صحة

ما هو التهاب الكبد المزمن ؟

التهاب الكبد المزمن

قلنا في الحديث عن الالتهاب الكبدي الحاد….ان اكثر من %90 من حالات الالتهاب قد يتم شفاؤها , ونسبة قليلة %5 قد تستمر في مرضها, وتنعكس النسبة في المرض بالنسبة للمصابين بفيروس ( ب ) او ( س ) وهذه النسبة البسيطة يكون هناك تلف سريع في الكبد ويعزى ذلك الى انخفاض المنعة في هؤلاء المرضى, وهذا الامر- اي انخفاض المناعة- يمهد للاصابات الكبدية خاصة الكبد الذي لا يظهر علامات الشفاء خلال ستة اسابيع من الاصابة بالتهاب الكبد!!! وهذا التطور يعتبر مرحلة سابقة على تليف الكبد !!! من هنا يجب الاهتمام بهذه المرحلة  وعلى هذا فان استمرار مريض الكبد لاكثر من ستة شهور دون شفاء نعتبره التهابا كبديا مزمنا.

ونحن امام حالتين:

-التهاب كبدي مزمن ساكن                                        – التهاب كبدي نشط

والالتهاب الكبدي المزمن الساكن………………التهاب ساكن لا يسبب قلقا للمريض, بل ان المريض لا يشكو من شيء, ومعنى ان الالتهاب ساكن اي  انه لا يؤدي الى تليف وهو اخطر مضاعفات مرض الكبد عموما…. وقد بينا ان نسبة كبيرة من مرض الكبد تشفى , ولكن في حالات منها يكون الشفاءا ظاهريا, بمعنى ان انزيمات الكبد مازالت نسبتها مرتفعة في الدم….

فالمريض هنا سليم من الناحية الشكلية لانه ليس سليما تماما فكبده ليس كالكبد الطبيعي… ولكن المريض لا يشتكي من شيء !! ومثل هذا المريض كان قد اصيب بالتهاب حاد في الكبد من النوع الذي يشفى دون مضاعفات غير ان يكون الكبد في حالة التهاب مزمن( ساكن ) اليف وديع..

وفي حالات كثيرة قد يلجا المريض الى الفحوصات الطبية للاطمئنان على حالته السابقة…فيظهر التشخيص انه في حالة ( التهاب كبدي مزمن) لكن لا خوف منه…

محاذير لهذا المريض

والمريض لا يجب ان يتعامل مع هذا الامر بسلامة نية, وتفريط مطلق !!! فرغم حالة السلام الصحي الذي يعيش فيه المريض ….الا ان كبده غير سلسم من الناحية ( الاكلينيكية)..

وعلى هذا…الادوية التي قد يلجا اليها الكثير من الناس فيتعاطونها – بدعوى انها لا تنفع ولا تضر- كالفيتامينات !!! او المضادات الحيوية, ومضادات الالتهابات, وادوية الروماتيزم وغيرها والتي يتعامل معها المرضى كانها بضاعة ( او حلويات) في دكان الحلوى فيتعاطونها دون رقيب او حسيب اللهم الا ادعاء الخبرة والعمل بالمثل الدراج ” اسال مجرب ولا تسال طبيب”.

وعلى هذا الشخص ان يتعامل- وفق النصائح الطبية- مع المحيطين حوله حتى لا يتسلل اليه فيروس من تلك التي تحدثنا عنها آنفا وتسبب التهاب الكبد..

ويحذر الشخص هنا من التعامل مع المريض بالكبد الذي ظهر الاصفرار في اعينهم!! فكبده لا يتحمل اصابة جديدة…لانها- ببساطة – قد تؤدي الى تدهور صحته بل والوفاة الحتمية…وقانا الله جميعا…..

الالتهاب الكبدي المزمن ( النشط)

انا حالات التهاب الكبد الحاد قد تشفى تماما….وحالات منها قد لا تستجيب العلاج!!! ويمضي على حدوثها اكثر من ستة اشهر!!

او تشفى ظاهريا , لكن الانزيمات هنا مرتفعة النسبة في الدم فيتحول الى الالتهاب المزمن….رغم اختفاء مظاهر المرض مبكرا… او لحدوثها بدرجة خفيفة…

ولا يشكو المريض احيانا…ولكنه عند اجراء فحص روتيني تظهر حالة الكبد المرضية…

وقد يشكو المريض احيانا من ظواهرمرضية نشطت فجاة, بعد ان كان قد مر على اصابته بالالتهاب الكبدي اكثر من ستة اشهر

وتتخلص هذه الاعراض في الاتي:

*مازال اصفرار العين

*مازال البول داكن اللون

*مازال الكبد متضخما, ومازال الالم موجودا

*ارتفاع نسبة الانزيمات الكبدية في الدم

ويجب ان تدق نواقيس الخطر لهذا المريض!!

فعلاجه ضرورة لازمة حتى نتفادى الوصول الى مرحلة الخطر… وهي مرحلة التليف وتشخيص سبب الداء اساسا هو مسالة المهمة فقد يكون السبب فيروسات الكبد ….وقد يكون استمرار تناول المرضى بعض الادوية التي تعرضهم للمواد السامة, او لبعض المواد الكيماوية….

وقلت ان المريض في بعض حالات التهابات الكبد المزمنة لا ياتي شاكيا باعراض كبدية….بل ياتي باعراض التهابات في المفاصل والالام فيها…او انه يشكوا من هرش في الجسم كله’ او اجزاء منه في اي وقنت من الليل او النهار.

او ظهور حبوب في وجهه, او اسوداد في جلده او اكثر الامور التي يشكو منها المريض هي الارهاق فيصيب المريض ارهاق اثناء العمل, ويستريح اياما فهكذا.

والارهاق ليس من علامات الكبد المؤكدة له بل هي في بعض الاحيان دليل على اضطراب في وظائف الكبد ويظهر مع هذه الاعراض تضخم في الطحال والفيصل في هذا كله.

وشيء مهم جدا في التعرف الالتهاب الكبدي المزمن بل وهذا شيء مهم لتحديد درجة تفشي المرض في الكبد ليش شيئا هنيا( بل ان كثيرا من المرضى يرفضون اخد العينة)..

فلابد من دراسة وافية وتشخيص مسبق لحالة الكبد وتوفر علامات حدوث المرض.. واستخدام فحوصات الدم وانزيمات الكبد في الدم, واستخدام الاشعة فوق الصوتية حتى اذا تيقن لدينا تشخيص المرض, ووجدنا اننا حاجة الى اخد عينة الكبد لاستجلاء اكثر لخطورة الحالة فلا باس من القيام بذلك.

مقتطف من كتاب الكبد

   والوقاية من الفيروسات الثلاث 

للدكتور: عاطف لماضة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock