أسلوب الحياة

ما هي آثار إنجاب الأطفال على العلاقة الزوجية؟

طيلة 30 عاماً، درس الباحثون كيفية تأثير الأطفال على الزواج، وكانت النتائج حاسمة: فالعلاقة بين الأزواج تعاني عندما ينجبون الأطفال. فقد وجد الباحثون أن معدل الانخفاض في الرضا في العلاقة يكاد يكون الضعفين عند الأزواج الذين لديهم أطفال أكثر مُقارنةً بالأزواج الذين ليس لديهم أطفال. المفارقة هي أنه حتى مع انخفاض الرضا الزوجي للآباء الجدد، فإن احتمالية الطلاق تتراجع أيضاً، لذا قد يجعلكم إنجاب الأطفال بائسين، لكن الشريكَين سيكونان بائسَين معاً، حيث تزداد مشاكل العلاقة الزوجية بعد الولادة تبعاً لعدة عوامل، لتؤثر على الحياة الزوجية بشكل ملحوظ.

التأثيرات العامة

  • إن الانخفاض في الرضا الزوجي من المرجح أن يؤدي إلى تغيير في السعادة العامة، لأن أكبر مؤشر على الرضا العام عن الحياة هو رضا المرء عن زوجته؛ لهذا فإن الاعتقاد بأن إنجاب الأطفال سيحسّن زواج المرء، هو أسطورة مستمرة.
  • يبدو من الواضح أن قدوم الطفل سيغير ديناميكية المنزل، نحو الاتجاه لممارسة مسؤوليات تغذية الطفل واستحمامه ولباسه ومرضه.
  • هذه التغييرات يمكن أن تكون عميقة، فقد تتغير الهويّات الأساسية، كالتحول من زوجة إلى أم، أو على مستوى أكثر حميمية، من عشاق إلى والدين.
  • يتنبأ وصول الأطفال بعلاقة حميمية وعاطفية أقل، وسيتم مثلاً استبدال القصائد بإيصال البقالة.

من هو المتضرر الأكبر؟

  • ليس من المستغرب أن تكون الأمهات، وليس الآباء، هم الذين يتحملون أثقل تكلفة لقدوم الأطفال، وحتى في حالات الزواج التي يصف فيها الزوجان نفسيهما على أنهما يشتركان في عبء الأعمال المنزلية.
  • تميل الأمهات الجدد إلى تقليص ساعات عملهن في الخارج، الأمر الذي غالباً ما يؤدي إلى شعور الآباء بقدرٍ أكبر من عبء المسؤولية المالية.
  • يظهر نمطٌ شائع يبدأ فيه الآباء في إنفاق المزيد من الوقت والطاقة على العمل الخارجي، وتبدأ الأمهات في القيام بنسبةٍ متزايدة من رعاية الأطفال والأعمال المنزلية مترافقةَ مع مشاعر الإحباط والشعور بالذنب والضيق لكلا الوالدين.
  • تبدأ المرأة بالشكوى من العزلة الاجتماعية، ويصبح الزوجان منقطعين عن الأصدقاء والزملاء والحياة الاجتماعية.
  • أعراض الاكتئاب وغيرها من المشاكل النفسية والزوجية.

المصادر:

مصدر 1

المصدر: sport360.fit

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock