صحة

ما التمارين المناسبة لمريض القلب؟

القلب هو أهم عضلة في الجسم، لذلك ليس صحيحاً أن مريض انسداد شرايين القلب لا يحتاج إلى تمارين رياضية، فالعناية بصحة القلب وتوفير الأكسجين للجسم يتطلب ممارسة النشاط البدني. السؤال هو: ما نوع الرياضة المناسبة لمريض القلب؟ وما درجة النشاط البدني التي تفيده؟

تتطلب حالة القلب فترة إحماء وتسخين في بداية ممارسة التمارين، وفي نهاية الفترة يحتاج الجسم إلى إبطاء تدريجي

من الأنشطة البدنية المناسبة لمرضى القلب: المشي، وركوب الدراجة، والتمارين السويدية في الماء، والسباحة، والصعود المحدود للسلالم، والعناية بالحديقة. أما درجة النشاط البدني فينبغي أن تكون أقل من 14 ضمن تدريج أقصاه 20، ومن الضروري استشارة الطبيب بخصوص الحالة، فهو أفضل من يستطيع تقدير درجة النشاط المناسبة.

وبصيغة أخرى، يحتاج القلب إلى 20 – 30 دقيقة من النشاط البدني 3 مرات في الأسبوع على الأقل، وتتطلب حالة القلب فترة إحماء وتسخين في بداية ممارسة التمارين. وفي نهاية فترة التمارين يحتاج الجسم إلى إبطاء تدريجي.

فإذا اخترت المشي ابدأ بخطوات متمهّلة لمدة 5 – 7 دقائق، ثم قم بزيادة سرعتك خلال الثلث الثاني من فترة النشاط، ثم تعود سرعتك إلى التباطؤ تدريجياً في الثلث الأخير من فترة التدريب.

ولا ينبغي أخذ دش بارد أو ساخن بعد انتهاء التمارين على الفور لأن أي اختلاف مفاجئ في درجة حرارة الجسم يؤثّر سلباً على القلب. وتحث التوصيات على عدم تناول الطعام قبل مرور 30 دقيقة على الانتهاء من التمارين.

كذلك، ينبغي الابتعاد عن تمارين الضغط ورفع الأوزان لأنها تسبب ألماً مباشراً للصدر. وإذا كنت تتدرّب في صالة رياضية (جيم) اطلب أن يرافقك مدرّب خاصة في البداية للتعرّف على الآلات المناسبة. وبشكل عام الدراجة الثابتة من أفضل تمارين الأيروبك لحالة القلب.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock