ما هي شجرة البلوط

شجرة البلوط أو السنديان تنتمي إلي جنس Quercus وعائلة Fagaceae، يمكن العثور على أشجار البلوط في مجموعة متنوعة من المناخات في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأمريكا الوسطى، كما إنها أشجار بديعة للمتنزهات وشوارع الأحياء لأنها توفر ظلًا رائعًا، وتتحول إلى ألوان متميزة في الخريف، وهي إضافة جميلة لأي منظر طبيعي.

ما هي شجرة البلوط؟

كيف يمكنك التعرف على شجرة البلوط؟

 أوراق شجرة البلوط

أوراق شجرة البلوط لها فصوص مدورة أو مدببة متناظرة، وتختلف حسب النوع، وفيما يتعلق بسمك الفروع تشتهر البلوط بحجمها الهائل حيث يمكن أن تنمو بطول 100 قدم، عادة ما يكون لها شكل كامل مستدير ويمكن أن يكون عريضًا بقدر طولها.

لحاء شجرة البلوط

  • يمكن أن يتغير لحاء أشجار البلوط، لكنه عموما متقشر ورمادي وصغير وصلب، تحتوي لحاء شجرة البلوط على أخاديد عميقة تعطي نسيجًا قوياً، أشجار البلوط الأبيض لها لحاء أخف بينما أشجار البلوط الحمراء لها لحاء أغمق.
  • جذوع أشجار البلوط سميكة جدا، وأحيانا تصل إلى 30 قدما، أحد المساهمين في ذلك هو المدة التي يمكن أن تعيش بها أشجار البلوط، حيث تتوسع جذع الشجرة بمرور الوقت، يمكن لأشجار البلوط أن تعيش لمئات السنين.

الثمار

توجد بذور شجرة البلوط داخل الثمار، والتي تحتوي عادةً على بذرة واحدة، ويأخذ شكل الجوز وله بنية وتشبه الكأس، مع ما يشبه الغطاء الخشبي في الأعلى، وهناك الأنواع المختلفة لها بلوط بأحجام وأشكال مختلفة، حيث تنتج البلوط الأبيض بلوطًا أكثر لونًا باللون الرمادي بينما تحتوي البلوط الحمراء على بلوط من الأحمر إلى البني، ويمكن أن يبدأ البلوط المزروع في البيئة المناسبة في تنبت شجرة البلوط في ستة إلى 18 شهرًا.

ما هي شجرة البلوط؟

أنواع البلوط

هناك أنواع مختلفة من البلوط، والآن هناك المئات من أنواع أشجار البلوط، وفيما يلي بعض أنواع البلوط الأكثر شيوعًا

البلوط القرمزي (Quercus coccinea)

تشتهر البلوط القرمزي بألوانها الحمراء المميزة في الخريف، كما إنها شجرة سريعة النمو يمكن أن تصل إلى ارتفاعات تصل إلى 80 قدمًا وعرضها حوالي 40 أو 50 قدمًا، اللحاء الداخلي لهذا النوع باللون الأحمر أيضًا.

البلوط الأحمر الشمالي (Quercus rubra)

هذا النوع من أشجار البلوط يتحمل التلوث، مما يجعله خيارًا رائعًا للشوارع والبيئات الحضرية.

البلوط  السبخي أو بلوك المناقع(Quercus palustris)

يعتبر البلوط السبخي خياراً شائعاً للغاية للحدائق والساحات لأنه يوفر ظلًا رائعًا، ومتوافقاً مع ظروف التربة المختلفة، ولا يحتوي على العديد من الآفات، ويأخذ شكل هرمي لمعظم فترات نموه.

بعض أنواع أشجار البلوط نفضي، وبعضها دائم الخضرة، وبعضها يعتبر شبه دائم الخضرة، نفضي يعني أن  الأشجار تساقط أوراقها لفترة طويلة من الوقت في حين أن الخضرة لا تخلو من الأوراق، كما يمكن أن تعني شبه دائمة الخضرة مجموعة متنوعة من الأشياء، بما في ذلك أن هذه الأنواع قد تفقد أوراقها لفترة زمنية أقصر من معظمها أو يمكن أن تعني أن الشجرة يمكن أن تتخلص من بعض الأوراق، ولكن ليس كل أوراق الشجر في وقت ما خلال العام.

أهمية أشجار البلوط

تعتبر شجرة البلوط من الأشجار المعمرة وقد يصل إلي 2000 عام، شجرة السنديان أو البلوط تعتبر من أجود أنواع الأخشاب، التي تستخدم في صناعة الأثاث، كما أن لها العديد من الفوائد خاصة أن ثمرة اللحاء تتكون من بعض الدهون غير المشبعة، وبالتالي يمكن اعتبار ثمرة البلوط علاج لارتفاع كوليسترول الدم، وارتفاع نسبة السكر، كما تحتوي الثمرة  على أملاح معدنية مثل الكالسيوم والزنك والنحاس، وتستخدم كعلاج لنزيف اللثة، والألم الأسنان، وتورم اللوزتين، وحموضة المعدة، وعلاج القولون، وسلس البول، وتورم القدمين، ويمكن الاستفادة من ثمرة البلوط عن طريق شرب الثمرة بعد الغلي في الماء.

ما هي شجرة البلوط؟

أهمية شجرة البلوط للحياة البرية

  • توفر غابات البلوط موطنًا غنيًا بالتنوع البيولوجي، حيث أنها تناسب أنماط الحياة للكائنات أكثر من أي أشجار أخرى، فشجرة البلوط تستضيف مئات الأنواع من الحشرات، وتزود العديد من الطيور بمصدر غذائي مهم،  وفي الخريف، تستفيد الثدييات مثل الغرير والغزلان من الثمار المتساقطة.
  • براعم الزهور وأوراق الشجر من البلوط الإنجليزي والبلوط الحويضي هي نباتات الطعام لبعض اليرقات من فراشات.
  • تنهار أوراق البلوط أو شجرة السنديان الناعمة بسهولة في فصل الخريف وتشكل قالبًا من أوراق الشجر أسفل الشجرة بالقرب من اللحاء، ويحمي اللافقاريات، مثل خنفساء الأيل، و العديد من الفطريات مثل حليب البلوط.
  • تعتبر الثقوب والشقوق الموجودة في لحاء الشجر بمثابة بقع تعشيش مثالية لمصيدة الذباب، وقد تتجول أيضًا العديد من أنواع الخفافيش في ثقوب نقار الخشب القديمة أو أسفل اللحاء الفضفاض، بالإضافة إلى وفرة الطعام على لحاء الشجرة الغني بالحشرات.

كيف يمكنك زراعة شجرة البلوط؟

  • ضع البذور داخل كيس من البلاستيك في الثلاجة مع كمية صغيرة من السماد، وتأكد من أنها رطبة، ثم ضعها في الثلاجة لمدة 2-4 أسابيع، وبعد ذلك يمكنك زرعها مباشرة في الهواء الطلق في مكان بارد، حيث تصل درجة الحرارة إلى 40 درجة فهرنهايت.
  • بمجرد أن يبدأ الإنبات، يجب أن تزرع بذور البلوط ما بين 1-3 بوصة تحت سطح التربة، وتجنب المبالغة في الماء أو السماح للتربة بالجفاف.
  • راقب الإنبات عندما ترتفع درجات الحرارة خلال النهار إلى 65 درجة فهرنهايت لمدة شهر إلى شهرين.
  • ويجب سقي البذور مع القليل من الماء أسبوعيًا خلال الصيف الأول.
  • مرحلة النمو الأولي يكون سريع وفي غضون أسابيع قليلة من الإنبات، ستصل الشتلات إلى ارتفاع يتراوح بين 10 و 15 سم،  لتشجيع أقصى قدر من النمو، تأكد من عدم تعرية الأشجار مطلقًا بسبب نقص المياه وتغذيتها جيدًا ونموها في وضع دافئ ومشمس.
  • يجب أن تزرع الأشجار في وضعها الدائم بمجرد أن تكبر،  إذا كانت كبيرة بما يكفي، في نهاية موسم النمو الأول وبالتأكيد في نهاية الموسم الثاني، يجب أن تزرع هذه الشجيرات في مساحة كبيرة، في الهواء الطلق،  أشجار البلوط ليست مناسبة للنمو في الأماكن المغلقة لفترة طويلة من الزمن. سيؤدي السماح لهم بالنمو في أوعية ضحلة جدًا لأي مدة زمنية إلى حدوث مشكلات دائمة في الجذر.

شجرة البلوط في الأساطير والتاريخ

  • شجرة البلوط هي واحدة من أكثر الأشجار المحبوبة في العالم، وقد يرجع السبب إلي إن شجرة البلوط هي  رمز القوة والمقاومة والمعرفة، على مر التاريخ، تم تمثيل البلوط في العديد من الأساطير وارتبطت في بعض الأحيان بآلهة القوية على سبيل المثال (في الأساطير اليونانية كان رمزا لزيوس، إله الرعد) البلوط يعتبر مخزن تاريخي للحكمة يتجسد في قوتها الشاهقة، حيث أنها تنمو ببطء، ولكن بالتأكيد بمعدل خاص،  غالبًا ما يرتبط البلوط بالشرف والنبل والحكمة أيضًا بفضل حجمه وطول عمره.
  • أشجار البلوط مهمة لعدة أسباب، منها أن شجرة البلوط تنتمي إلى فصيلة شجرة جنس Quercus – وهناك ما يصل إلى 800 نوع من شجرة البلوط في جميع أنحاء العالم، وخاصة في نصف الكرة الشمالي الذي يعتبر الموطن الأصلي لها، كما إنها شجرة طويلة العمر يمكنها أن تعيش أكثر من 1000 عام،  البلوط شجرة ذات استخدامات متعددة: حيث أن اللحاء المسلوق له خصائص علاجية. ويتم استخدام ثمار البلوط أيضاًٍ لإطعام الماشية وفي أوقات القحط استخدمت أيضًا كغذاء للإنسان،  شجرة السنديان هي ملجأ للعديد من الأنواع الحيوانية، فهي شجرة ضخمة وبها العديد من الفروع، وتستخدم صورة شجرة البلوط في الشارات والعملات والميداليات.