ما هو الجاثوم

كثير من الأشخاص يعانون أثناء فترة نومهم من كوابيس واحلام مزعجة، ولكن هناك نوع معين يسمى بشلل النوم أو الجاثوم، وهو يتسبب في دخول الشخص أثناء فترة اللاوعي في نوبة مزعجة يرى أشياء مرعبة أحياناً، يكون الشخص خلال هذه النوبة مسلوب الإرادة ليس لدية قدرة على التحرك أو التحكم في القدمين أو اليدين، وتستمر هذه الحالة لمدة دقائق، من الممكن أن يحدث الجاثوم للإنسان خلال فترة الوعي أو اللاوعي، ولكن ماهو الجاثوم؟ وأسبابة؟ وأعراضه؟ ..

ما هو الجاثوم
ما هو الجاثوم

أولاً: ماهو الجاثوم

الجاثوم هو عبارة عن كابوس أو نوبة مزعجة تحدث في العموم للأشخاص اثناء فترة نومهم في حالة اللاوعي، ولكن هناك عدد قليل يصابون بحالة الجاثوم وهم مستيقظون، وتكون النوبة عبارة عن مشاهدة أشياء مزعجة ومرعبة احياناً، ويكون الأنسان مصاب خلال النوبة بشلل تام في جميع أعضائه، فيحاول التحرك بدون جدوى أو التكلم أو أغلاق العين أو فتحها، فكل هذه الأشياء هو يكون مسلوب الأرادة وغير قادر على التحكم بها، تستمر النوبة لدقائق تمر على الشخص ساعات طويلة، وحين يستيقظ منها يستوعب أنه كان مصاب بشلل النوم أو الجاثوم المزعج.

أما عن الجاثوم في حالة الوعي أو الأستيقاظ، يصاب الشخص أيضا بنفس النوبة لدقائق، فيحدث له نفس الأشياء ويشاهد أيضاً اشياء مزعجة ومرعبة، ومن ثم يعود مرة اخرى إلى حالة الوعي.

ثانياً: نوعية الأشخاص التي تصاب بالجاثوم

تم إقامة أكثر من دراسة طبية على الحالات التي تعرضت قديماً أو مازالت تتعرض للجاثوم وشلل النوم، وكانت النتائج تؤكد على أن الجاثوم لا يصيب الأشخاص التي تعاني من حالات قلق وتوتر أو نوم قهري، أو التي لديها تاريخ عائلي مرضي مع الجاثوم فقط، ولكن يصيب أيضاً الأشخاص الأصحاء، التي لا تعاني من أي مرض، فالجاثوم نوبة معرض أن يصاب بها أي شخص في أي وقت، وبالرغم من ذلك فأن الحالات المرضية السابقة الذكر يزداد فيها نسبة الأصابة بالجاثوم .

الجاثوم أو شلل النوم نوبة مزعجة لصاحبها، وتجعله يبذل مجهود فكري وعقلي، ولكن ليس له أي خطورة على المصاب ، ومن الممكن أن يتخلص منه عن طريق عادات بسيطة صحية في النوم، واحياناً في بعض الحالات يلجأ الأطباء إلى معالجة الأمر عن طريق بعض مضادات الاكتئاب والأرق.

ثالثاً: الجاثوم في التاريخ

ذكر الجاثوم أو شلل النوم في التاريخ قديماً، وكان يعاني منه الرجال والنساء، وكانت تحدث لأشخاص كثيرة بشكل مستمر، ومن هنا بدأ يظهر الجاثوم في القصص التاريخية والرويات، ربما كان جزء من هذه القصص والروايات حقيقة حدثت بالفعل للعديد من الأشخاص، والباقي خيالي لا علاقة له بالواقع، ومن أشهر هذه القصص تلك التي كانت تحكي عن الكائنات الفضائية المرعبة التي نزلت للأرض وتحكمت بأحلام البشر، ورواية أخرى كانت بعنوان الجنية والعجوز وغيرها، ولكن بسبب ذلك أصبح الجاثوم بين الحقيقة والخيال .

رابعاً: أعراض الجاثوم

هناك أعراض للجاثوم، من الممكن أن تختلف من شخص لأخر، ومن الممكن أن يصاب الشخص بجميع الأعراض، أو بواحد أو اثنان منها، ولكن في الغالب هذه هي الأعراض الأكثر انتشاراً لشلل النوم أو الجاثوم …

  • حدوث ارتخاء ولين في عضلات الجسم، باثتثناء عضلات الحجاب الحاجز والعضلات التي توجد في منطقة العين الخارجية.
  • يفقد الانسان سيطرته على قدرته على التحرك، فيحاول أثناء نوبة الجاثوم ان يحرك القدمين أو اليدين ولكن لا يتمكن من ذلك، إلا بعد انتهاء النوبة والاستيقاظ.
  • يشعر الشخص المصاب بنوبة الجاثوم بصعوبة وضيق في التنفس، واختناق شديد.
  • يحاول المصاب اثناء نوبة الجاثوم أن يصرخ أو يصدر أصوات حتى يستيطع أي شخص أن يمد له يد المساعدة، ولكن لا يجد صوت يصدر منه عند محاولة الصراخ.
  • يحاول المصاب بالنوبة أيضاً أن يفتح عينه لكي يستيقظ ويبتعد عن الأشياء المفزعة التي يراها، ولكن بدون جدوى، فلا يحدث الاستيقاظ الا بعد دقائق وانتهاء الجاثوم نهائياً.
  • يشاهد الشخص هلاوس بصرية وسمعية مفزعة ومرعبة احياناً.

خامساً: أسباب الأصابة بالجاثوم

هناك أكثر من سبب يترتب عليه أصابة الأشخاص بشلل النوم أو بالجاثوم، ومنها التالي ..

  • انتقال الإنسان من مرحلة النوم الحالم إلى النوم الغير حالم.
  • اذا كان سلوك الشخص أثناء النوم خاطئ، فمثلا يستلقى على ظهره ويضع وجه في الأعلى .
  • اذا كان الشخص يعاني من عدم انتظام في النوم، ودائماً يتغير مواعيد نومه.
  • اذا كان الشخص يمر بمشاكل شخصية أو عائلية أو ضغوطات في العمل.
  • اذا اضطر الشخص لتغير مكان نومه، أو بإحداث تغيرات غير مرغوب بها في حياته.
  • اذا كان الشخص يعاني من تجارب سيئة أو غير متقبل للبيئة المحيطة به التي يعيش بداخلها.
  • من الممكن أن يصاب الانسان بالجاثوم نتيجة لتناوله بعض الأدوية المضادة للاكتئاب أو التي تساعده على النوم والقضاء على الأرق.
  • اذا كان الشخص يتناول حبوب الهلوسة.
  • اذا كان الشخص يعاني من حالات نقص في الاكسجين في المخ، ويحدث له نوبات أختناق او أنقطاع التنفس.
    ما هو الجاثوم
    ما هو الجاثوم

سادساً: التشخيص العلمي للجاثوم

بعد اجراء العديد من الدرسات والفحوصات من قبل العلماء، تم التوصل إلى تشخيص علمي للجاثوم، حيث وصفوا العلماء بشلل مؤقت أثناء النوم من الصعب جداً الاستيقاظ منه، ولقد وجد العلماء تشابهه بينه وبين الشلل الحركي الذي يصيب بعض الأشخاص سواء كان شلل حركي في جميع مناطق الجسم، أو في القدمين فقط أو اليديين أو احداهما، ولكن أكد العلماء على أن الجاثوم غير خطير على الشخص هو مزعج فقط، واكدوا على ان حالة الشلل وعدم القدرة والتحكم في العضلات وبعض أعضاء الجسم، التي تكون مصاحبة للجاثوم رحمة من الله سبحانه وتعالى بعباده، فاذا انعدم هذا الشلل ومثلا كان يحلم الشخص أثناء نوبة الجاثوم انه يقفز من مكان مرتفع، من الممكن أن يقوم بذلك فعلا وتنتهي حياته.

سابعاً: علاج الجاثوم أو شلل النوم

  • أولى الحلول الفعالة لعلاج الجاثوم، القيام بتنظيم موعد النوم والاستيقاظ، مع مراعاة عدد ساعات النوم، بحيث النوم لوقت كافي.
  • من المهم الاهتمام كثيراً بالرياضة وممارستها بشكل دائم ومنتظم، وعدم الأكثار من التمارين الشاقة أو المتعبة قبل النوم.
  • الابتعاد بقدر الامكان عن التوتر والضغوطات، ومحاولة الفصل بين العمل وضغوطاته، ووقت الراحة والاسترخاء.
  • من المهم أن يحاول الشخص أن يبتعد عن أي سلوك خطأ يقوم به أثناء يومه، سواء كان سلوك غذائي خاطئ ، ويفضل ان يتم أتباع سلوك حياة سليم، فمثلا يحدد وقت العمل ووقت النوم ووقت للاسترخاء ووقت للأسرة، يحافظ على مواعيد تناول الطعام، وعدم تناول وجبات دسمة وثقيلة قبل الذهاب للنوم مباشرة.
  • يفضل ان يتم النوم على الجانب الأيمن أو الأيسر، وتجنب النوم على الظهر وتوجيه الوجه إلى الأعلى.
  • الابتعاد عن مصادر التوتر، وعدم تناول أدوية الأرق والاكتئاب.
  • من الممكن تغير مكان النوم، أو ابعاد الاشياء المزعجة الموجوده في الغرفة، التي لا تشعر براحة أثناء وجودها.

أخيراً .. اذا زادت أعراض الجاثوم، وأصبح الشخص يصاب به بشكل متكرر، يفضل عدم الانتظار واستشارة الطبيب المختص على الفور، فهناك علاجات من الممكن ان يوصفها لك الطبيب، ولكن في النهاية الجاثوم ليس مرض خطير أو يسبب اعراض خطيرة وينتج عنه مشاكل صحية، هو فقط نوبة يصاب بها أشخاص كثيرون، تسبب لهم جهد  ذهني وعصبي أثناء حدوثها، محاولة منهم في الاستيقاظ من النوبة، يفضل ان يستسلم الشخص أثناء الجاثوم، ولا يحاول المقاومة، كل ما عليه هو تحريك القدمين أو أحدى صوابع القدمين، مع محاولة تحريك العين والنظر في اتجاهات شتى بشكل سريع ومتكرر، حتى يحدث الاستيقاظ، واذا كنت تنام بجوار شخص أخر دائماً، يفضل أن تقوم بأخباره بحالتك، وتطلب منه اذا شعر انك مضطرب أو يصدر منك أصوات أثناء نومك أن يقوم بتنبيهك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق