ما هي اسباب الحازوقة

الحازوقة أو الفواق كما يُطلق عليها علمياً، هي إنقباضات مفاجئة غير إرادية تحدث لعضلة الحجاب الحاجز، ينتج عنها خروج صوت غريب بسبب الإنغلاق الذي يحدث في منطقة لسان المزمار، وأيضاً بسبب إهتزاز أوتار الأحبال الصوتية الناتج عن الهواء الذي يمر سريعاً بالحلق نتيجة حدوث الحازوقة، وتنتج تلك الإنقباضات بسبب تهيج في لسان المزمار أو في عصب الحجاب الحاجز، وتحدث الحازوقة لكل الأفراد في مختلف الأعمار ولا تشكل ضرراً على صحة الإنسان، كما أن حدوثها على فترات متباعدة لا يُعد مؤشراً على الإصابة بأمراض خطيرة، حيث تتنوع الأسباب التي تنتج عنها الخازوقة، ومن خلال مقالتنا اليوم ستتعرفون على ما هي اسباب الحازوقة وكيفية علاجها.

اسباب الحازوقة
اسباب الحازوقة

اسباب الحازوقة

  • كثرة تناول المشروبات الغازية والكحولية ينتج عنه حدوث الحازوقة، وهذا لما ينتج عنهما من تأثير على عمل الجهاز الهضمي.
  • العجلة في تناول الأطعمة والمشروبات، فهذا يؤدي إلى دخولهما المفاجئ مع الهواء إلى المعدة مما يسبب الخازوقة.
  • قلَّة تناول الماء والسوائل المفيدة، مما يترتب عليه حدوث جفاف بالجسم يتسبب في حدوث الحازوقة.
  • تناول الطعام الساخن جداً أو المشروبات عالية البرودة، مما ينتج عنه تغيُّر مفاجئ لدرجة حرارة المعدة.
  • زيادة كمية الطعام المعتاد تناوله، وهذا لما تتسبب به تلك الزيادة من ضغط على المعدة.
  • تناول الإنسان للأطعمة الدسمة ذات النسبة العالية من الدهون.
  • شرب المشروبات الكحولية، فبجانب أضرارها الخطيرة للجسم بشكل عام، إلا أنها تسبب حدوث الحازوقة أيضاً.
  • حدوث التغيُّرات المفاجئة في الطقس، حيث تحدث الحازوقة بكثرة في أوقات تغيير فصول السنة المناخية.
  • إبتلاع الهواء بشكل مفاجئ، ويحدث هذا للإنسان أحيانا عند طريق الخطأ.
  • الإمتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات لمدة طويلة، فيكثر إصابة الإنسان بالحازوقة في أوقات الصيام وخاصةً في شهر رمضان المبارك.
  • حدوث إضطرابات أو إلتهابات في الحجاب الحاجز، أو الإصابة بإلتهابات الرئة أو بخلل في لسان المزمار.
  • تناول الأطعمة الحارة والتي تحتوي على الشطة أو التوابل الحارة التي تُحدث إضطرابات بالحجاب الحاجز مما يؤدي إلى حدوث الحازوقة.
  • التدخين بشكل مستمر، وهذا نتيجة ما يترتب عنه من زيادة نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون بالجسم.
  • تحدث الحازوقة المتكررة عند إصابة الإنسان بالأورام السرطانية بمنطقة الحجاب الحاجز، أو لسان المزمار، أو الجهاز التنفسي، أو الجهاز الهضمي.
  • عدم وجود الأكسجين بالدم بالدرجة الكافية يعد أحد اسباب الحازوقة.
  • حدوث نقص في بعض العناصر الغذائية بالجسم.
  • إصابة الجسم بقرحة المعدة.
  • من اسباب الحازوقة أيضاً الإصابة بالقئ المتكرر.
  • تعرض الإنسان للتقلبات الميزاجية والأزمات النفسية ينتج عنه أيضاً حدوث الحازوقة، بسبب التوتر والقلق الذي يشعر به الإنسان حينها.
  • البكاء، أو الضحك، أو التحدث بشكل مستمر لفترات طويلة، لما ينتج عنه من جفاف بالفم ودخول الهواء المفاجئ إلى المعدة.

أنواع الحازوقة

يوجد ثلاث أنواع من الحازوقة وهم الحازوقة العابرة، والحازوقة المستمرة، والحازوقة المستعصية، نتناول شرح كلٍ منها في التالي:

  • الحازوقة العابرة: وتلك التي تحدث لنا في اغلب الأحيان، حيث تكون عابرة ولمدة قصيرة لا تتعدى اليومان، ولذا لا تُعد الحازوقة العابرة مضرة، حيث يمكن علاجها بأحد الطرق السابق ذكرها، ولا داعي للشعور بالقلق عند حدوثها، فهي لا تستدعي إستشارة الطبيب.
  • الحازوقة المستمرة: وهي تطول مدتها عن الحازوقة العابرة، لكن لا تزيد مدتها عن شهر، ولا يُشترط أن تكون بسبب مرضي، لكن يفضل حينها إستشارة الطبيب للإطمان.
  • الحازوقة المستعصية: وهذا النوع من الحازوقة يستمر إلى مدة تصل إلى شهرين، وهذا النوع من الحازوقة يجب معه إستشارة الطبيب لكونها غالباً عرضاً لمرض آخر قد أصاب الجسم، خاصةً الجهاز الهضمي.

كيفية علاج اسباب الحازوقة

والإصابة بالحازوقة لا يمكن إعتباره بالحدث الخطير، ففي أكثر الأوقات تزول من تلقاء نفسها بدون أي تدخل علاجي، لكن في بعض الأحيان يطول وقت حدوثها فينتج عنه الشعور بالإزعاج والضيق، وفي التالي بعض الطرق التي يمكن تطبيقها لعلاج الحازوقة:

ما هي اسباب الحازوقة
  • يساعد إخراج اللسان خارج الفم وقفل الشفتان والتنفس بعمق من الأنف على التخلص من الحازوقة.
  • كما تعمل الغرغرة بالماء الدافئ على التخلص من الخازوقة.
  • إستنشاق الهواء قدر المستطاع، ويفضل أن يكون الإستنشاق من خلال الأنف مع الحرص على غلق الفم.
  • يعمل إستنشاق الروائح النفاذة مثل الخل، أو العطر، أو البصل، أو الثوم على إنتهاء الحازوقة.
  • يمكن أيضاً إيقاف الحازوقة من خلال إيقاف التنفس لفترة من الزمن حوالي 30 ثانية، وهذا بدوره يعمل على التخلص من غاز ثاني أكسيد الكربون الزائد بالجسم.
  • يمكن إستخدام كيس ورقي لعلاج الحازوقة، وذلك من خلال الإمساك به بطريقة محكمة والتنفس به شهيقاً وزفيراً مع إبقاء الكيس مغلقاً، كما يمكن نفخ البالون أيضاً.
  • محاولة إعادة الحجاب الحاجز إلى وضعه الطبيعي، وهذا يتم عن طريق ضم الفخذين وثني البطن وضمها مع الساقين مع إبقاء الفخذان مضمومان.
  • كما تنتهي الحازوقة بالضغط المستمر على المنطقة فوق الصدر بالقرب من مكان الحجاب الحاجز.
  • أيضاً يمكن التخلص من الحاززوقة من خلال النوم على الظهر وأخذ نفس عميق مع الضغطط على باطن القدم لبضع ثوانٍ.
  • من خلال الضغط لمدة 30 ثانية على الأذنين أو على منطقة خلف الأذن، فهذا التصرف يساعد على التخلص من مشكلة الحازوقة.
  • تساعد أيضاً المضمضة بالماء المثلج على إيقاف الحازوقة.

علاج اسباب الحازوقة بالطعام والشراب

  • ينصح بشرب كمية كبيرة من الماء بشكل متكرر ومتواصل حتى تتوقف الحازوقة.
  • تنتهي الحازوقة بمضغ قطعة خبز وإبتلاعها.
  • يُستخدم العسل أيضاً في علاج الحازوقة، من خلال وضع ملعقة صغيرة من عسل النحل تحت اللسان وتركها فترة، كما يمكن إستخدام السكر عوضاً على العسل ويُترك أيضاً تحت اللسان لبضعة دقائق حتى يذوب بالفم.
  • يساعد تناول قطعة من الليمون الحامض على التخلص من الخازوقة بشكل سريع.

كيفية علاج الحازوقة عند الأطفال الرضع

علاج الحازوقة
علاج الحازوقة
  • تُعد الرضاعة أفضل طريقة لعلاج الحازوقة عند الأطفال الرضع، خاصةً الرضاعة الطبيعية يكون لها فاعلية اكبر في علاج الحازوقة، ففي حالة حدوث الحازوقة يُنصح بإرضاع الطفل ببطء ولعدة مرات متفرقة بكميات قليلة حتى تزول، كما يراعى إرضاع الطفل في وضعية الجلوس.
  • في حالة الرضاعة الصناعية يفضل تناول الطفل الحليب من خلال كوب محكم الغلق به فتحة صغيرة للرضاعة، والأفضل أن تتم الرضاعة من خلال ببرونة خاصة بالأطفال الرضع.
  • يُفضل إعطاء الطفل قطعة صغيرة من الخبز إذا أمكن، حيث يعمل إبتلاع الخبز على حدوث حركة في الحجاب الحاجز، وبالتالي يعود إلى وضعيته الطبيعية.
  • محاولة جعل الطفل يتجشأ، إذ يساعد التجشؤ على إنتهاء الحازوقة، ويمكن جعل الطفل يتجشأ من خلال تدليك ظهره قليلاً مع الطبطبة الخفيفة.
  • يُفضل إعطاء الطفل كمية من الماء وإسقائها له ببطئ، لكن يجب أن يكون الرضيع في وضعية الجلوس إثناء شربه للماء.
  • يكون من الجيد إذا إستطعت إعطاء الطفل حبيبات من السكر لإمتصاصها، أو وضعها تحت لسانه إن أمكن.

وهكذا يتضح لنا أن الحازوقة لا تُعد مرضاً على الإطلاق، ولا يستوجب حدوثها الشعور بالقلق، لكن يُنصح بمراجعة الطبيب في حالتي الحازوقة المستمرة والمستعصية، وأيضاً في حالة عدم نجاح أيٍ من الطرق السابقة في إيقافها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى