ما هو علاج حكة العين واسبابها

أسباب حكة العين كثيرة ومتعددة، ولا يمكن معرفة علاج حكة العين إلا بعد زيارة الطبيب المختص، الذي يمكنه تشخيص الحالة وفحصها، لمعرفة الأسباب الحقيقية سواء كانت بسبب أمراض معينة أو بسبب العوامل البيئية المحيطة بالمريض، سنستعرض لكم طرق علاج حكة العين واسبابها، سواء كان بالعلاج الطبي أو المنزلي.

حكة العين

أسباب حكة العين

يختلف علاج حكة العين باختلاف أسباب الإصابة بها، فهناك أسباب تعود لحالات طبية، وهناك أسباب أخرى، ولهذا، لا بد من معرفة الأسباب التي تكمن وراء الإصابة بالحكة، وزيارة الطبيب لتشخيص الحالة ومعرفة العلاج المناسب لكل حالة.

حكة العين عند الأطفال

يصاب معظم الأطفال بحكة العين نتيجة لعدة عوامل تؤثر على الإصابة بالحساسية وبالتالي الشعور بالحكة المستمرة، فالأطفال الذين يلعبون بالألعاب الوبرية أو المحشوة عادة ما يكونوا أكثر عرضة من غيرهم بالإصابة بحكة العين، وقد يصاب الطفل بين موسم وآخر بحكة العين، وهذا ما يسمى بالحساسية الموسمية، وتكون تلك الحساسية مؤقتة سرعان ما تأخذ وقت قصير وتزول.

كما يمكن أن يصاب الطفل بحكة العين ولفترة طويلة بسبب العوامل البيئية المحيطة به كالغبار وحبوب اللقاح، والعشب، والحيوانات الأليفة في المنزل أيا كان نوعها، جميعا عوامل تسبب حكة فالعين أحيانا تصل لحد الالتهاب والحرقان. وفي أي حال من الأحوال يجب على الأم أخذ الحذر والحيطة ومراقبة الطفل كي لا يقوم بلمس عينه وحكها حتى لا يسبب أذى للعين، والابتعاد قدر الإمكان عن مسببات الحكة.

حكة العين بعد عملية الليزك

بعد إجراء عملية الليزك هناك بعض الأعراض التي تصيب العين، مثل الشعور بالحكة، وتلك الأعراض عادة ما تكون طبيعية بعد إجراء العملية، حيث تصاب العين بالجفاف مما يؤدي إلى الشعور بالحكة والهيجان، إلا أنه ينبغي أخذ الحذر وعدم لمس العين حتى لا يتسبب ذلك في تلوثها، وقد يصف الطبيب المختص قطرات لترطيب العين وحمايته من الجفاف والحكة.

حكة العين بعد العدسات اللاصقة

الأشخاص الذين يستخدمون العدسات اللاصقة هم الأكثر عرضة للإصابة بحكة العين، فهناك بعض العدسات خاصة الرديء منها، يسبب ضرر بالقرنية ويشكل ندوب فيها مما يؤدي إلى الشعور بالحكة.

العدسات من اسباب حكة العين

حكة العين وانسداد الأنف

أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية أن هناك علاقة وطيدة بين انسداد الأنف وحكة العين، حيث أن من الأعراض الشائعة للإصابة بانسداد الأنف هو الشعور بالحكة، وفي هذه الحالة لا يمكن تجاهل علاج انسداد الأنف، حيث يجب التخلص من المشكلة بالعلاج المناسب حتى لا تصاب العين بأذى جرّاء حكها.

أسباب متعلقة بأمراض العيون

  • الأكزيما، وهي نوع من الحساسية يسبب التهابات جلدية حول العين، فيؤدي إلى الإصابة ببقع على البشرة تسبب تهيج للمنطقة المحيطة بالعين، مما يؤدي الشعور بالحكة بشكل مستمر.
  • متلازمة العين الجافة: من الأسباب الشائعة للإصابة بحكة العين، وعادة ما يصاب بها المرء الذي يستخدم الأجهزة الإلكترونية بكثرة مثل الكمبيوتر، الجوال، مشاهدة التلفاز لفترات طويلة، الشيخوخة، التدخين، مكيف الهواء أو الرياح الجافة، الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل داء السكري، الذئبة الحمراء، أمراض المفاصل الروماتويدية.
  • التهاب الملتحمة التحسسي: وهو ينتج عن استخدام المكياج، بعض أنواع الغسول، اقتناء الوبريات، الحيوانات الأليفة وغيرها.
  • التهاب الجفون: يؤدي إلى الإصابة بالحكة الشديدة نتيجة لبكتيريا المكورات العنقودية التي تسبب الالتهاب في منطقة الجفن.
  • التهاب القرنية: وقد يسبب إهمام علاج التهاب القرنية إلى جانب الحكة، الإصابة بالقرنية المخروطية، إعتام عدسة العين، وتقرحات العين، وجميع تلك الأمراض تسبب أيضا حكة في العين.
  • التهاب الملتحمة الحليمي العملاق: ينتج عنه نتوءات تحت الجفن تسبب حكة في العين.
  • التهاب الملتحمة المعدي: يصاب به المريض نتيجة للبكتيريا والفيروسات مثل المستدمية النزلية، العنقودية الذهبية، العقدية الرئوية، وغيرها من أنواع البكتيريا، وتؤدي أعراضها إلى الإصابة بحكة العين.

علاج حكة العين

هناك خياران لعلاج حكة العين، أحدهما منزلي والآخر عن طريقة الأدوية والقطرات، ولا يمكن تحديد العلاج المناسب إلا بعد استشارة الطبيب، فهناك بعض الحالات لا يمكن علاجها بما يتوفر في المنزل، وتستدعي استشارة الطبيب فورا لوصف العلاج الطبي المناسب لها.

قطرات حكة العين

  • قطرة الدموع الاصطناعية، تساعد على تهدئة العين من التهيج، وتساعد على تثبيط التصاق المستأرجات في ملتحمة العين.
  • القطرة المضادة للهيستامين، تساعد تلك القطرة في الحد من آثار الهيستامين التي توجد بالملتحمة، مما يؤدي إلى التخفيف من الشعور بحكة العين.
  • القطرات الخاصة بمثبتات الخلايا البدينة، تحد من تحفيز مادة الهيستامين من خلال الخلايا البدينة، وبالتالي التخفيف من أعراض حساسية العين التي تسبب الحكة.
  • مضادات الالتهاب الغير أستيرودية، لها تأثير على الحد من الشعور بالحكة، إلا أنه ينبغي الحذر عند أخذها لفترات طويلة، حيث أنها تؤدي إلى نتائج عكسية.
  • القطرات الخاصة بمضادات الالتهابات الأستيرودية، لا يمكن تناول تلك القطرة إلا بوصفة من الطبيب المختص، فعلى الرغم من فاعليتها من حكة العين إلا أنها تسبب مضاعفات تصل إلى حد الإصابة بالمياه البيضاء أو الزرقاء على العين.
    علاج حكة العين

العلاج المنزلي

  • من أكثر الأمور التي يمكن فعلها عند الإصابة بحكة العين، هو عمل كمادات مياه باردة، أو وضع شاي بابونج بشرط أن يكون باردا على العين لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة، ثم يتم غسل العينين ومن ثم وضع مكعبات من الثلج بداخل منشفة ناعمة ونظيفة، ووضعها على الجفون المغمضة.
  • الخيار له فاعلية كبيرة في التخفيف من آثار الانتفاخ تحت العين، كما أنه يعتبر مهدئا جيدا لتخفيف الحكة والتهيج التي تسببها الحساسية، حيث يتم غمر شريحتين من الخيار بالماء البارد لمدة عشر دقائق ثم وضعها على الجفون.
  • أكاياس الشاي، تحتوي على البيوفلافونويدات التي تعمل على مقاومة العدوى البكتيرية التي تصيب العين وتسبب الحكة، وذلك من خلال وضع كيس رطب من الشاي على العينين لبضع دقائق.
  • الحليب البارد له تأثير فعال في محاربة حكة العين، حيث يتم تبليل قطنة بالحليب البارد ثم وضعها على العين.
  • الماء والملح، يُقال بأنه فعال في معالجة الالتهابات، وبالتالي التخفيف من الحكة، حيث يتم مزج الماء بالملح لعمل غسول وغسل العين المصابة.
  • ماء الورد، من أكثر المواد الطبيعية استخداما في التخفيف من التهيج لما يحتويه من مواد مضادة للالتهابات.
  • ماسك البطاطس، من العلاجات الطبيعية الفعالة في تهدئة حكة العين، كما أنها تعمل على التخلص من الشوائب والهالات السوداء المتواجدة حول العين.
  • تناول المشروبات الطازجة والخضراوات الغنية بالفيتامينات والمعادن، مرتين يوميا على أقل تقدير، يساعد على حماية العين والحفاظ عليها من الحساسية والحكة.
  • من الممكن استخدام ملعقتي طعام بعد تبرديهما على العين، حيث يعمل على انقباض الأوعية الدموية، والحد من الاحمرار والتهيج.
  • نبات الصبار من العلاجات الطبيعية الهامة في علاج الكثير من الالتهابات ولا سيما التهاب العين، والحساسية، وذلك من خلال وضع هلام الصبار وماء بارد ووضعه على الجفون.
  • من الممكن وضع قطرات من زيت الخروع على العين المصابة، حيث أنه يساعد على الحد من انتفاخ العين وبالتالي التقليل من إحساس الحكة.

علاج حكة العين من الممكن أن يتم في المنزل إلا أنه يجب الذهاب إلى الطبيب فورا وعدم العبث في العين في حالة حدوث بعض الأعراض التي تشير إلى ضرورة مراجعة الطبيب مثل الشعور بعدم الارتياح داخل العين، تأثر النظر بسب حكة العين أو حدوث انتفاخ للعين، أو في حالة إصابة العين بعدوى، وبأي حال من الأحوال فإن زيارة الطبيب مهما كان السبب وراء حكة العين أفضل من العلاج في المنزل دون استشارة منه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى