ما حكم من امر بمعصية ،هل تجوز طاعته

ما حكم من امر بمعصية , هل تجوز طاعته

المعصية مخالفة لأوامر الله الناتجة عن عدم القدرة على تحمل الصبر وضعف الايمان وثباته على الطاعة ، والمعصية عكس الطاعة ، ان المعاصي تنقسم الى نوعين الكبائر وهي مثل الكبر والرياء والفخر والقنوط من رحمة الله ، والزنا وشرب الخمر وغيرها من الكبائر التي تفسد القلب والبدن ، الصغائر شهوة المحرمات وتمنيها كشهوة الكفر وشهوة البدعة وشهوة الكبائر ،

ما حكم من امر بمعصية , هل تجوز طاعته  والاجابة على السؤال .، ابقوا معنا .

صور ما حكم من امر بمعصية , هل تجوز طاعته

ما حكم من امر بمعصية , هل تجوز طاعته

هل يجوز طاعة من امر بمعصية الخالق، ان المعاصي تنقسم الى نوعين الكبائر وهي مثل الكبر والرياء والفخر والقنوط من رحمة الله ، والزنا وشرب الخمر وغيرها من الكبائر التي تفسد القلب والبدن ، الصغائر شهوة المحرمات وتمنيها كشهوة الكفر وشهوة البدعة وشهوة الكبائر ، من امر بمعصية فهل تجوز طاعته ، والاجابة على السؤال كالتالي ، لا يحق له الطاعة ، وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ” على المرء المسلم السمع والطاعة فيما احب او كره الا ان حكم من امر بمعصية , هل تجوز طاعته فلا سمع ولا طاعة “.

والأصل في أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

والأصل في أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما الطاعة في المعروف) رواه البخاري. قال القرطبي: “يعنى بالمعروف هنا: ما ليس بمنكرٍ ولا معصية”. وقال السعدي: “هذا الحديث قيَّد في كل من تجب طاعته من الولاة، والوالدين، والزوج، وغيرهم، فإن الشارع أمر بطاعة هؤلاء، وكل منهم طاعته فيما يناسب حاله، وكلها بالمعروف، فإن الشارع ردَّ الناس في كثير مما أمرهم به إلى العرف والعادة، كالبر والصلة والعدل، والإحسان العام، فكذلك طاعة من تجب طاعته، وكلها تُقيَد بهذا القيْد، وأن من أمر منهم بمعصية الله بفعل محرم أو ترك واجب، فلا طاعة لمخلوق في معصية الله”. وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (على المرءِ المسلم السمْع والطاعة فيما أحبّ وكَرِه إلا أن يُؤْمَر بمعصية، فإن أُمِرَ بمعصية فلا سَمْع ولا طاعة) رواهمسلم.

ومن المواقف النبوية الدالة على أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ما رواه البخاريفي صحيحه عن عليّ رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث جيشاً وأمَّر عليهم رجلًا فأوقد ناراً وقال: ادخلوها، فأرادوا أن يدخلوها وقال آخرون: إنما فررنا منها، فذكروا للنبي صلى الله عليه وسلم فقال للذين أرادوا أن يدخلوها: لو دخلوها لم يزالوا فيها إلى يوم القيامة، وقال للآخرين: لا طاعة في المعصية، إنما الطاعة في المعروف) رواه البخاري.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث علقمة بن مجزز على بعثٍ وأنا فيهم، فلما انتهى إلى رأس غَزاتهِ أو كان ببعض الطريق استأذنته طائفة من الجيش فأذن لهم، وأمَّر عليهم عبد الله بن حذافة بن قيس السهمي فكنت فيمن غزا معه، فلما كان ببعض الطريق أوقد القوم نارا ليصطلوا أو ليصنعوا عليها صنيعا، فقال عبد اللهوكانت فيه دُعابة: أليس لي عليكم السمع والطاعة؟ قالوا: بلى، قال: فما أنا بآمركم بشيء إلا صنعتموه؟ قالوا: نعم، قال: فإني أعزم عليكم إلا تواثبتم في هذه النار، فقام ناس فتحجَّزُوا، فلما ظن أنهم واثبون قال: أمسكوا على أنفسكم فإنما كنت أمزح معكم، فلما قدمنا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أمركم منهم بمعصية الله فلا تطيعوه) رواه ابن ماجه وحسنه الألباني.
وفي رواية لأحمد: (بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سريَّة، واستعمل عليهم رجلا من الأنصار، قال: فلما خرجوا وجَد (غضب) عليهم في شيءٍ فقال لهم: أليس قد أمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تُطيعوني؟ قالوا: بلى، قال: فقال: اجمعوا حطباً، ثم دعا بنار فأضرمها فيه، ثم قال: عزمتُ عليكم: لتدخلنَّها، قال: فَهَمَّ (كاد) القوم أن يدخلوها، قال: فقال لهم شابٌّ منهم: إنَما فرَرتُمْ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من النَّار، فلا تعجلوا حتَى تلْقوا النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم، فإن أمرَكُم أن تدخُلوها فادخُلوا، قال: فرجعوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه، فقال لهم: لو دخلتموها ما خرجتُمْ منها أبداً، إنَّما الطَّاعة في المعروف).

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى