آخر اخبار الصحة

ما أسباب الشعور بالدوار؟

يشعر الجميع بالدوار ولو لمرة واحدة في حياتهم، وإذا كان الشعور حالة مستمرة، فإن الحياة تصبح لا تطاق.

وفي حديثها عن هذه الحالة، توضح الطبيبة ناتاليا كونيلسكايا، نائب مدير مركز موسكو العلمي والتطبيقي لطب وعلاج أمراض الأنف والأذن والحنجرة للشؤون العلمية، أسباب الدوخة “الدوار”.

وتقول كونيلسكايا إن “الدوخة مشكلة يصادفها الأطباء من مختلف الاختصاصات، حيث يشتكي 5% من المرضى الذين يراجعون المؤسسات الطبية منها”.

وتظهر الدوخة، بحسب الطبيبة، نتيجة خلل في عمل الجهاز الدهليزي، بسبب أمراض مختلفة، قد تكون أورام في الدماغ أو اضطراب الدورة الدموية فيه (بسبب إصابة الجمجمة مثلا)، أو نتيجة أمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض العصبية أو الغدد الصماء، وكذلك أمراض الجهاز الهضمي وغير ذلك.

وأحيانا، يتسبب الإجهاد العصبي والإرهاق بهذا الشعور، ويمكن ملاحظة الأعراض لفترة قصيرة بسبب حركة مفاجئة في الجسم أو الرأس. كما يمكن أن يشعر الشخص بالدوخة بسبب الجوع أو التهاب الأذن الوسطى وأمراض تسببها الفيروسات وأيضا بسبب تأثير بعض الأدوية والعقاقير الطبية.

ولمعالجة الدوخة بصورة مناسبة، يجب تشخيص السبب بصورة صحيحة، وهذا الأمر صعب جدا، لأن الطبيب عادة ما ينظر إليها من منظور الأعراض التي يتعذر عادة على المريض نفسه توضيحها كما يجب.

ويرافق الدوار عادة شعور بالغثيان والتقيؤ والتعرق، أو على العكس، جفاف الجلد وصداع واضطرابات في البصر والسمع والكلام، وهذه قد تكون علامات تدل على أمراض مختلفة.

وأوضحت الطبيبة كونيلسكايا أن من المهم معرفة كيفية الشعور بدوران الرأس، فعادة تضطرب حركة الشخص عند المشي أي يترنح من جانب إلى آخر، وهذا دليل على التهاب الأذن الوسطى. أما إذا كان المريض يشعر بأن الأشياء تدور من حوله، فهذا دليل على اضطراب الدورة الدموية في الدماغ. وبما أنه لا توجد أدوية خاصة لعلاج الدوخة، يجب على الطبيب أن يصف علاجا للمرض المسبب لها.

كما تنصح الطبيبة بإجراء بعض التمارين الرياضية التي تساعد على التخلص من الدوار، وذلك بتحريك الرأس دائريا لمدة ربع ساعة يوميا “كما يفعل رواد الفضاء”، ويمكن عمل هذا التمرين ثلاث مرات في اليوم لمدة خمس دقائق في كل مرة.

المصدر: medpulse.ru

كامل توما

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: