ثقافة عامة

ما هو الانصهار

محتويات

العناصر وحالاتها في الطبيعة

تتكون البيئة الطبيعية من عدد كبير من العناصر الكيميائية، وتنتشر هذه العناصر في الطبيعة وفق نمط محدد، وتختلف في خصائصها الكيميائية والفيزيائية، فلكل عنصر ميزات محددة تتناسب مع المهام التي وجد في الطبيعة لأدائها، وتوجد هذه العناصر في الطبيعة ضمن حالات ثلاث، فقد تكون صلبة أو سائلة أو غازية، ويمكن الانتقال بين هذه الحالات وفق ما يمسى بعملية تحول حالات العنصر، فقد يتبخر العنصر ويتحول من السائل إلى الغاز، وقد يتجمد العنصر فيتحول من السائل إلى الصلب، وقد ينصهر العنصر فيتحول من الصلب إلى السائل، وسيتم في هذا المقال تناول معلومات عن عملية الانصهار.

ما هو الانصهار

يعرف الانصهار على أنه تحوُّل المادة من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة عند درجة حرارة معينة، حيث ببلوغ هذه الدرجة تبدأ جزيئات المادة بالتفكك وتقل قوى التجاذب بين جزئياتها، وتأخذ الحالة السائلة عوضًا عن حالتها الصلبة، وتحدث عملية الانصهار بشكل يومي في الطبيعة من خلال انصهار طبقات الجليد وتحولها إلى الماء ضمن درجة انصهار الماء التي تساوي صفر سيليسيوس.

العوامل التي تعتمد عليها درجة انصهار المادة

يتم التحول من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة ضمن درجة حرارة معينة تختلف من مادة إلى أخرى، وتكون هذه الدرجة ثابتة لنفس العنصر بثبات العوامل المؤثرة على التحول الكيميائي للعنصر، وقد تختلف في حالات معينة ضمن نفس المادة ومن هذه العوامل ما يلي:

  • كثافة العنصر: وهو عامل هام في تحديد درجة الانصهار حيث كلما زادت كثافة العنصر أصبح التحول إلى درجة الانصهار أكثر صعوبة، فعناصر مثل الفلزات تتسم بقساوتها وزيادة كثافتها وهذا يجعل درجة انصهارها عالية جدًا.
  • وجود الضغط: يعد الضغط من العوامل الكيميائية التي تساعد على تسريع حدوث التفاعل الكيميائي، ومن خلال زيادة الضغط، تزداد سهولة التحول إلى الحالة السائلة، ويتم استخدام الضغط في عملية تحويل العناصر شديدة الصلابة إلى الحالة السائلة بدلًا من زيادة درجة الحرارة بشكل كبير.
  • نقاوة العنصر الكيميائي: كلما زادت نقاوة العنصر زادت سهولة تحوله إلى الحالة السائلة، بسبب سهولة تفكك جزئيات المادة لعدم وجود شوائب ضمن التركيب الكيميائي للمادة.

دور الانصهار في حياة الأرض

تمر دورة حياة الماء في الأرض بمراحل ثابتة من خلالها يعاد تشكيل الماء في الطبيعة ضمن الحالات الثلاثة للمادة، فتنصهر المساحات الجليدية وتتحول إلى السائل، ويتبخر الماء السائل من خلال الإشعاع الشمسي، ثم يتكاثف بخار الماء في الجو ليتحول إلى ماء يهطل على الأرض ثم يتجمد على سطح البحار والمحيطات فيما يعرف بظاهرة شذوذ الماء وهكذا، ومن خلال دورة حياة الماء تتوزع كميات المياه في الأرض، ويتم اختزان كمية من الماء في باطن الأرض، لتستمر الحياة في كوكب الأرض على نحوها المعتاد.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: