ماهي أعراض سرطان المخ

سرطان المخ عبارة عن مجموعة من الأورام، تتكون في خلايا المخ بسبب عملية تكاثر زائدة أو غير طبيعية، تصيب الخلايا الموجودة في المخ، وقد تتكون هذه الأورام في الخلايا العصبية الموجودة في المخ، أو على الغشاء المحيط بالمخ، والذي يسمى السحايا وربما يكون هذا الورم في الأعصاب القحفية، وسوف نتحدث تفصيلياً الآن عن مفهوم سرطان المخ، وكذلك الأعراض التي تصاحبه تفصيلياً، من خلال المقالة  الموجودة بين أيديكم الآن على مجلة رجيم.

سرطان المخ

تعريف سرطان المخ

هو عبارة عن ورم يصيب الخلايا الموجودة في المخ، أو الغشاء المحيط بالمخ، وهناك بعض الأورام حميدة وأخرى خبيثة، وهي النوع الأكثر خطورة، وهناك أعراض توضح لنا وجود ورم في المخ، وبالطبع لا تكفي لك الأعراض وحدها من أجل معرفة وجود ورم سرطاني في المخ، لذلك يجب التوجه لطبيب متخصص، من أجل تشخيص الحالة بالشكل الصحيح، والتأكد من وجود ورم سرطاني، ويتم علاج السرطان على حسب مدى تطور الحالة، لذلك يجب أن يحدد الطبيب درجة الإصابة، من أجل تحديد العلاج المناسب، وقد تطورت الأبحاث الطبية بشكل كبير في هذه الأيام، وتم علاج العديد من الحالات بنجاح، وسوف نستعرض معاً الأن، أعراض سرطان المخ.

سرطان المخ

أنواع أورام المخ

  • الأورام الحميدة وهي أقل خطورة من الأورام الخبيثة وهي تنمو بشكل أقل خطورة تتميز هذه الأورام أنها أقل شراسة وكذلك لا تنتشر في الجسم ولا تصل إلى باقي الخلايا الأخرى ويكون نموها بطيء.
  • الأورام الخبيثة وهي الأكثر خطورة وتنتشر بشراسة وعدوانية وتحاول الانتشار في باقي الخلايا السليمة كما أن سرطان المخ يؤدي إلى تلف باقي خلايا المخ بشكل سريع للغاية وتسبب ضغط كبير داخل الجمجمة وبالتالي يتأثر المخ بشكل كامل وتتأثر الوظائف التي يؤديها المخ وقدرته على العمل بشكل عام.
  • مهما كان نوع الورم الذي يصيب المخ في كلا الحالتين هو يؤدي إلى العديد من المشكلات في المخ حيث أن منطقة المخ من المناطق المغلقة حيث أن عظام الجمجمة تحيط بالمخ من أجل حمايته لذلك أي ورم في الخلايا الموجودة به يؤثر بصورة سلبية على أداءه.

سرطان المخ

أعراض سرطان المخ

  • ألم في الرأس، وهو العرض الأشهر في حالات سرطان المخ، حيث يشعر المصاب بألم شديد في منطقة الرأس، وخاصة بعض القيام بمجهود بدني وأيضاً عند الاستيقاظ من النوم.
  • العرض الثاني هو التشنجات التي تصيب المريض، والتي يمكن تعريفها على أنها حركات لا إرادية للعضلات، وهي قد تكون شديدة وقد تكون خفيفة، على حسب مدى تطور الحالة، وأحياناً يمكن السيطرة على تلك التشنجات، من خلال بعض العقاقير الطبية.
  • وجود خلل في الذاكرة، وعدم القدرة على تذكر الأحداث القريبة والبعيدة، واحياناً يجد المريض صعوبة في التعرف على الأشخاص من حوله، وهو ناتج عن عدم تذكرهم.
  • الشعور بالتعب العام في الجسم، وعدم القدرة على ممارسة أي أنشطة يومية معتادة، حتى لو كانت لا تتطلب أي جهد.
  • الشعور المستمر بالغثيان والتقيؤ المستمر طوال الوقت.
  • الشعور بالضغط في المنطقة المصابة بالورم والمنطقة المحيطة به.
  • فقدان التوازن والشعور بالدوار بشكل مستمر.
  • قد يعاني المريض أيضاً من فقدان البصر، وهو دليل أن الورم في الفص الصدغي.
  • يجد المريض أحياناً صعوبة في النظر إلى أعلى، وهو ناتج عن وجود ورم في الغدة الصنوبرية.
  • تغير في القدرة على التحدث وعدم القدرة على النطق بشكل مفهوم، حيث يبدو الكلام مُبهم وغير واضح، وكذلك يتأثر السمع، وهي أعراض وجود ورم في الفص الصدغي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى