ماهي أهمية التغذية

العقل السليم في الجسم السليم، عبارة لطالما رددناها وتعلمناها في المدارس والجامعات، ونجدها بكثرة في الإعلانات التوعوية، إلا أن معظمنا لا يعي تماما أهميتها في حياة الإنسان، فأساس الصحة هي التغذية، التي من خلالها سنحصل على جسمٍ سليمٍ معافى من الأمراض. في الآونة الأخيرة أصبحت التغذية السليمة آخر ما يفكر به الإنسان، فتناول الوجبات السريعة وأكلات المطاعم أصبحت ظاهرة في مجتمعاتنا، ويعود ذلك لصخب الحياة المليء بالأعمال وضيق الوقت، إلا أن معظمنا لا يقدّر مدى الخطر الجسيم الذي يقع على أبداننا من جراء تناول أطعمة تفتقر للعناصر الغذائية اللازمة للإنسان. ولهذا، فقد وضح الأطباء المختصون أهمية التغذية للإنسان وكيف لها أن تؤثر على حياته البدنية والعقلية والنفسية.

التغذية السليمة أساس الصحة

ماهي التغذية السليمة؟

التغذية السليمة والمتوازنة هي التي تحتوي على العناصر الغذائية المتكاملة التي يحتاجها الإنسان لسد احتياجاته اليومية منها، بهدف وقاية أعضاء الجسم من أي خلل وظيفي تقوم بها، وأي نقص من تلك العناصر يؤدي إلى الإصابة بالأمراض والتي قد تكون خطيرة للغاية، ولذلك ينصح خبراء التغذية دائما أن تحتوي كل وجبة من الوجبات الرئيسية التي يتناولها الإنسان على الماء، الكربوهيدرات، الفيتامينات، المعادن، الدهون، الأملاح المعدنية والبروتينات. وفيما يلي أهمية كل عنصر من تلك العناصر على حدا.

الماء

من الممكن أن يبقى الإنسان على قيد الحياة بدون طعام لعدة أسابيع، إلا أنه لا يمكنه العيش إطلاقا إذا توقف عن شرب الماء لأقل من أسبوع، فالماء من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، فهو المسئول عن إذابة الأطعمة ونقلها إلى الألياف، وإحداث التفاعلات الكيميائية التي تعمل على تحويل الغذاء إلى طاقة ومواد بنائية للألياف، ويجب على الإنسان تناول ما لا يقل عن لترين من الماء يوميا للحصول على جسم سليم.

الكربوهيدرات

والمقصود بها جميع أنواع الأطعمة التي تحتوي على السكريات والنشويات، فهو المصدر الرئيسي الذي يمدنا بالطاقة. يمكننا الحصول على الكربوهيدرات من السكروز الذي نجده في معظم أنواع الفاكهة وبعض الخضراوات، والحليب، القمح، الفاصوليا، الخبز، الذرة، المعكرونة الشعيرية والبطاطا بأنواعها.

صورة توضح الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات

البروتينات

من أهم العناصر الغذائية التي تعمل على بناء الجسم كالعضلات والشعر والجلد، كما أنها من العناصر التي تمدنا بالطاقة، وأي نقص في عنصر البروتين يؤدي إلى خلل في الخلايا التي تعمل على أساس الأنزيمات البروتينية. نحصل على البروتين من الحوم الحمراء والبيضاء، السمك، الحليب، الجبن، البيض، والبقوليات.

الأطعمة الغنية بالبروتين

الفيتامينات

من العناصر الضرورية والتي لا يمكن الاستغناء عنها للحصول على تغذية سليمة. يوجد حوالي 13 نوع من الفيتامينات اللازمة مثل فيتامين أ، مجموعة فيتامين ب، فيتامين ج، فيتامين د، فيتامين هـ، وفيتامين ك، وجميعها ضرورية لأعضاء الجسم كالكبد، الكلى، المعدة، وتمنحنا طاقة ونمو للعظام. نجد الفيتامينات في جميع أنواع الخضراوات والفاكهة بكل أنواعها.

صورة توضح الأطعمة الغنية بأهم الفيتامينات اللازمة للجسم.

المعادن

لكي تحصل على تغذية سليمة ومتكاملة لا بد وأن تتناول الأطعمة الغنية بالمعادن، مثل الكالسيوم، البوتاسيوم، المغنيسيوم، الفسفور والحديد، فكل معدن من تلك المعادن أهمية لصحة الإنسان، كالعظام، الأسنان، تحسين أداء الجهاز التنفسي وغيرها. نجد المعادن في الكثير من الأطعمة، مثل الحبوب الكاملة، البقوليات، الخضراوات الخضراء والورقية، الحليب ومنتجاته، والأطعمة البحرية.

توضيح للأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم

الدهون

يعتقد الكثير بأنه إذا تم تناول طعام بلا دهون هذا يعني أنه سيحافظ على صحته ضد الأمراض، وهذا الاعتقاد خاطئ، فالإنسان السليم يحتاج إلى تناول كمية من الدهون مع الحرص على عدم الإفراط في تناولها، للحصول على الطاقة اللازمة والتي يحتاجها الجسم. نجد الدهون في زيت الزيتون، دوار الشمس، بذور السمسم، الأسماك والسلمون والماكرين، الفول السوداني، الزبدة، اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان.

