جمال

ما هى الآثار الجانبية ومضاعفات عملية تكبير الثدي والصدر؟

تكبير الثدي بالعمليات الجراحية، آثاره

عملية تكبير الثدي والصدر تترك كثير من الآثار الجانبية والمضاعفات ولكنها تبقى إحدى الخيارات الصعبة التي تلجأ إليها العديد من السيدات من أجل تكبير ثدييها والحصول على مظهر جذاب.

فمن المعروف أن واحد من أهم العوامل التي تحدد ما إذا كانت المرأة جذابة أم لا هو امتلاكها لثدي متناسق وجذاب ومشدود.

وهناك بعض السيدات اللاتي يشعرن بعدم التناسق في حجم الثدي مع بقية أجزاء الجسم فتلجأ مباشرة إلى الجراحة.

ولكنه قبل اتخاذ هذا القرار لابد من معرفة بعض الأشياء الهامة.

يمكنك التعرف في هذا الموضوع على بعض الآثار الجانبية الناتجة عن عمليات تكبير الثدي فكوني حريصة.

  1. تداخل عمليات زراعة الثدي مع الرضاعة

واحدة من أهم الآثار الجانبية الناجمة عن عمليات تكبير الثدي بالجراحة هي أنها تتداخل وتسبب مشاكل عديدة أثناء الرضاعة في المستقبل أو إذا كنتِ أما مرضعة بالفعل.

فوظيفة الثدي الأساسية لدى المرأة هي الرضاعة، والجرح أو الشق الذي يتم بواسطة الطبيب بجانب حلمة الثدي أثناء عملية الزراعة يخلق اضطرابات في القنوات التي تقوم بنقل اللبن داخل الثدي، مما يسبب مشاكل عديدة للمرأة أثناء عملية الرضاعة الطبيعية.

  1. فقدان الإحساس بالثدي

العديد من السيدات يعانين من فقدان الإحساس بالثدي ومنطقة الحلمات خصوصاً بعد الانتهاء من عملية زراعة الثدي. والحقيقة أنه قد يستمر فقدان الإحساس هذا للأبد في العديد من الحالات.

كما أنها ربما تسبب التلف الذي يحدث للنهايات العصبية في هذه المنطقة أثناء العملية، وهو السبب الحقيقي الذي يقف وراء فقدان الإحساس بالثدي والحلمات.

  1. صعوبة إجراء فحص الثدي بالأشعة السينية

فحص الثدي من وقت لآخر بواسطة الأشعة السينية (أو ما يعرف باسم التصوير الشعاعى للثدي للكشف عن السرطان المبكر)  يعد من أفضل الطرق لاكتشاف مرض سرطان الثدي مبكرا وعلاجه.

بعد الانتهاء من عملية تكبير الثدي أو زراعة الثدي يصبح من الصعب قليلا على جهاز الماموجرام قراءة وتحديد هذه الأورام السرطانية.

مما يتطلب منك إخبار الفنيين الذي يقومون بعمل الفحص بأنك قمت بإجراء عملية زراعة الثدي سلفا إذا كنتِ قد قمتِ فعلاً بعملية جراحة تكبير الثدي.

ربما أيضا عليك الذهاب إلى مركز متخصص لعمل فحص الثدي بواسطة جهاز الماموجرام المخصص لتحديد مرض الثدي بالنسبة للسيدات اللاتي قمن بعمليات زيادة حجم الصدر بالجراحة.

  1. عدم تناسق الثدي

واحدة من أكثر الآثار الجانبية شيوعا لعمليات تكبير الثدي هي أن الصدر يصبح بعدها غير مستو أو متناسق في حجمه أو شكله مع الثدي الآخر، مما يعطيك مظهرا غير مقبولا وغريبا، وقد يسبب لك الإحراج.

  1. آلام في الثدي

تشتكى العديد من السيدات بأنهن يشعرن بآلام كلية أو جزئية في منطقة الثدي بعد إجراء عملية زيادة حجم الثدي.

بعض السيدات يعانين أيضا من آلام مبرحة في منطقة الحلمة، وقد تستمر هذه الآلام إلى الأبد.

  1. الإصابة بالتقلص الكبسولي

هذا عرض هام وشائع من الآثار الجانبية الناتجة عن عمليات تكبير الثدي والصدر.

حيث تصاب الأنسجة المحيطة والقريبة من منطقة الزرع بالضيق الشديد، مما تجعل ملمس الثدي قويا وصعبا للغاية.

هذا التقلص يحدث في أي وقت بعد الانتهاء من عملية الزرع، والجراح هو المسئول والمطالب بحل هذه المشكلة.

  1. ظهور طفح جلدي

ظهور الطفح الجلدي يعتبر من أشهر الآثار الجانبية لعمليات زراعة وتكبير الثدي، ومن الممكن يظهر على الثدي نفسه أو المنطقة المحيطة به.

تحتاج مثل هذه الأنواع من الطفح إلى وقت طويل كي يتم علاجها، وفي بعض الحالات قد تسبب آلاما لوقت طويل.

  1. ظهور الزرع من خلال الجلد

في بعض الأحيان يحدث تقشر للجلد الموجود في منطقة الثدي مما يؤدى إلى أن يصبح الزرع مرئيا من خلال الجلد.

وهذا يسبب العديد من المشاكل بالنسبة للمرأة بعد الانتهاء من عملية التكبير، وهذا يتطلب حل المشكلة في وقت مبكر قبل تفاقمها.

أشياء لابد من معرفتها قبل اللجوء لعمليات تكبير الثدي

  1. تكاليف عمليات تكبير الثدي ليست بالهينة

هناك العديد من السيدات اللاتي ينفقن الكثير من الأموال والوقت على الأدوية والأقراص والعلاجات المختلفة بغرض تكبير الثدي، وكل هذه الأدوية لا تعطى نتائج مرضية مثل الوصفات الطبيعية التي تساعد على زيادة حجم الصدر.

ولكن يجب التنبيه أيضاً أن عملية أو جراحة التكبير ليست رخيصة.

وفقا للإحصائيات التي قامت بها جريدة المجتمع الأمريكي لعمليات التجميل فإن التكلفة العامة لعمليات تكبير الثدي وزيادة حجم الصدر ليست بسيطة، فهي قد تصل إلى نحو أربعة آلاف دولار أمريكي.

وهي ترجع إلى أجر الطبيب الذي يقوم بإجراء العملية، فالأجر يختلف من طبيب لآخر.

تكاليف العملية لا تشمل عقار التخدير وبعض المواد مثل الضمادات والغرز وغيرها من المواد المستخدمة في العملية.

كما سبق الذكر، والخلاصة أن تكاليف عملية تكبير الثدي تختلف من طبيب لآخر ومن مريض لآخر، وكذلك تختلف من دول ومناطق لأخرى، وهي فى كل الأحوال مكلفة جداً.

ولكن الكل أجمع على أن هذا النوع من العمليات يكلف الكثير من الأموال، وهي نقطة هامة لابد من وضعها في الاعتبار.

وكذلك عمليات تصغير الثدي تتكلف الكثير من المال، وقد يفوق هذا النوع من العمليات عمليات تكبير الثدي من حيث التكلفة، وأيضا تختلف التكلفة حسب الطبيب والمريض.

  1. عمليات تكبير الثدي تجعل ملمس الثدي مختلفا قليلا

كما سبق الذكر، بعد إجراء عملية تكبير الثدي وزيادة حجم الصدر، وعندما تقومين بلمس الثدي سوف تلاحظين اختلافا قليلا في الملمس عن الثدي الحقيقي.

هذا على الرغم من أن السيلكون الذي يُستخدم في زراعة الثدي قد يبدو متشابها إلى حد كبير مع الثدي الحقيقي، إلا أنه يعتبر أولا وأخيرا من صنع الإنسان، ولابد من الشعور بالاختلاف قليلا في الملمس عن الثدي الطبيعي، حيث يختلف ملمس أنسجة الثدي ذاتها.

ومن الطبيعي أن يختلف ملمس أنسجة الثدي، فالمرأة التي تعانى من صغر حجم الصدر، وبالتالي لجأت إلى عمليات تكبير الثدي تكون الأنسجة لديها أصغر حجما من المرأة التي تتمتع طبيعيا بحجم ثدي كبير مما يجعل الملمس مختلفا.

مع ملحوظة أن عمليات الزرع التي تتم تحت العضلة يصعب اكتشافها وتحديد ما إذا كان الثدي طبيعيا أم نتيجة الزرع.

  1. فقدان الشعور بحلمات الثدي

بعد إجراء عملية زيادة حجم الصدر أو تصغير الثدي من الطبيعي أن تفقد المرأة الشعور بحلمات الثدي.

يحدث فقدان الشعور بالحلمات نتيجة إجراء العملية الجراحية، وهذا الشعور طبيعي جدا.

ففقدان الشعور بالحلمات يعتمد على عدد من العوامل، ومن ضمنها شكل الثدي ونوع العملية الجراحية.

ولكن على الرغم من فقدان الشعور بالحلمات، فهو لا يُعتبر فقدان تام، حيث يمكنك الشعور بالألم عند الضغط عليها أو تعرضها للماء الساخن على سبيل المثال.

  1. تاريخ العائلة المرضي

قد لا تكونين غير مؤهلة لعملية زراعة أو تكبير والصدر الثدي إذا كانت تاريخ العائلة حافل بالأمراض وخاصة سرطان الثدي، وكذلك إذا كنت بدينة أو تدخنين بشراهة.

كل هذه العوامل تزيد من نسبة الخطورة والتعقيدات أثناء وبعد العملية الجراحية.

إذا كنتِ تعانى من هذه المشاكل الصحية أو غيرها من الأمراض، لابد من استشارة الطبيب ومناقشته قبل الشروع في إجراء عملية جراحة تكبير الثدي والصدر حتى لا تواجهين الآثار الجانبية والمضاعفات بعد إجرائها.

يمكنك أيضا التعرف على بعض التمارين الرياضية التي تساعد على تكبير الثدي وزيادة حجم الصدر.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: