسطين، وهو البحر الأكثر ملوحة في العالم، وقد استفاد لآلاف السنين من آثار أشعة الشمس التي تركز الأملاح والمعادن في مياهه، ونتيجة لذلك، فإن البحر الميت أكثر ملوحة من البحر المتوسط  بعشرة أضعاف ويحتوي على ثلاث أضعاف من الصوديوم و 30 مرة من المغنسيوم و 16 مرة من البوتاسيوم و 36 مرة أكثر من البحر الأبيض المتوسط.
  • ملح البحر الأكثر شهرة هو ملح البحر الميت الذي يحتوي على ما لا يقل عن اثنين وعشرين من المعادن وهو الملح الذي يستخدمه المعالجون.
  • يعود أصل ملح إبسوم إلى القرن السابع عشر، عندما جاء الناس لشرب مياه إبسوم التي كانت أول منتجع صحي في إنجلترا،  هذه المياه غنية بالمعادن، لا توجد العديد من الأبحاث حول سبب نقاء هذه المياه، لكنها مفيدة للصحة منذ القدم، اكتشف من خلال الاستخدامات والتجارب المختلفة، أنه يمكن استخدام ملح إبسوم أيضًا لمنع التصلب ومشاكل الكلى والروماتيزم وكذلك زيادة الوزن. يستخدم الآن بشكل متكرر في الحمام الساخن للتخلص من السموم وتخفيف بعض الألم بسبب اضطراب الحموضة في الجسم.
  • في الوقت الحاضر، يتم الحصول عليها من المعادن الطبيعية، القادمة من الرواسب تحت الأرض،  ثم تتم عملية التنقية تليها إعادة التبلور، ملح إبسوم له خصائص مطهرة تسرع الشفاء، وتستعيد العضلات المتعبة وتعزز الاسترخاء العام.

فوائد ملح البحر

  • منذ فترة طويلة يستخدم ملح البحر لتخفيف الآلام الروماتيزمية وتشنجات العضلات وآلام الظهر،  كما يستخدم بسبب احتوائه على  المغنيسيوم، والذي يمنح القدرة على استرخاء العضلات أو تخفيف الضغط عند الشعور بالتوتر أو الانهاك.
  • وهناك العديد من الفوائد لملح البحر على الجلد حيث يعتبر مضاد للالتهابات ومسكن،  فيتم استخدامه عن طريق وضعه في الماء الساخن للحمام، ينطلق ملح المغنيسيوم في الماء مما يسمح له بالاختراق في قلب الخلايا،  هذه هي الطريقة التي تجلب الرفاهية والاسترخاء.
  • كما يستخدم في الحمام أو كمقشر، فهو ينشط البشرة وينشطها، يشار أيضًا إلى حمام الملح البحري لعلاج الصدفية، والتهاب الجلد العصبي أو الأكزيما.
  • الملح يحافظ على مرونة الأنسجة، حيث يحتوي الجسم على ما يصل إلى 75 ٪ من المياه المالحة والملح ضروري للصحة:
  • فهو ينظم توازن سوائل الجسم والتمثيل الغذائي
  • يحافظ على مرونة الأنسجة
  • كما أنه يساهم في حسن بنية العضلات والأعصاب.
  • لذلك لديك الكثير من الدوافع الجيدة للغطس في ملح البحر.

مياه البحر لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي

يخفف الماء المالح الملين قليلاً من الإمساك المزمن، لأنه يساعد الخلايا على الاحتفاظ بحد أقصى من الماء، مما يؤدي إلى تحسين الهضم والانتقال المعوي.

مياه البحر تساعد في تنظيف الفم والجيوب الأنفية

  • كثرة المخاط وانسداد الأنف من الأمور التي تسبب إزعاجاً كبيراً للعديد من الأشخاص خاصة في فصل الشتاء، ولكنك يمكنك التخلص من هذا الشعور المزعج عن طريق غسل فمك بالماء المالح الدافئ. كما يعمل الملح كمطهر معتدل بينما يساعد في استخراج الماء من بطانة الحلق، ونتيجة لذلك، يزيل المخاط.
  • ولعلاج الجيوب الأنفية قم باستنشاق المياه المالحة ببطء  في الأنف لتنظيف الجيوب الأنفية وفتح مجرى الهواء.

ملح البحر يساعد في الحد من التلوث

وفقًا لعدة دراسات، تساعد المياه المالحة الجسم على الدفاع عن التلوث والسموم وخاصة اليورانيوم

إعادة التوازن الهرموني وملح البحر

يتراكم هرمون الاستروجين الزائد في الكبد ويسبب العديد من أنواع السرطان (المبيض والبروستاتا وغيرها)، لهذا ينصح الكثير من أخصائي التغذية بأهمية تنظيف الجسم بانتظام، للتخلص من الاستروجين الزائد، يمكنك شرب الماء المالح مرة واحدة في الأسبوع سيساعد على تنظيمه.

إزالة السموم من الجسم

إزالة السموم من الجسم هي عملية ضرورية للغاية للحفاظ على صحة الجسم، حيث تحفز المياه المالحة إزالة السموم الكاملة للجسم وتحمي الخلايا.

تقوية العضلات عن طريق ملح البحر

  • الملح يعزز الانتعاش العضلي ويساعد في التغلب على آلام العضلات،  كما أنه يعالج تهيج الجلد، وآلام المفاصل، وإخلاء حمض اللبنيك وجميع الوسائل الأخرى التي تسهم في الأوجاع والآلام.
  • كتدبير وقائي أو علاجي،  تلعب مياه البحر دورًا في علاج أمراض الهيكل العظمي والمفاصل (هشاشة العظام، الروماتيزم الالتهابي، مشاكل الظهر، الصدمة وإعادة التأهيل)، في مشاكل الجهاز التنفسي (الربو، التهاب الجيوب الأنفية) في أمراض الشيخوخة، مشاكل الدورة الدموية، اضطرابات الغدد الصماء، مشاكل أمراض النساء، وتمدد الجسم، يتم استخدامه في فترة النقاهة وفي الطب الرياضي أيضًا.

أضرار ملح البحر

  • بالإضافة إلى تأثيره السلبي على ضغط الدم، فإن أملاح المائدة أو البحر أو الكوشر كلها تضر بصحة الكلى، بالإضافة إلى المساهمة في إفراز الكالسيوم في البول، مما يزيد من خطر هشاشة العظام.
  • وفيما يتعلق بملح الطعام فهو يتكون من كلوريد الصوديوم، المعروف أيضًا باسم رمز Na Cl العلمي. غالبًا ما يضاف إلى ذلك عامل مضاد لمنع التكتل، مثل سيليكات الكالسيوم، لمنع الملح من تكوين كتل في وجود الرطوبة.
  • أما ملح البحر هو نتيجة التبخر لمياه البحر، وليس المخصب مع اليود، خلال هذه العملية، تكون آثار بعض المعادن غير الصوديوم باقية في البلورات، الأمر الذي يبرر بالنسبة للكثيرين اختيار هذا النوع من الملح بدلاً من اختيار الجدول.
  • ولكن إذا كان ملح البحر أكثر إثارة للاهتمام من حيث النكهة، فليس من المستحسن الاعتماد عليه للحصول على هذه العناصر الهامة، بالنظر مع الأخذ في الاعتبار  الأضرار المعروفة لاستهلاك مفرط من الصوديوم، ومن الأفضل اختيار الأطعمة الأخرى الغنية بالمعادن والتي لا تضر الصحة مطلقًا.