صحة

ما هو الارق؟

الارق

الأرق هو سارق النوم  الذي يعكر صفو ليالينا حيث إنه يسرق قدرة الشخص على النوم ويعطى النعاس الفرصة للهروب من الجفون، بل ويمتد تأثيره أيضا للصباح فعندما يستيقظ الشخص الذي يعانى من الأرق من الساعات القليلة التي استطاع أن يخطفها بعيدا عن اضطرابات النوم يبقى غير نشيط وغير مرتاح، الأمر الذي يؤثر على أدائه طوال اليوم، فالأرق لا يضر بمستوى الطاقة وبالمزاج فقط، ولكنه أيضا يضر بالصحة بشكل عام

أنواع الأرق

وللأرق ثلاثة أنواع تتمثل في

 الأرق المؤقت وهو ذلك النوع الذي يدوم ما بين ليلة واحدة إلى عدة أسابيع ويرجع سببه إلى القلق وضغوطا لحياة.

الأرق قصير المدى وهو ذلك النوع الذي يدوم لفترة مستمرة من 3 أسابيع إلى 6 أشهر ويرجع سببه نتيجة الافتقار الى انتظام النوم أو الاستطاعة على النوم.

الأرق المزمن وهو اكثر انواع الأرق خطورة وهو ذلك النوع الذي يدوم لفترات مديدة وطويلة قد تصل إلى عدة سنوات،  والذي يصاب به عندما تستمر عدم القدرة على النوم .

نصائح لعلاج الأرق

لعلاج الأرق يجب علاج الأمراض المسببة للأرق كآلام المفاصل والصداع وغيرها من الأمراض التي تحرم المريض من النوم .

الاسترخاء قبل الخلود إلى النوم لجلب الراحة والاستقرار.

ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة.

اللجوء للعلاج النفسي للمصابين بالاكتئاب.

عدم اللجوء إلى العقاقير المنومة إلا في الحالات التي ينصح فيها الطبيب.

تهيئة جو مناسب للنوم كإطفاء الإنارة والابتعاد عن الضجيج وإطفاء التلفاز عند النوم.

تجنب تناول المنبهات التي تحرم الشخص من النوم كالقهوة والشاي.

الالتزام بأوقات النوم.

محاولة عدم اللجوء إلى الفراش إلا عند التعب التام والحاجة الماسّة للنوم.

عدم القدرة على النوم ،الاستغراق في القراءة أو أي شيء آخر حتى التعب.

عند اقتراب موعد النوم يجب عدم تناول مأكولات ثقيلة لأنها تسبب الأرق.

عدم التفكير في الهموم اليومية، أو مشكلات مستعصية لأنها تحفز الدماغ وتقلقه .

عدم الاستمرار في النوم أكثر من الساعات الكافية لكل سن ، فإنه يؤدي إلى الخمول في فترة النهار.

الاسباب

الأسباب النفسية

وقد أظهرت الدراسات أن 40 في المئة من المصابين بالأرق لديهم اضطرابات نفسية. والأسباب النفسية التي تسبب الأرق متعددة؛ فمنها الاكتئاب والقلق والضغوط العائلية والوظيفية وغيرها. وعندما نتحدث عن الاضطرابات النفسية فنحن لا نعني أن المصاب مجنون أو مريض نفسيًا، ولكن تغير أسلوب الحياة المدنية الحديثة نتج منه الكثير من الضغوط النفسية التي قد تؤثر في النوم راجع الاضطرابات النفسية والنوم.

والمصاب بالأرق الناتج عن اضطرابات نفسية لا يدرك في معظم الحالات أن السبب في إصابته بالأرق يتعلق باضطرابات نفسية. ويخشى الكثير من الناس أن يوصفوا بأنهم مرضى نفسيين ولكن نظرًا إلى شيوع الاضطرابات النفسية كأحد أهم الأسباب للأرق يجب استكشاف احتمال وجود الأسباب النفسية عند المصابين بالأرق ويشكو المصابون بالاكتئاب من الاستيقاظ المبكر، بينما يعاني المصابون بالقلق من صعوبة الدخول في النوم.

الأسباب العضوية

وهي متعددة وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء دراسة للنوم لتشخيص هذه الأسباب.
الاضطرابات التنفسية ومنها الشخير وتوقف التنفس أثناء النوم، توقف التنفس المركزي، وخاصة عند المصابين بهبوط القلب، والحساسية التنفسية لمجرى الهواء العلوي أو السفلي.

ارتداد الحمض إلى المريء ويعني استرجاع الحمض من المعدة إلى المريء، وأحيانا يصل الحمض إلى البلعوم. وهذا أحد الأسباب المعروفة لتقطع النوم والأرق.
النوم غير المريح دخول موجات اليقظة على موجات النوم العميق نوم الألفا دلتا المصابون بهذا الاضطراب قد ينامون لساعات كافية ولكنهم لا يشعرون بالنشاط والحيوية عند استيقاظهم. وهم يصفون نومهم عادة بالنوم الخفيف جدًا وعدم القدرة على الاستغراق في النوم. والمصابون بهذا الاضطراب لا يحصلون على النوم العميق بصورة طبيعية حيث إن تخطيط المخ خلال النوم يظهر دخول موجات الاستيقاظ ألفا على موجات النوم العميق موجات دلتا (المرحلة الثالثة والرابعة من النوم).
الألم
الأسباب السلوكية والبيئية

عدم الانتظام في مواعيد النوم والاستيقاظ

الأرق المكتسب الأرق السيكوفيزيولوجي وهنا يعاني المصاب من الأرق نتيجة لبعض العوارض الاجتماعية أو الضغوط النفسية، ولكن بعد زوال السبب الذي أدى للأرق تستمر مشكلة الأرق مع المريض؛ وذلك بسبب اكتساب المريض عادات خاطئة في النوم خلال الفترة السابقة، ويصبح المريض مشغول الذهن وكثير القلق من احتمال عدم نومه ويدخله ذلك في حلقة مفرغة تزيد من مشكلة الأرق عنده. وهؤلاء المرضى قد ينامون بشكل أفضل خارج منازلهم.

الخمول والكسل فقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعيشون حياة خاملة ينامون بصورة أسوأ من الذين يعيشون حياة نشطة مليئة بالحيوية. والرياضيون بصورة عامة ينامون أفضل من الخاملين.

الإفراط في استخدام المنبهات أو استخدام الكحول والمنبهات تشتمل على المشروبات المنبهة كالقهوة والشاي والكولا والشوكولا.

كما أن دخان السجائر يعتبر من المنبهات أما بالنسبة إلى الكحول فإنه من المثبت علميًا أنه يؤدي إلى الأرق وتقطع النوم، كما أنه يزيد من اضطرابات التنفس أثناء النوم.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock