عواصم الدول

ما اسم عاصمة ايرلندا

ايرلندا

تقع إيرلندا غرب المملكة المتحدة البريطانية مفصولة عنها ببحر الشمال والبحر الكالتي والبحر الإيرلندي، نظام الحكم فيها جمهوري برلماني، أكثر من أربعة أخماس شعبها هم من الإيرلنديين الأصليين، والباقي من أعراق مختلفة. اللغة الرسمية فيها هي الإنجليزية والإيرلندية، كما وتبلغ مساحتها حوال 70 ألف كم مربع، وتتميز بجالها الريفي الأخضر، العملة هي اليورو والعاصمة هي دبلن.

تتميز إيرلندا بطبيعتها السهلية خصوصاً في المناطق الوسطى، إضافة إلى وجود الهضاب والبحيرات المائية، فجغرافيتها متنوعة وجميلة، أما مناخها فهو بارد جدا في الشتاء.

كما تحتوي الأرض الإيرلندية على ثروات معدنية تتنوع بين الجبس والخارصين والحجر الكلسي ، كما تتميز إيرلندا بصناعة البرمجيات الحاسوبية على مستوى العالم، ومن أهم معالمها العلمية هي جامعة دبلن وجامعة إيرلندا وجامعة ليميريك إضافة إلى جامعة كورك وجامعة جالوي.

الديانة الأكثر انتشارا في الأرض الإيرلندية هي الديانة المسيحية بمذهبها الكاثوليكي.

خاضت إيرلندا نزاعات كبيرة مع جارتها المملكة المتحدة على المنطقة الشمالية في الجزيرة الإيرلندية، كما وتقسم إيرلندا إلى أربعة مقاطعات رئيسية وهي لانستر ومونستر وكوناكت وأولستر.

عانت إيرلندا الويلات خلال تاريخها الطويل فقد ذاق شعبها مرارة الحروب وخصوصاً مع المملكة المتحدة البريطانية التي حاولت إلى وقت قريب ضمها تحت جناحها، إضافة إلى الاضطهاد على الأسس الدينية والعرقية، والهجرات الجماعية من قبل أهلها نظراً لتدني الأوضاع الاقتصادية في هذه الدولة.

تشتهر إيرلندا ثقافياً على مستوى العالم، فالموسيقى الإيرلندية موسيقى مشهورة عالمياً، إضافة إلى انتساب عدد من المفكرين المشهورين على مستوى العالم أيضاً مثل جورج برنارد شو وباركلي وأوسكار وايلد.

أغلب سكان إيرلندا أصولهم كلتية، يعمل الإيرلنديون في الزراعة فيزرعون الشمندر والقمح والشعير إضافة إلى استخراج المعادن فهناك مناجم الزنك والفضة والرصاص وخقول الغاز الطبيعي كما وتتوفر فيها وسائل النتقال جميعها من سكك حديدية و سيارات نقل بالأجرة ومطارات عالمية مطار دبلن وشبكة نقل داخلية متميزة تريح السكان من عناء المسافات وطول الانتظار.

عاصمة ارلندا

دبلن هي عاصمة جمهورية أيرلندا وهي المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان فيها.

وتقع دبلن قرب نقطة المنتصف للساحل الشرقي الأيرلندي، عند مصب نهر ليفي.

اشتق اسم المدينة الإنجليزي من الاسم الأيرلندي Dubhlinn والذي يعني “البحيرة السوداء”.

تأسست المدينة في الأصل كمستوطنة للفايكنغ، ثم تطورت لتصبح “مملكة دبلن”.

أصبحت المدينة الرئيسية في الجزيرة في أعقاب غزو النورمان لأيرلندا.

توسعت المدينة بشكل سريع منذ القرن السابع عشر. وكانت لفترة وجيزة ثاني أكبر مدينة فيالإمبراطورية البريطانية، وخامس أكبر مدينة في أوروبا.

دخلت دبلن فترة من الركود بعد قانون الاتحاد عام 1800، لكنها بقيت مع ذلك المركز الاقتصادي الأول لجزيرة أيرلندا. بعد تقسيم أيرلندا عام 1922، أصبحت دبلن عاصمة جمهورية أيرلندا الحرة، والتي سميت فيما بعد جمهورية أيرلندا.

تدار مدينة دبلن بشكل منفصل عن إدارة المقاطعة التي تتبع لها وذلك بواسطة مجلس مدينة خاص بها، على غرار مدن أيرلندا الأخرى مثل كورك وليمريك وغالواي وووترفورد. صُنّفت المدينة من قبل “شبكة أبحاث المدن العالمية والعولمة GaWC”كمدينة عالمية بترتيب ألفا، ما وضعها ضمن قائمة المدن 30 الأولى في العالم. تعتبر دبلن مركزاً تاريخياً وحضارياً وثقافياً في إيرلندا، وهي مركز التعليم الحديث الفنون والإدارة والاقتصاد والصناعة في البلاد.

تاريخ العاصمة دبلن

على الرغم من أن منطقة خليج دبلن قد سُكنت منذ عصور ما قبل التاريخ، إلا أن كتابات كلاوديوس بطليموس تشير إلى أن أول استيطان بشري في المنطقة يعود إلى عام 140 ميلادي، وقد سمى المستوطنة “إبلانا”.تمركزت المستوطنات الإسكندنافية المتعاقبة على نهر بوديل، وهو أحد فروع نهر ليفي. كان نهر بوديل يربط بين بحيرة دبلن (البحيرة السوداء) ونهر ليفي. تقع البحيرة الآن مقابل مكتبة تشستر بيتي في قلعة دبلن.

السكان في العصمة دبلن

تدار مدينة دبلن بواسطة “مجلس مدينة دبلن”، لكن منطقة مدينة لندن تتضمن المناطق الحضرية المتاخمة للمدينة والتي تتضمن مناطق الإدارة المحلية المجاورة وهي:

  • ليوير
  • راثداون
  • فينجال
  • جنوب دبلن

بلغ عدد سكان دبلن حسب تعداد عام 2002 حوالي 495.781 نسمة، بينما بلغ عدد سكان إقليم دبلن في نفس التعداد حوالي 1.122.821 نسمة، في الوقت الذي احتوت فيه منطقة دبلن العظمى على 1.565.446 نسمة.

يزيد سكان المدينة بسرعة، ويقدر بأن عدد سكانها سيصل إلى 2.1 مليون نسمة بحلول 2021، اليوم يعيش حوالي 40% من سكان جمهورية أيرلندا ضمن مساحة تبلغ 100 كم مربع.

الخصائص السكانية

شهدت دبلن تاريخاً طويلاً من الهجرات التي استمرت إلى أوائل التسعينيات، لذا يشكل المهاجرون جزءاً هاماً من سكان المدينة. تأتي الأعداد الأكبر من المواطنين الأجانب من الإتحاد الأوروبي، خصوصاً من المملكة المتحدة وبولندا وليثوانيا. وهناك أيضاً أعداد كبيرة من المهاجرين من خارج أوروبا، خصوصاً من الصين ونيجيريا والبرازيل وأستراليا ونيوزلندا.

وتبلغ نسبة المواطنين الأجانب في أيرلندا حالياً 10%، وتعتبر دبلن مقر نسبة كبيرة من القادمين الجدد من أجزاء أخرى من البلاد، على سبيل المثال 60% من سكان أيرلندا يعيشون في دبلن.

اظهر المزيد