ما الحكمة من النهي عن الاستثناء في الدعاء

 

لا ينبغي للإنسان إذا دعا الله سبحانه وتعالى أن يقول: “إن شاء الله” في دعائه، بل يعزم المسألة ويعظم الرغبة، فإن الله سبحانه وتعالى لا مكره له، وقد قال سبحانه وتعالى: {ادعوني أستجب لكم}، فوعد بالاستجابة، وحينئذ لا حاجة إلى أن يقال: “إن شاء الله” لأن الله سبحانه وتعالى إذا وفق العبد للدعاء فإنه يجيبه إما بمسألته، أو بأن يرد عنه شراً، أو يدخرها له يوم القيامة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “لا يقل أحدكم: اللهم اغفر لي إن شئت، اللهم ارحمني إن شئت، فليعزم المسألة، وليعظم الرغبة فإن الله تعالى لا مكره له”.

ما الحكمة من النهي عن الاستثناء في الدعاء

حل سؤال كتاب الطالب التوحيد للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني

 

الجواب يكون هو

ما الحكمة من النهي عن الاستثناء في الدعاء