ثقافة عامة

ماهي مكونات الهواء

متاز كوكب الأرض بوجود الحياة على سطحه نظراً لامتلاكه المقومات التي تساعده على البقاء ومنها وجود الهواء، فالكائنات الحية تعتمد على الهواء للتنفس، وينتشر الهواء في جميع نقاط الأرض مثل الفراغات بين الصخور وفي الكهوف وحتى بين مسامات التربة، وفي البحار والمحيطات بشكله المذاب، فهو جزءٌ من الغلاف الجوي الذي يغلف الأرض، وبسبب تطور الأجهزة والأدوات استطاع الإنسان التوصل إلى تحليله ومعرفة مكونات الهواء.

 مكونات الهواء

يتكوّن الهواء من مجموعةٍ من الغازات المختلطة معاً وهي:

  • الأكسجين بنسبة 21%.
  • النيتروجين بنسبة 78%.
  • ثاني أكسيد الكربون بنسبة 3%.
  • بعض الغازات الخاملة مثل الأرجون 97%.
  • كمية من بخار الماء وتكون نسبتها متغيرة وغير ثابتة.

 فوائد و أهمية الهواء

  • إبقاء الكائنات الحية على قيد الحياة، وذلك لكونه يمدها بالأكسجين اللازم لعمليات البناء عن طريق التنفس
  • صناعة بعض المواد مثل الخل.
  • التأثير في بعض العمليات الكيميائية مثل الصدأ، والمساهمة في عملية احتراق الوقود.
  • المحافظة على درجة حرارة الأرض فتبقى دافئةً ومناسبةً لعيش الكائنات الحية، فيساعد على توزيع درجات الحرارة وتنظيمها.
  • التقليل من تأثير الأشعة الضارة مما يحمي الكائنات الحية، كما يحمي الكرة الأرضية من تأثير النيازك الساقطة من الفضاء.
  • وسطاً لنقل الأصوات.
  • المساهمة في تنظيم انتشار الضوء.

 خصائص  الهواء

للهواء عدة خصائص يمكن تلخيصها بما يلي:

  • لا لون له ولا طعم ولا رائحة.
  • لا شكل محدد له، فيأخذ شكل الوعاء الذي يوضع فيه.
  • يمكن ضغطه، حيث لو وضعناه في مكبس ثم ضغطناه فإن حجمه يتقلّص ويزداد ضغطه، وفي المقابل عند سحب المكبس فإن حجمه يزداد ويقل ضغطه.
  • له خاصية التمدد عند تعرضه للحرارة، والتقلص عند البرودة.
  • لا يوصل التيار الكهربائي، فلو كان موصلاً لانعدمت الحياة لأنه سيسبب انتشار الكهرباء في كل مكانٍ.
  • له كتلة؛ حيث لو وضِع في كيس وتم قياس كتلته لكانت له كتلةً أكبر من الكيس المفرغ من الهواء والفارق هو كتلة الهواء، كما أنه لو تم وضْع فتحة الكيس المملوء بالهواء على فتحة الكيس المفرغ لانتقل الهواء من الكيس المملوء إلى الكيس المفرغ.

 تلوث  الهواء

نظراً لبعض النشاطات الناتجة عن سلوك الإنسان وعن بعض الحوادث البيئية تعرّض الهواء للتلوث أي حصل هناك تغيير على نسب مكوناته ودخول عناصر جديدة غيّرت من طبيعته، ومن مصادر التلوث:

  • مصادر طبيعية: وهي التي لا دخل للإنسان بها وإنما تحدث بسبب نشاط الأرض، مثل البراكين التي تسبب انبعاث الرماد والكبريت، كما يعد غاز الميثان الناتج عن عملية هضم الطعام عند الحيوانات من هذه الملوثات، وينتج كذلك غاز الرادون من تحلل القشرة الأرضية بفعل الإشعاعات.
  • نشاطات الإنسان: وهي الملوثات التي تنتج بسبب نشاط الإنسان مثل الدخان المتصاعد نتيجة توليد الطاقة الكهربائية، والغازات الناتجة عن حرق الوقود والقمامة، ودخان السيارات.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock