صحة

ما هي أسباب الخوف

الخوفُ كما عُرِّف في اللّغة هو الفزع؛ خافه يخافه خوفاً ومَخافةً، ونقولُ خوّفَ الرّجل رجلاً آخر أي بمعنى جعلَ في قلبهِ الخوفَ والفزع، وأيضاً خوّف الرّجل أي بمعنى جعل النّاس يخافون منه. أمّا اصطلاحاً، فيعرف الخوف على أنّه حالة شعوريّة تدفع الشخص إلى القيام باستجابات نفسيّة وجسديّة تجاه التهديدات الخارجيّة (أو الداخليّة) التي قد تواجه هذا الشخص، كما أنّه يعد شعوراً غير مرغوب به بصفته ردّة فعل تجاه تهديد يعتبره الشخص خطراً يحيق به، والتي تتسبب في تغيّرات لحظية في جسم الشخص الذي يتعرّض للخوف؛ كاتّساع بؤبؤ العين، وزيادة دقّات القلب، وغيرها

أسباب الخوف

هناك العديد من العوامل المسببة للخوف وتتمثل فيما يلي:

  • يشكل الموت خوفاً لجميع البشر سواءً أكانوا أقوياء أم ضعفاء.
  • تعرض الشخص لمواقف خطيرة كأن تحاول عصابة أسره أو قتله يؤدي إلى شعوره الدائم بالخوف إذا لم يتم علاج الحالة بصورةٍ صحيحة.
  • من أسباب الخوف التعرض لهجومٍ من قِبل حيوانٍ مفترس.
  • مواجهة الناس أو مجموعة من الأشخاص خاصةً عند إلقاء الخطابات وتعد هذه من أسباب الخوف التي تشكل نوعاً من الرعب خاصةً إذا تعرض الشخص لموقفٍ مشابه وأُحبِط فيه.
  • من أبزر أسباب الخوف الشائعة بين الناس تواجدهم في أماكن مرتفعة ويطلق علماء النفس على هذه الحالة اسم الرهاب.
  • التواجد في أماكن يسودها الظلام الدامس يُسبب لبعض الأشخاص رعباً وخوفاً شديداً خاصةً عند تواجد الشخص بمفرده في مكانٍ يخلو من الناس.
  • الشعور بخوفٍ شديد من الأماكن الضيقة أو المغلقة كالمصاعد.
  • التفكير في المستقبل بصورةٍ سلبية يسبب لدى الكثير من الأشخاص رعباً حقيقياً.

أعراض الخوف

طرق التغلب على الخوف

  • على الشخص الخائف التعرف على أبرز الأشياء التي تخيفه لتحريرها من العقل والتفكير بها بعقلانية كي يسهل عليه التخلص منها.
  • على كل من يعاني من مشكلة الخوف التحلي بالثقة والشجاعة للتمكن من مواجهة كل موقف عرّضه لهذا الشعور وعليه القيام بكل فعلٍ يخشاه أو يخاف منه للتقليل من حجم المخاوف الداخلية.
  • التفاؤل في المستقبل وإيقاف الأفكار السلبية.
  • الابتعاد عن المبالغة وتضخيم حجم المخاوف فكل ما يظنه الشخص الخائف بأنه مشكلة كبيرة أو خوف حقيقي سيشعر مع مرور الوقت أنها أشياء عادية لا تستحق كل هذا الخوف.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: