ثقافة عامة

ما هي الأغشية المخاطية

بواسطة: خلود أبو زايد – آخر تحديث: 9 نوفمبر، 2017

محتويات

ما هي الأغشية المخاطية

يعرف الغشاء المخاطي على أنه تلك التبطينات المكون من أديم باطن وتكون مغطاة بالظهارة، ويعتمد الجسم على تلك الأغشية في العديد من العمليات والتي من أبرزها الهضم والإفراز، ويلاحظ بأن الأغشية المخاطية تتواجد في العديد من الأماكن من جسم الإنسان وبخاصة الأنف، والفم، والجفنين، والشفتين، والأذنين، إضافة إلى منطقة الشرج والأعضاء الجنسية، وتقوم هذه الأغشية على إنتاج السائل اللاصق الذي يطلق عليه مسمى المخاط، مع التأكيد على أنه ليس بالضرورة أن تفرز جميع الأغشية المخاطية في الجسم المخاط، حيث أنه بعضها لا يفرزه ويكون ذلك بالاعتماد على الموقع والوظيفة.

الأغشية المخاطية في الفم

  • تتواجد الأغشية المخاطية في الفم وتكون مهمتها إفراز اللعاب الذي يغطي الأماكن المختلفة من الفم ويسهل من عملية البلع والمضغ.
  • تقوم هذه الأغشية بتشكيل حاجز يحول دون قدرة المواد العضوية والمواد غير العضوية إضافة إلى لكائنات التي توجد  في الهواء والطعام على الاختراق والدخول إلى جسم الإنسان.
  • إن حدوث مشاكل في تلك الأغشية يؤدي إلى الإضرار بوظائف الفم، ويمكن الكشف عن ذلك من تحول لونها من لونه الوردي الطبيعي إلى اللون الأبيض.
  • إن حدوث أي خلل أو التهاب في تلك الأغشية يؤثر على صحة الإنسان وبخاصة في حالات العدوى البكتيرية.

الأغشية المخاطية في الأنف

  • إن الأغشية المخاطية الموجودة في الأنف تفرز المخاط الذي يقوم بالعديد من المهام والتي من أبرزها منع دخول الأتربة والكائنات الحية مع الهواء في أثناء عملية التنفس.
  • إن حدوث خلل في الغشاء المخاطي يسبب تراكم في المخاط، وهذا ما يحفز نمو الكائنات الحية سواء أكانت بكتيرية أو فيروسية.
  • إن إصابة تلك الأغشية ببعض الالتهابات يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات والأمراض والتي من أبرزها التهاب الأنف والتهاب الجيوب الأنفية.
  • تظهر هذه الالتهابات في تلك الأغشية في أغلب الأحيان على هيئة احتقان في الأنف.

الأغشية المخاطية في الجهاز البولي والتناسلي

  • تعتبر الأغشية المخاطية أحد الأجزاء الرئيسية في الجهاز البولي والتناسلي حيث أنها تقوم بإنتاج الإفرازات والمخاط التي تسهل من عمله.
  • تعتبر هذه الأغشية مهمة كونها تحمي من دخول الكائنات الحية الدقيقة وما تسببه من مضاعفات والتهابات.
  • إن حدوث مشاكل أو خلل في تلك الأغشية يؤثر سلباً على صحة الإنسان، حيث أنه يسبب حدوث العديد من الالتهابات والمشاكل في الجهاز التناسلي.
  • تظهر دلائل تلك المشكلة من خلال مجموعة من الأعراض والتي من أبرزها ظهور الإفرازات غير المألوفة من ناحية الرائحة واللون، والشعور بالألم في منطقة البطن.

المراجع:  1

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: