ما هي أضرار بذور الكتان

اشهر بذور التخسيس و فقدان الوزن هي بذور الكتان و مثل اي شيء فوق الارض لها فوائد و لها اضرار و اليوم على مجلة رجيم سنتطرق لكل هذا بالاضافه الى استعمالها في التخسيس.

فوائد زيت بذور الكتان

1- للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية

يحتوي زيت بذور الكتان على نسب عالية من الأوميجا 3 الذي يساعد على توازن معدل ضربات القلب، كما يساعد أيضًا على خفض ضغط الدم المرتفع بشكل ملحوظ. وقد يكون السبب في ذلك، هو الأحماض الدهنية، لكن ايضا مجموعات الأحماض الأمينية الموجودة في زيت بذور الكتان لها تأثير فعّال أيضًا. لذلك، ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من بعض أمراض القلب أو المعرضون للإصابة بمثل تلك الأمراض، فينصح بتناولهم زيت بذور الكتان بانتظام.

2- للوقاية من السرطان

يحتوي زيت بذور الكتان على مستويات عالية من الفيتو إستروجين، الذي يساعد على الوقاية من سرطان الثدي والمبايض، كما يعمل على الوقاية من سرطان البروستاتا بالنسبة للرجال ايضًا.

3- رفع مستويات الكوليسترول المفيد HDL في الدم

يساعد زيت بذور الكتان على خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL في الدم. فهو يحتوي على محتوى عالٍ من الألياف والدهون الصحية، مما يجعله أيضا غذاءً مثاليًا لخسارة الوزن. فقد اكتشف العديد من خبراء التغذية على مستوى العالم أن زيت بذور الكتان يساعد على الاحساس بالشعب لفترات طويلة. كما أنه يساعد على تعزيز عملية التمثيل الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، يساعد زيت بذور الكتان على التخلص من سموم الجسم.

4- لتقوية الشعر والأظافر

يساعد زيت بذور الكتان على تقوية الشعر والأظافر، فمادة الأوميجا 3 تساعد على نمو الشعر والحفاظ على صحته وحيويته أيضا. ويحتوي زيت بذور الكتان على خواص مضادة للإلتهاب، وخواص تساعد على تجديد حيوية الخلايا. ويعمل زيت الكتان كذلك على تغذية الأظافر الجافة والهشة ويمنع تكسرها

5- للعناية بالبشرة وعلاج حب الشباب

تعمل الأحماض الدهنية الأساسية الموجودة بزيت الكتان على علاج عدد من الأمراض الجلدية مثل الصدفية والإكزيما وحروق الشمس ومنع سرطان الجلد. كما أنه فعّال جدا لعلاج حب الشباب والتخلص من أثاره.

ويمكن استخدام زيت الكتان موضعيًا للتخلص من آثار حروق الشمس، وتعمل أيضًا الأحماض الدهنية الأساسية على التخلص من الدهون التي تعمل على سد المسام بالجلد.

كما يمكن استعماله كلوسيون موضعي للبشرة والوجه من خلال خلط ملعقة واحدة من زيت بذر الكتان مع كوب من الماء المعدني، ثم يترك الخليط على نار هادئة حتى الغليان كي نحصل على خليط سميك، ثم تضاف ملعقة من الجلسرين للخليط ويستخدم على البشرة والوجه باستخدام قطعة صغيرة من القطن. ويمكن حفظه لمدة طويلة في الثلاجة.

6- لتحسين الحالة المزاجية

مجموعات الأحماض الموجودة في زيت بذور الكتان تساعد على رفع مستويات الطاقة في الجسم، مما يساعد على التخلص من الإكتئاب والتوتر. كما يساعد أيضًا على التغلب على الأرق واضطرابات النوم. تناول زيت بذور الكتان بصفة منتظمة يساعد على مكافحة الأرق وتجنب الإكتئاب.

فوائد بذور الكتّان:

بذور الكتان لها فوائد كثيرة ومتعددة للجسم، ونقدم لكم أهم 10 فوائد مميزة لهذه البذور…

تساعد بذور الكتان في منع حدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية من خلال منع حدوث الجلطات الشريانية.
تحسن بذور الكتان كثيرا من صحة القلب والأوعية الدموية، كما تقلل نسبة الدهون الثلاثية ونسبة الكولسترول السيئ في الدم، وتقلل من ضغط الدم المرتفع.
تلعب بذور الكتان دور مهم في حماية العيون من الاصابة بمرض الضمور البقعي عند كبار السن، كما تساعد في تقوية البصر.
تزيد بذور الكتان من كفاءة الجهاز المناعي للجسم، وتقلل من أعراض الربو والحساسية، وتعمل أيضا على تقليل نسبة الالتهابات الموجودة بالجسم.
تخفض من فرص الإصابة بسرطان القولون، وتعمل على تقليل اضطرابات القولون العصبي.
تعمل على تقوية المفاصل من خلال مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم.
تقلل من أعراض ما قبل الطمث.
تعمل على سرعة التئام الكدمات، وتقليل تعب العضلات المجهدة.
تقلل من حالات الاكتئاب التي يصاب بها بعض الأشخاص، وتحسن من الحالة المزاجية.
تحمي بذور الكتان الجلد من الإصابة بعدة أمراض مثل الصدفية والثعلبة والقشرة والاكزيما، كما تساعد في تقوية الأظافر

بذور الكتان للتخسيس

تعب بذور الكتان غنية جدا بالالياف الغذائية، وتحوي كمية منخفضة من الكربوهيدرات (السكر) ومن هنا اشتهرت في تخفيف الوزن.

