ما سبب الاحلام التي تتحقق , ما أراه في الحلم يتحقق في الواقع

سبب الاحلام التي تتحقق أو أن ما أراه في الحلم يتحقق في الواقع ، فما تفسير ذلك؟

ما سبب الاحلام التي تتحقق , ما أراه في الحلم يتحقق في الواقع
ما سبب الاحلام التي تتحقق , ما أراه في الحلم يتحقق في الواقع

 ما أراه في الحلم يتحقق في الواقع

السؤال:
السلام عليكم.

أحلامي تزعجني، والمشكلة أنها تتحقق، ومرات كثيرة أستيقظ خائفة، وقلبي ينبض بسرعة، ومرات أخرى نادرة أستيقظ فيها وأبكي، مع أنني لا أتحدث بها إطلاقاً، وأتعوذ من الشيطان وأنفث ثلاثاً، ولكنني أحياناً أفسرها من قوقل – قليل منها، وأغلبها لا أفسرها وأحاول أن لا أهتم بها-.

منها أنني أحلم بشخص يموت، وفعلا يحدث في الواقع، ولكن يختلف الشخص، ففي المنام شخص وفي الواقع يكون شخصاً آخر، لكنها نفس الأحداث التي في المنام ثم تحدث في الواقع، وأحياناً أحس أن هناك أشخاص يطاردونني، وأحياناً تكون عادية، وأكون خائفة، فصرت أكره النوم.

-الحمد لله- أنا محافظة على الصلاة، والأذكار، وأذكار ما قبل النوم، ودائماً أنام على وضوء، وهذه الحالة أعيشها منذ زمن طويل، وكذلك كنت أرى مواقفاً أحس أنها حدثت ورأيتها من قبل، ولا أدري إن كانت لها علاقة بموضوع الأحلام، لكنني تخلصت منها، ولكن الأحلام ظلت، وشكراً لكم، وربي يسعدكم.

ما سبب الاحلام التي تتحقق

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تسنيم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

سلي الله تعالى خير الأحلام والرؤى، واستعيذي به من شرِّها، ولا تلجئي إلى تفسيرها أبدًا، ولا تتحدثي عنها، حاصريها من خلال هذا المنهج الجيد والطيب.

والأمر الآخر أن القلق هو من مسببات الأحلام المزعجة، ولا شك في ذلك، لذا لا تكوني قلقة، كوني مسترخية، عبّري عن ذاتك، مارسي أي رياضة تناسب الفتاة المسلمة، طبقي تمارين الاسترخاء، وكوني حريصة جدًّا على أذكار النوم، ولا بد أن تكوني في حالة استرخاء جسدي وذهني ساعة قبل النوم، هذا مهم جدًّا.

وأيضًا إذا كنت من الذين يتناولون طعام العشاء يجب أن يكون خفيفًا ومبكرًا، وأن تتجنبي الأطعمة الدسمة، هذا يمنع الأحلام المزعجة تمامًا، وأرى أنه لا مانع أن تتناولي أحد مضادات القلق البسيطة والمحسنة للنوم، الدواء يعرف باسم (دوثايبين) وجرعته هي خمسة وعشرين مليجرامًا، تتناولينها ليلاً ساعة قبل النوم لمدة ثلاثة أشهر، ثم تجعلينها حبة يومًا بعد يوم لمدة شهرٍ، ثم تتوقفين عن تناوله.

المرجع /  إسلام ويب