الدهون من العناصر الغذائية اللازم تواجدها بالوجبات الرئيسية.

أهمية التغذية

  • حماية العظام من التعرض للالتهابات والهشاشة، مما يجعلك تتمتع بعظام قوية وبنية سليمة.
  • يحفز الغذاء السليم على زيادة في نمو الطفل بشكل سليم، والوقاية من الأمراض مثل الكساح والتقوس في القدمين.
  • الفيتامينات والمعادن التي تتواجد في الغذاء السليم، تقي من الإصابة بأمراض السرطان وتحد من انتشارها إن وجدت، حيث أن مضادات الأكسدة تمنع انقسامات الخلايا الغير طبيعية التي تؤدي إلى الإصابة بالأورام السرطانية.
  • تساعد التغذية الصحة والسليمة على الحصول على وزن مثالي، وتقي من خطر الإصابة بالسمنة التي ينتج عنها الكثير من الأمراض الخطيرة.
  • الغذاء الصحي والسليم يعمل على تغذية الدماغ، مما يؤدي إلى أداء وظيفته على ما يرام فيجعلنا أكثر تركيزا واستيعابا، وهذا أكثر ما يحتاجه الأشخاص في سن الدراسة.
  • تساعد التغدية التي تتكون من العناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم على تقوية الجهاز الهضمي، وقدرته على هضم الطعام بشكل سلس، لاحتوائها على الألياف الطبيعية التي تساعد على ذلك، وبالتالي تقي من الإصابة بأمراض القولون كالإمساك أو الإسهال.
  • الغذاء الصحي والمتوازن يساعد المرأة الحامل من الاستفادة بقدر كبير من العناصر الغذائية الأساسية وبالتالي وصولها للجنين وحمايته من التشوهات الخلقية التي تنتج عن نقص تلك العناصر أهمها حمض الفوليك.
  • تكمن أهمية التغذية أيضا في حماية الجها العصبي، فالإنسان الذي يتمتع بغذاء متوازن يوميا، يتميز بالشخصية المتوازنة والهادئة خالية من التوتر والإجهاد.
  • تقوية الأسنان وحمايتها من التسوس وأمراض اللثة من الأسباب الرئيسية للتغذية السليمة.
  • تؤدي العناصر الغذائية من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة إلى تقوية الأظافر والحد من تقصفها
  • البروتين والمعادن المتواجدة في الغداء السليم، يساعد على تقوية الشعر والحصول على شعر صحي غير متساقط أو تالف.
  • التغذية لها فوائد جمالية أيضا، فعند تناول وجبات صحية غنية بالعناصر الغذائية الأساسية، ستحصل على بشرة نقية ونضرة خالية من الشوائب والبثور، رطبة وناعمة.
  • تساعد التغذية على الحد من الإصابة بالأمراض المناعية، وأمراض فقر الدم، لاحتوائها على عنصر الحديد الذي يؤدي نقصه إلى الضعف العام في الجسم.
  • تمد الأطعمة التي تحتوي على البروتينات والكربوهيدرات الجسم بالطاقة والحيوية، فيجعله أكثر نشاطا وتركيزا، وقدرة على إتمام المهام اليومية بدون الشعور بالإجهاد أو التعب.

نصائح للتغذية الصحية والسليمة

  • يجب أن تحتوي الوجبات الرئيسية الثلاثة على تناول أطعمة متنوعة ومتعددة الألوان.
  • تناول طبق سلطة كبير يضم معكم الخضراوات الورقية على أن يكون طازجا.
  • تناول كمية مناسبة من الخضراوات المطهوة على أن يتم التنوع بها للاستفادة قدر الإمكان من الفيتامينات والمعادن التي تحتوي علهيا.
  • الحرص على تناول الأطعمة بأوقات محددة ومنتظمة، وأن تكون بكميات معتدلة لا إفراط فيها ولا تقنين.
  • تناول كمية كبيرة من السوائل، بمقدار لترين على الأقل في اليوم، والحرص على تناول لترين من الماء بخلاف السوائل الأخرى.
  • الابتعاد عن الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة، ولكن بدون إلغائها نهائيا، لأن الجسم يحتاج إلى كمية من الدسم للحفاظ على التوازن في الغذاء.
  • تناول المخبوزات التي تتميز بالقمح الكامل والابتعاد قدر الإمكان عن المخبوزات ذات الدقيق المكرر والأبيض.
  • تناول كمية كبرة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الطبيعية.
  • اجعل منتجات الألبان والحليب من الأطعمة الأساسية ضمن وجباتك الغذائية يوميا.
  • الابتعاد عن تناول المقليات واستبدالها بأطعمة مشوية أو مسلوقة، لتجنب الإصابة بالسمنة.
  • من الضروري تناول الدهون الصحية المتواجدة في المكسرات واللوز وزيت الزيتون.
  • تجنب الإفراط في تناول السكريات والحلويات.