الحمل و الولادة

ما هي المشيمة وما وظيفتها

المشيمة عضو دائري مسطح الشكل يتصل بالجنين عن طريق الحبل السري في الرحم ويتم خروج المشيمة من جسم الأم بعد المرحلة الثالثة من الولادة للمشيمة أربعة وظائف رئيسية وهي : تغذية الجنين التنفس, إذ ان المشيمة تقوم بوظيفة الرئتين فيحصل الجنين بواسطتها علي الأكسجين ويطرح ثاني أكسيد الكربون

المشيمة هي الجزء الذي ينمو في الرحم منذ بداية حدوث الحمل، وتكون دائرية الشكل أو مسطحة، وهو العضو المسؤول عن نقل الغذاء والأوكسجين من الأم إلى الجنين، ونقل الفضلات من الجنين إلى الأم، ثم تتخلص منها خارج الرحم عن طريق تنظيم الدورة الدموية للأم، وتتكون المَشيمة في الجزء العلوي داخل الرحم وهو الوضع الطبيعي للمشيمة، ولكن هناك حالات تكون فيها أسفل منطقة الرحم تسمى المَشيمة النازلة، وهي قد تسبب حدوث نزيف ما قبل الولادة، وتتكون المَشيمة منذ الأيام الأولى للحمل من أنسجة الأم والجنين، ويكتمل نموها في الأسبوع الثاني عشر، وعند ولادة الطفل تنفصل المشيمة عن الأم وتسمى الخلاص، يبلغ طول المَشيمة ٢٢ سم ويبلغ سمكها من ٢سم إلى ٢،٥ سم،  ويبلغ وزنها تقريبا ٥٠٠غم إلى ٦٠٠ غم وذلك ما يعادل سدس وزن الجنين تقريبا، ولونها أحمر مائل إلى الزرقة أو كستنائي.

هو القناة التي تصل الجنين بالمشيمة، وهو يتكون من شريانين ووريد، وينقل الفضلات التي تتكون في جسم الجنين إلى دورة الأم الدموية، يبلغ طوله ٦٠سم بعد فترة الحمل كاملة.

  • تنقل المَشيمة المواد الغذائية من الأم إلى الجنين عن طريق الحبل السري، مثل الكالسيوم السكريات الحديد والأملاح والبروتين وتساعد على نموه.
  • تمد الجنين بالأكسجين وتطرح ثاني أكسيد الكربون.
  • تفرز هرمون البروجستيرون الذي يثبت الحمل ويساعد على استمراره.
  • تعمل المشيمة على منع انتقال المواد الضارة والسموم من جسم الأم إلى الجنين.

  • الأمامية تتكون على الجدار الرحم الأمامي.
  • الخلفية تتكون على جدار الرحم الخلفي.
  • قاعية تتكون على جدار الرحم العلوي.
  • جانبية إلى اليمين أو اليسار تتكون على جدار الرحم الأيمن أو جدار الرحم الأيسر.
  • المشيمة النازلة، وهي وضع غير طبيعي للمشيمة، ممكن أن تؤدي إلى ولادة قيصرية، حيث أنها تسد عنق الرحم وتمنع حدوث الولادة الطبيعية.

  • تعرض الأم لضربات شديدة.
  • وجود عيوب خلقية بالرحم.
  • إذا كان عمر الأم يزيد عن ٣٥سنة.
  • إجراء عمليات مسبقة في الرحم، مثل عملية تنظيف الرحم أو إجراء عملية قيصرية.
  • ارتفاع ضغط دم الأم يؤثر سلباً على وضع المشيمة.
  • إذا كانت الأم حامل بأكثر من طفل فيزداد حجم المَشيمة، ويساعد المشيمة على الهبوط.

  •  يلجئ الطبيب إلى فحص الحامل عن طريق الموجات فوق صوتية لتحديد وضع المَشيمة.
  • حدوث نزف مهبلي عند نهاية الشهر السادس غير مصحوب بألم، مما يضطر الطبيب لتنويم المريضة حتى الولادة، أو عندما ترتفع المَشيمة وتزول حالة الخطر.
  • فحص عنق الرحم.

  • المراجعة المستمرة عند الطبيب حتى يتأكد من رجوعها لوضعها الطبيعي، مع الالتزام بالراحة التامة.
  • عدم الوقوف لفترات طويلة وصعود الدرج والسفر لمسافات طويلة.

اظهر المزيد