مرض السكري

ماهي مضخة الإنسولين

مقدمة

مضخة الإنسولين هي جهاز طبي يستخدم لإعطاء إنسولين في علاج داء السكري، وتعرف أيضًا باسم علاج تسريب الإنسولين تحت الجلدي المستمر. مواصفات الجهاز قد تختلف حسب تصميمه.

مكونات مضخة الإنسولين

مضخة الإنسولين التقليدية تتكون من:

  • المضخة نفسها (تتضمن التحكم، وحدة المعالجة، بطارية)
  • خزان أنسولين قابل للاستبدال (يوضع داخل المضخة)
  • مجموعة حقن قابلة للاستبدال، تتضمن محقن ونظام أنابيب لوصل خزان الأنسولين بالمحقن.
  • تستخدم مضخة الأنسولين كبديل عن الحقن اليومية للأنسولين باستخدام حقنة الأنسولين ويسمح بعلاج مكثف بالأنسولين.

فوائد مضخة الإنسولين

أظهرت دراسات أخيرة حول استخدام مضخة الإنسولين في السكري من النمط الثاني أظهرت تحسن ملحوظ في مستويات الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي، والأداء الجنسي، وآلام الاعتلال العصبي.الأنسولين.

عيوب مضخة الإنسولين

  • مضخة الإنسولين أكثر تكلفة من الحقن بالأنسولين عن طريق السرنجة.
  • بما أن الأنبوب والإبرة مثبتتان على الجسم لمدة ثلاثة أيام، فهناك قابلية لإصابة الجلد بالعدوى مكان الإبرة.
  • قد يحدث خلل ميكانيكي في المضخة مما يؤدى إلى توقف ضخ الأنسولين لمريض السكر، مما يؤدي إلى ارتفاع في معدلات سكر الدم.
  • قد يجد بعض الأشخاص أن هذه التكنولوجيا يصعب عليهم فهمها والتعامل معها.
  • قد يجدها بعض المرضى غير ملائمة لهم من حيث الشكل أو المظهر.
  • قد يعاني البعض الآخر من الحساسية لوجود أداة ملازمة للجلد لفترة طويلة.
  • الإحساس بالضيق لوجود جسم غريب على الجلد.

حجم مضخة الإنسولين

المضخة حجمها صغير، وتحتوي على الأنسولين الذي يصل إلى الجسم من خلال أنبوب بلاستيكي يمتد من المضخة لينتهي بإبرة توضع تحت جلد البطن أو الأرداف، وتُلصق أو تثبت الإبرة أو الأنبوب بشريط لاصق لمدة ثلاثة أيام.

اظهر المزيد