ما هو تعريف الهجرة؟

ما هو تعريف الهجرة؟ يمكن تعريف الهجرة بأنها هي انتقال الأفراد من موطنهم الرئيسي إلى مكان آخر للاستقرار والتواجد لفترات طويلة ويمكن ان تكون الهجرة في نطاق الحدود الجغرافية أو الإقليمية للدولة التي يعيش فيها الفرد ويطلق عليها في هذا الوقت الهجرة الداخلية وفي هذه الحالة تظل هوية الفرد ثابتة لا تتغير والجنسية ولكن في حالة خروجه من الحدود السياسية لدولته يصبح مضطرا لفقدان هويته وجنسيته ولغته الأم.

أسباب الهجرة

تتفاوت الأسباب التي تدعو الأفراد للهجرة من موطنهم الأصلي حتى يستقروا في بلاد أخرى ومنها الآتي:

  • الطموح في الحصول على فرصة عمل جديدة وذلك نظرا لزيادة معدلات البطالة في المجتمعات وعدم وجود ما يكفي من فرص العمل المتاحة للخريجين والشباب والباحثين عن عمل فيصبح توجههم نحو البلاد الأخرى لبداية حياتهم.
  • تحسين الحالة الاقتصادية نظرا لانخفاض الأجور في بلاد الوطن مع زيادة الأسعار بطريقة مبالغ فيها مما جعل الاتجاه نحو البلاد الخارجية للحصول على فرص العمل ولا سيما في حالة ثبات الأجور وانخفاضها في الوطن الأم.
  • الحصول على وظيفة أو مهنة مناسبة للإمكانيات ودرجات التعليم التي يصل إليها الفرد حيث أنه غالبا ما يعمل الفرد بعمل أو وظيفة لا تتناسب مع مؤهلاته التي حصل عليها.
  • عدم وجود حرية في الوطن الأم فيضطر الفرد للبحث عن مكان يشعر فيه بكامل حريته وإمكانية التعبير عن الرأي.
  • الكثافة السكانية العالية في الوطن الأم بما يتسبب في الضغط على الخدمات.
  • النزوح بعيدا عن الحروب والنزاعات ومحاولة التوصل إلى أماكن مستقرة لا تشكل خطورة على من يتواجد فيها.
  • الفرار من الأماكن ذو الكوارث الطبيعية مثل الزلازل أو السيول أو الفيضانات.
  • الحصول على مؤهلات دراسية وقد يستقر الفرد ويبحث عن الزواج ويؤسس عائلة.
  • الحصول على تدعيم للبحث العلمي لا يجده في بلده الأم.

آثار الهجرة

  • تدني الموارد البشرية في الدول وعدم وجود كوادر قادرة على الإنتاج والعطاء للوطن.
  • عدم وجود مخترعين أو مبدعين في الدول التي تمت الهجرة منها وهو ما ينتج عنه كارثة لا يمكن احتوائها إلا بعد مرور عدة سنوات.
  • وجود فجوة ثقافية بين المهاجرين وسكان البلاد المهاجر إليها وذلك لاختلاف الخلفية الثقافية والمجتمع والعادات والتقاليد وعدم الشعور بالاستقرار لفترات طويلة حيث تسيطر مشاعر الغربة على المهاجرين لفترة كبيرة.
  • الإحساس بالعزلة الاجتماعية لعدم وجود عائلة أو أصدقاء أو أقارب.
  • اندثار الهوية بين الموطن الأصلي والبلد الجديد والاكتفاء بالموطن الجديد وبالأمر الواقع.
  • عدم وجود خيارات في الأعمال المتوفرة بالدولة المضيفة والقبول بأي فرصة عمل بسبب الحالة المادية ومحاولة الاستقرار في أسرع وقت.
  • ارتفاع أعداد الإناث في الدول التي يتم الهجرة منها مما يسبب تأخر سن الزواج.

أنواع الهجرة

هجرة داخلية

وهي في حالة انتقال الفرد للإقامة في مكان داخل حدود موطنه مثل الانتقال من الريف إلى المدن، على عكس الدول الغربية حيث يحدث نوع آخر من الهجرة العكسية وهي هجرة من المدن للريف وغالبا ما يقوم بها كبار السن والمسنين بحثا عن الهدوء والراحة.

هجرة خارجية

وهي انتقال الفرد من موطنه الأصلي وخارج حدوده السياسية إلى بلد آخر.

الهجرة المستديمة

وهي أسوأ وأخطر أنواع الهجرة حيث يهاجر الفرد فيها من دولته بدون رجعة.

الهجرة المؤقتة

وهي الهجرة التي يقوم بها الأفراد لفترات مؤقتة وتكون بسبب بعض الأهداف عند تحقيقها يعودوا مرة ثانية إلى أرض الوطن مثل تعديل الحالة المادية والاقتصادية أو الحصول على مؤهلات علمية.