ماهي عاصمة موريتانيا

موريتانيا من إحدى الدول العربية التي تقع على الخريطة في شمال قارة أفريقيا، وتطل على شاطئ المحيط الأطلسي، ويحدها من الشمال دولة الجزائر والمغرب والصحراء الغربية، بينما من الجهة الجنوبية يحدها دولة مالي والسنغال، ومن الجهة الشرقية إقليم أزواد، وتعرف موريتانيا بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، حيث تحتضن هذه الدولة العديد من الثقافات والحضارات العربية والإفريقية المتنوعة، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى العصر الروماني.

ماهي عاصمة موريتانيا ؟

تضم دولة موريتانيا عدد من المدن الرائعة، مثل مدينة كومبي صالح، ومدينة شنقيط، والرشيد، وولاتة بينما المدينة العاصمة هي مدينة نواكشوط التي تعتبر أكبر المدن الموجودة بها كما أنها من أكبر المدن في الصحراء الكبرى، ومدينة نواكشوط هي المركز التجاري والإداري والاقتصادي لدولة موريتانيا، ويبلغ عدد سكانها حوالي مليون نسمة، وتم اختيار مدينة نواكشوط لتكون العاصمة الموريتانية لأنها من أقدم المدن حيث يعود نشأتها في عام 1957 ميلاديا، عندما أسسها الفرنسي شارل ديغول، وقام بتحويلها إلى مدينة ثم العاصمة بعد أن كانت قرية.

ماهي عاصمة موريتانيا

أين تقع عاصمة موريتانيا ؟

مدينة نواكشوط العاصمة الإدارية والاقتصادية لدولة موريتانيا تقع في غرب البلاد وتطل على شاطئ المحيط الأطلسي، وتربط كل مدن الدولة بطريق برية يصل بين وسط وشرق البلاد.

وتنقسم مدينة نواكشوط إلى تسع مقاطع رئيسية أشهرها مقاطعة تفرع زينة، ومقاطعة الرياش، ولكصر، والسبخة، وتتميز هذه المدينة بأراضيها الواسعة، ذات ملوحة عالية، بينما لا يوجد بها أي جبال أو منابع للمياه العذبة.

سبب زيادة عدد سكانها هو أن هناك فترة من الفترات عانت دولة موريتانيا من الجفاف الشديد بسبب قلة الأمطار، مما أدى إلى هجرة العديد من الجماعات إليها، واستقروا فيها بحثا عن حياة أفضل، هذا فضلا عن وجود المطار الوحيد للبلاد فيها، ووجود الجامعة الوحيدة التي تم تأسيسها عام 1981 ميلاديا، واسمها جامعة نواكشوط، وتضم أربعة كليات، وهم كلية الطب وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، وكلية العلوم القانونية والاقتصادية، وكلية العلوم والتقنيات.

هذا بالإضافة إلى وجود عدد من المدارس والمعاهد والمرافق التعليم العالي، مثل المدرسة الأمريكية الدولية، والمدرسة الوطنية للإدارة، وثانوية تيودور مونو الفرنسية، والمعهد الوطني للدراسات الإسلامية.

السياحة في نواكشوط

تضم المدينة العاصمة لدولة موريتانيا نواكشوط عدد كبير من الأماكن السياحية والمناطق التاريخية الفريدة حيث يوجد بها:

ماهي عاصمة موريتانيا

– شاطئ نواكشوط: والذي يعتبر من أروع الشواطئ الجميلة المطلة على المحيط الأطلسي.
– سوق فضة: والذي ينجذب إليه السياح من مختلف أنحاء العالم.
– المتحف الوطني: وهو من أهم المنشآت السياحية الموجودة في نواكشوط.
– المكتبة الوطنية والأرشيف الوطني: والذي يجذب إليه الكثير من السياح والطلاب الذي يدرسون في جامعة نواكشوط.
– مسجد نواكشوط: وهو من المساجد الضخمة التي توجد في المدينة والذي تم إنشائه على يد المملكة العربية السعودية.
– كاتدرائية القديس يوسف: وهي موطن لأبرشية الروم الكاثوليك في نواكشوط، وتم تأسيسها في عام 1965.

اهتمامات نواكشوط

– كما تعتبر مدينة نواكشوط من أكثر المدن التي تهتم بعلم الفلك في موريتانيا، حيث تمتلك مجموعة من الخبراء الذين يقومون بعمل رحلات استكشافية، وهي أيضاً المركز الرئيسي لتوزيع العالم من النيازك.

– تهتم نواكشوط بالثقافة وتعزز من تطورها وتقدمها بشكل كبير، حيث تضم العديد من معارض النحت والتشكيل والتصوير والفنون الجميلة، ويوجد بها العديد من المعارض التشكيلية.

– كما أنها تهتم بتقديم الفنون المسرحية والحفلات الموسيقية طوال العام.

– تحتوي على عدد من مراكز الشباب والملاعب الرياضية المراكز الثقافية الأجنبية.

– هذا بالإضافة إلى اهتمامها الكبير بالسينما، فهي تقوم باستضافة مهرجانات سينمائية لعرض الأفلام التي تم انتاجها محلياً أو إقليميا.

– تنظم بشكل سنوي مهرجان نواكشوط السينمائي، ومهرجان موريتانيا الشعري.