ما هو الإسلام

ما هو الإسلام أو الدين الإسلامي هو الدين الذي أنزله الله تعالى على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وميزه أنه آخر الديانات السماوية وأنه دين ودنيا ونقدم لكم اليوم من خلال مقالنا هذا على مجلة رجيم الكثير من المعلومات عن الإسلام وتوضيح ما هو الإسلام بالتفصيل.

ما هو الإسلام

 ماهو الإسلام

يعرف الإسلام بأنه المنهج الذي وضعه الله عز وجل للإنسان حتى ينتفع به ولكي تكون حياته مبنية على أسس ودين، والذي بينه لنا رسولنا الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، كما أن الإسلام يحتوي على الكثير من المبادئ الذي يجب على كل إنسان مسلم أن يلتزم بها حتى أن يموت.

وتعرف تلك الأركان والأسس بأركان الإسلام وقد بينها للمسلمين الرسول صلى الله عليه وسلم في الكثير من الأحاديث النبوية الصحيحة، واتفق عليها الكثير من المذاهب الإسلامية، فكل شخص يؤمن بأركان الإسلام فهو يعتبر إنسان مسلماً ومن لا يقبل بأي ركن من أركان الإسلام فكأنه كفر بها جميعاً.

أركان الإسلام

تعريف أركان الإسلام الخمسة عند المسلمين الذين يقبلون ويلتزمون بها، وقد ذكرها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي الشريف الذي يرويه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والحج وصوم رمضان”.

أركان الإسلام الخمسة

  1. الشهادتان

المقصود بالشهادة هو أن ينطق المسلم “أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله”، والهدف منها هو أن يشهد المسلم أن لا معبود بحق إلا الله عز وجل وأن سيدنا محمد هو رسول الله وخاتم الأنبياء.

  1. إقامة الصلاة

فالصلاة هي عمود الدين الإسلامي وهو الركن الأول الذي يحاسب عليه المسلم يوم القيامة فهي المناجاة بين العبد وربه.

  1. إيتاء الزكاة

تعتبر الزكاة من أركان الإسلام المهمة جداً وعلى المسلم الالتزام بها، وأن تعطى الزكاة في أوقاتها الذي حددها لنا الله سبحانه وتعالى ووجبت علينا في المال والأغنام والذهب والفضة والتجارة والمزروعات.

  1. صوم رمضان

يقصد به الإمساك عن كل ما يعمل على إفطار الصائم منذ طلوع الفجر حتى غروب الشمس ولا يعتبر أن العبد صائم إلا بعد أن يمسك عن أمرين الشراب والطعام وعن المعاصي والمنكرات.

  1. حج البيت

أحل الله هذا الركن إلى من يستطيع أن يقوم به حتى ولو مرة واحدة في العمر، ولكن إذا كان بإمكان العبد الذهاب لأداء فريضة الحج فلا يمتنع عنها.