اصبحت بذور الكتان تدرج ضمن اعشاب التخسيس وتدخل ضمن خطط تخفيف الوزن، في حين ان محتوى الدهون في بذور الكتان هو في النهاية عالي الا انه من الدهون الجيدة للجسم والمفيدة جدا لصحته، وهذا ما جعلها خيارا ممتازا سواء بالنسبة للصحة او لفقدان الوزن.

وتحتوي بذور الكتان بالاضافة للألياف الغذائية على مادة صمغية، والتي عند نقعها بالماء واكلها فهي تساعد بالفعل على امتلاء المعدة وبالتالي الاحساس بالشبع وتقليل كمية الطعام المتناولة خلال اليوم.

عادة ما ينصح بتناولها قبل وجبة الطعام بنصف ساعة حيث أن اليافها ستملأ المعدة وتساعد على الشعور بالشبع وتقليل كمية الطعام المتناولة لاحقاً، ولكن يجب الانتباه الى أن الجسم لا يستفيد من مضادات الاكسدة القوية التي تحتويها، عندما يتم تناولها على شكل حبوب وانما يجب أخذها مطحونة.

اضرار بذور الكتان

يُعتبر بذر الكتان آمناً عند تناوله في الحمية بالجرعات الاعتياديّة، ولكن تعمل إضافة بذور الكتّان إلى الحمية على زيادة عدد مرات الإخراج اليوميّة، كما أنّها يمكن أن تُسبّب أعراضاً جانبيّة في الجهاز الهضميّ مثل النّفخة، والغازات، وألم البطن والمعدة، والإمساك، والإسهال، والغثيان، وتعمل الجرعات الأعلى على زيادة أعراض الجهاز الهضميّ الجانبيّة، كما يُعتبر تناول مستخلصات بذور الكتّان التي تحتوي على تركيز عالٍ من مُركّبات اللّيجنين آمناً أيضاً، حيث وضّحت إحدى الدّراسات أنّ تناول أحد مستخلصات بذور الكتّان من مركبات اللّيجنين يعتبر آمناً لفترة تصل إلى 12 أسبوعاً.

تتوّفر منتجات بذور الكتّان منزوعة الدّهن جزئيّاً، ويلجأ بعض الرّجال إلى هذه المنتجات لقلقهم من أنّ حمض اللينولينيك (Linolenic acid) قد يرفع خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، إلا أنّ الأبحاث وجدت أنّ هذا الحمض قد يرفع من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا في حال كانت مصادره حيوانيّة مثل الحليب ومنتجاته، واللّحوم، ولكنّه لا يحمل هذا التّأثير في حال كانت مصادره نباتيّة مثل بذور الكتّان، وعلى العكس، يمكن أن ترفع بذور الكتّان منزوعة الدّهن جزئيّاً من مستوى الدّهون الثلاثيّة في الجسم.

يمكن أن يُسبّب تناول كميّات كبيرة من بذور الكتّان انسداداً في الأمعاء بسبب تأثيره على حجم الإخراج، ولذلك يجب تناوله مع كميّة كبيرة من الماء لتجنّب هذا التّأثير. يجب تجنّب تناول بذور الكتّان نيئة أو غير ناضجة، حيث إنّها قد تكون سامّة.

يجب تجنّب تناول بذر الكتّان من قبل الحوامل والمرضعات نظراً لاحتوائه على هرمون الإستروجين النباتّي، وقد وجدت بعض الدّراسات أن تناوله من قبل الحوامل والمرضعات يمكن أن يخفّض من خطر الإصابة بسرطان الثّدي في المولود، في حين وجدت دراسات أخرى نتائج معاكسة، ولذلك يجب تجنّب تناوله حتّى يتمّ توضيح تأثيره أكثر بالدّراسات العلميّة. يجب تجنّب استعمال بذور الكتّان في حالات اضطراب نزيف الدّم، حيث إنّها قد تبطئ تخثّر الدّم، ممّا قد يرفع من خطر النّزيف، كما يجب أخذ الحيطة والحذر في تناولها في حالات استعمال الأدوية المُميّعة للدّم أو التي تبطئ تخثر الدّم.

يمكن أن يخفض بذر الكتّان سكّر الدّم، كما يمكن أن يزيد من تأثير الأدوية المُعالِجة لمرض السكّري، ممّا قد يُسبّب انخفاضاً كبيراً في سكّر الدّم، ولذلك يجب أخذ الحيطة والحذر ومراقبة سكّر الدّم في حال استعمال بذور الكتّان عند المصابين بمرض السكّري والذين يتناولون الأدوية الخافضة لسكّر الدّم.